البنك الدولي يعتزم تقديم مساعدات إنسانية لأفغانستان

دولي

 

 

 

 

 

 

يعتزم البنك الدولي الذي جمّد في نهاية أغسطس مساعداته لكابول، تقديم مساعدة إنسانية لهذا البلد باستخدام أموال مخصّصة “للصندوق الاستئماني لإعادة إعمار أفغانستان”، حسب ما أفاد مصدر مطّلع على الملفّ أمس.

وقال المصدر إنّ “قيادة مجموعة البنك الدولي ستبحث مع مجلس الإدارة الخيارات المتاحة لتغيير وجهة استخدام أموال مخصّصة للصندوق الاستئماني لإعادة إعمار أفغانستان، من أجل دعم الجهود الإنسانية من خلال الأمم المتّحدة والوكالات الإنسانية الأخرى”.

وأضاف أنّ مسألة القدرات اللوجستية ستبحث أيضاً خلال هذا الاجتماع غير الرسمي والذي لن يصدر في ختامه أيّ قرار أو إعلان.

وأوضح المصدر أنّ القرارات ستُتّخذ من قبل جميع الجهات المانحة في الصندوق الاستئماني لإعادة إعمار أفغانستان خلال مناقشات متابعة.

والصندوق الاستئماني لإعادة إعمار أفغانستان هو صندوق ائتمان متعدّد المانحين مهمّته تنسيق المساعدات الدولية الرامية لتحسين حياة ملايين الأفغان.

ويدير البنك الدولي هذا الصندوق بالنيابة عن الجهات المانحة التي بلغ عددها 34 مانحاً، وفقاً لموقعه الإلكتروني.

ومنذ 2002 قدّم الصندوق الاستئماني لإعادة إعمار أفغانستان دعماً من خلال برامج وطنية، مثل الحدّ من وفيات الرضع وتحسين تعليم الأطفال.

وفي نهاية أغسطس أعلن البنك الدولي تعليق مساعداته المخصّصة لأفغانستان، مؤكّداً في الوقت نفسه أنّه يبحث “سبل البقاء ملتزمين بمواصلة دعم الشعب الأفغاني”.

ويواجه الشعب الأفغاني أزمة اقتصادية حادة ونقصاً في الغذاء وتزايداً في معدّلات الفقر .أ.ف.ب


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.