5 ملايين وفاة والفايروس يتمدد

إصابات “كورونا” العالمية تتجاوز 358.3 مليون

الرئيسية دولي

 

 

 

 

تجاوز عدد المصابين بفيروس ” كورونا ” على مستوى العالم 358.3 مليون حالة، فيما وصل إجمالي عدد الوفيات الناجمة عن الوباء إلى خمسة ملايين و966801 حالة بحسب إحصاء لـ “رويترز”.

وتم تسجيل الإصابات بالفيروس في أكثر من 210 دول ومناطق منذ اكتشاف أولى حالات الإصابة بالصين في ديسمبر 2019.

وفي السياق، أعلنت الحكومة التونسية، قرارها تمديد حظر التجوال الليلي لمدة أسبوعين لمجابهة وباء كورونا.

وبدأ حظر التجوال منذ 13 يناير الجاري لمدة أسبوعين في مرحلة أولى بهدف كسر حلقات العدوى في ظل تفشي موجة خامسة لجائحة كورونا و المتحور أوميكرون.

وجاء القرار باقتراح من اللجنة العلمية لمكافحة كورونا في اجتماع لها.

ولا يزال عدد الإصابات اليومية بفيروس كورونا في مستويات عالية حيث أحصت وزارة الصحة في آخر تحديث لها 9706 إصابة و17 حالة وفاة بتاريخ 24 يناير.

هذا وأحصت وزارة الصحة في تونس 9706 إصابات جديدة بفيروس كورونا و17 حالة وفاة في آخر تحديث لها.

ويرقد في المستشفيات 751 مريضاً بكورونا و174 مصاباً في أقسام العناية المركزة و51 يخضعون لأجهزة التنفس الاصطناعي.

وقال رئيس قسم الطوارئ في مستشفى عبد الرحمان مامي بالعاصمة رفيق بوجدارية إن الضغط على أقسام كورونا في تصاعد بسبب تفشي المتحور اوميكرون.

وأضاف أن الموجة الوبائية الخامسة لكورونا استهدفت بشكل أكبر كبار السن الذين لم يستكملوا التطعيم أو الذين يعانون من أمراض مزمنة.

وفرضت السلطات منذ 13 يناير حظر تجوال ليلي بجانب منع التجمعات وكافة التظاهرات لكسر حلقات العدوى.

واقترحت اللجنة العلمية لمكافحة كورونا الثلاثاء التمديد في حظر التجوال الليلي لأسبوعين إضافيين.

وتأمل تونس تفادي الأزمة الوبائية الخطيرة التي اجتاحت البلاد الصيف الماضي وتسببت في أعداد قياسية من المصابين والوفيات وضغط شديد في المستشفيات.

ومن بين حوالي 11.5 مليون نسمة مكنت حملات التطعيم المكثفة من تطعيم أكثر من 6.2 مليون شخص بشكل كامل فيما تلقى ما يفوق مليون شخص جرعة ثالثة معززة.

وعلى صعيدٍ متصل، ضبط محققون في فرنسا شبكة محتالين تردد أنها زيفت 62 ألف شهادة تطعيم ضد كورونا.

ونقلت شبكة فرانس إنفو الإخبارية عن الشرطة، أمس أن تحقيقات وحدة في العاصمة باريس خاصة بالجرائم الإلكترونية، أدت إلى القبض على 5 متهمين في منطقتي بواتيه وليون.

واتهام 3 منهم باختراق بيانات 35 طبيباً وتقديم أدلة كاذبة على التطعيم ضد فيروس كورونا.

وتردد أن المزورين كانوا يبيعون الشهادات بعد ذلك مباشرة وعبر وسطاء.

واكتشف الاحتيال بعد بلاغات من بينها بلاغات لشركة تأمين صحي اكتشفت بالصدفة الآلاف من شهادات التطعيم الموقعة من ممرضة واحدة رغم أنها لم تشارك في حملة التطعيم على الإطلاق.

وأفادت أحدث تقديرات الحكومة الفرنسية بوجود هناك نحو 200 ألف شهادة تطعيم مزيفة في البلاد.وام+وكالات

 

 

 


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.