أشاد بدور مؤسسات دبي المساهمة في تعزيز تنافسية الإمارات عالمياً

حمدان بن محمد يزور جناح “دي بي ورلد” في “إكسبو 2020 دبي”

 

 

 

أشاد سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي بإنجازات مؤسسات دبي وشركاتها الوطنية التي تسهم بصورة ملموسة في رفع اسم دولة الإمارات عالياً على الساحة الدولية، بعد أن أثبتت تفوقاً نوعياً أهّلها للوصول إلى مكانة ريادية مرموقة في العديد من المجالات، بما تقدمه من خدمات ومنتجات تخدم في ارتقاء الدولة درجات متقدمة ضمن مختلف مؤشرات التنافسية العالمية، وتزيد من مساحة مشاركتها الإيجابية الفعّالة على خارطة الاقتصاد العالمي.

وقال سموه إن اتباع مؤسسات دبي الاقتصادية النهج الذي أرسى أسسه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله”، والقائم على التطوير وتحديث القدرات بصورة مستمرة، وامتلاك الأدوات اللازمة لمواكبة المتغيرات المتسارعة، بتبني أفضل المعايير والممارسات، والتخطيط الاستباقي القائم على قراءة موضوعية واضحة لأحدث التوجهات العالمية، والمرونة الكاملة في توفيق خطط العمل في ضوء المستجدات المحيطة، مهَّد لبلوغ تلك المؤسسات مستويات متقدمة من التميز، وأسهم في منح دبي مكانة مرموقة على الساحة الاقتصادية العالمية.
جاء ذلك خلال الزيارة التي قام بها سموه إلى جناح “دي بي ورلد” “موانئ دبي العالمية” المُقام في منطقة “الفرسان” في “إكسبو 2020 دبي”، في إطار حرص سموه على متابعة ما تطرحه مؤسساتنا الوطنية من أفكار ومشاريع ومبادرات من خلال أكبر تجمع عالمي تشهده منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا وجنوب آسيا في تاريخها، حيث تمثل مشاركة 192 دولة في “إكسبو” فرصة نموذجية للتعريف بإنجازات دبي وقدراتها وتطلعاتها الطموحة نحو المستقبل، ولاكتشاف مزيد من الفرص للتوسع في إقامة شراكات جديدة وتوطيد دعائم القائم منها بما يخدم الأهداف التنموية العريضة المأمولة للمرحلة المقبلة.

واطلع سموه خلال الزيارة على أهداف الجناح الذي تستعرض من خلاله موانئ دبي العالمية تاريخ قطاع الشحن في دبي ودولة الإمارات، وكذلك التصورات لمستقبل القطاع، والتأثير الذي تتركه حركة البضائع على حياتنا اليومية، مع تركيز الجناح على فكرة “تدفق التجارة” والتي أكسبت دبي مكانتها كمركز رئيسي للحركة التجارية حول العالم من خلال رحلة نجاح كانت بدايتها مشروع توسعة خور دبي مروراً بإنشاء “ميناء جبل علي” الذي ما لبث أن تحول إلى أحد أكبر وأهم موانئ الحاويات العالمية وأكسب دبي مركزها المميز كمحور رئيسي لأنشطة الشحن في العالم.

واستمع سموه خلال الزيارة إلى شرح حول الخطط التوسعية للمجموعة وما تقوم بتنفيذه من مشاريع لوجستية حيوية في مناطق متفرقة من العالم، تأسيساً على روابط الصداقة والتعاون القوية التي تجمع دبي بأغلب دول العالم، وما تقوم الشركة بالاستثمار فيه من بنى تحتية متطورة وتقنيات حديثة تعزز قدرتها على المنافسة في مضمار التجارة الذكية، التي تمثل أحد أعمدة الاقتصاد العالمي الجديد.

كما تطرق الشرح إلى الأسلوب الذي تنتهجه المجموعة في توظيف الخدمات اللوجستية الذكية المعتمدة على البيانات، وتقنيات النقل المستقبلية، في تسريع حركة البضائع، وجميع مراحل عمليات الشحن المختلفة ومكوناتها الأساسية من موانئ وخدمات ملاحية ومجمعات صناعية وحلول تكنولوجية يتم تصميمها وفقاً لمتطلبات العملاء، ومجمل أنشطة المجموعة من خلال شبكتها الواسعة التي تضم 190 وحدة تجارية موزعة في 68 دولة حول العالم.

ويتضمن الجناح المكوّن من خمسة طوابق أربعة مناطق للعرض، تشمل أحدث الابتكارات التي تتبناها المجموعة ومن أهمها تقنية “هايبرلوب” عالية السرعة ونظيرتها اللوجستية “كارجو سبيد”، وهي التقنيات التي تضمن التوصيل السريع والمستدام والفعال للبضائع المنقولة براً على منصات، إضافة إلى نظام التخزين الذكي للحاويات “بوكس باي”.

وفي ختام الزيارة، أعرب سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم عن تقديره للجهود الكبيرة والإسهامات المتميزة التي تقوم بها مجموعة موانئ دبي العالمية، وغيرها من المؤسسات والشركات الوطنية صاحبة البصمة الواضحة في تعزيز مكانة دبي كعاصمة اقتصادية وكمركز محوري لحركة التجارة العالمية، متمنياً مزيداً من التوفيق لمجموعة “دي بي ورلد” وجميع العاملين فيها. وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.