موقع الطويلة التابع “للإمارات للألمنيوم” يحصل على اعتماد مبادرة رعاية الألمنيوم

الإقتصادية

 

 

 

أعلنت شركة الإمارات العالمية للألمنيوم أمس  عن إعادة اعتماد موقع الطويلة التابع لها وفق معيار الأداء الخاص بمبادرة رعاية الألمنيوم لقاء أدائها في مجال الاستدامة.

ومبادرة رعاية الألمنيوم هي منظمة عالمية غير ربحية تجمع تحت مظلتها أكبر الشركات العالمية الرائدة بقطاعات التعدين وسبك المعادن والمستخدمين النهائيين مثل أبل ونسبرسو والمنظمات غير الحكومية وتهدف إلى مضاعفة مساهمة الألمنيوم في تحقيق الاستدامة .. وتمثل معايير الأداء التي تحددها المبادرة المقياس الدولي لأداء الاستدامة في هذا القطاع.

ويعد موقع الطويلة التابع لشركة الإمارات العالمية للألمنيوم أول موقع يتم اعتماده وفقاً لمعيار الأداء الخاص بمبادرة رعاية الألمنيوم على مستوى المنطقة في العام 2019 .. وإن عملية إعادة الاعتماد مع تحقيق شروط “الامتثال الكامل” تعد الأولى من نوعها لمصهر ألمنيوم في الشرق الأوسط وذلك لعدم وجود حالات تتطلب التصحيح للاحتفاظ بالاعتماد.

وقال عبدالناصر بن كلبان الرئيس التنفيذي لشركة الإمارات العالمية للألمنيوم : تمثّل شهادات الاعتماد من مبادرة رعاية الألمنيوم تأكيداً لعملائنا على التزام الشركة في مساعدتهم على تلبية توقعات المستهلكين المتزايدة في مجال المسؤولية البيئية، وسوف نعمل للحصول على الاعتماد لمواقع الشركة الأخرى أولاً ثم سلاسل الإمداد ثانياً، بهدف حصول جميع المعادن والبوكسيت الذي ننتجه على اعتماد المبادرة.

وجاءت إعادة الاعتماد بعد تدقيق ميداني صارم ومستقل للأداء البيئي والاجتماعي والحوكمة للشركة في موقع الطويلة، وضمت بما في ذلك التنوع الحيوي وحقوق الإنسان والشفافية والالتزام المجتمعي والانبعاثات وإدارة النفايات، وتغطي إعادة الاعتماد ميناء الشركة، ومحطات توليد الطاقة، ومصنع أنود الكربون، وخطوط الإنتاج، ووحدات الصب، وإدارة النفايات والتدقيق بشكل كامل على عمليات تبطين خلايا الاختزال وطرق الاحتفاظ الآمنة بمخلفات المعادن.

وكانت الإمارات العالمية للألمنيوم أول شركة مقرها في الشرق الأوسط تطلب الانضمام إلى مبادرة رعاية الألمنيوم في ديسمبر 2017.

جدير بالذكر أن موقع الطويلة التابع للشركة ينتج أكثر من 1.5 مليون طن من الألمنيوم سنوياً، وتستخدم خلايا الاختزال تقنية خاصة طورتها الشركة بنفسها في الدولة.وام

 


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.