أول مهندسة طيران إماراتية: الفتيات الإماراتيات مُلهمات وقدوات لغيرهن من نساء العالم

الإمارات


أكدت الدكتورة سعاد سلطان الشامسي أول مهندسة طيران إماراتية وأول باحثة عربية في مجال الطيران، ومستشارة طيران الاتحاد في مشروع مطار أبوظبي الدولي اهتمام العاملين بمجال الطيران في دولة الإمارات بترسيخ مفاهيم الابتكار والحلول الابداعية، مؤكدة أن الأهداف المستقبلية للقطاع داخل وخارج الدولة، يأتي في إطار مخرجات تستهدف الاستدامة تحت شعار “من أبوظبي إلى العالم”.

وذكرت الشامسي في حوار لوكالة أنباء الإمارات “وام” على هامش مشاركتها في قمة مستقبل الابتكار التي عقدت في دبي.. أن الإمارات من أولى الدول بالعالم التي تطبق معايير الاستدامة في مجال الطيران عبر استخدام أحدث التكنولوجيا.. لافتة إلى أن الدولة اتجهت إلى استخدام طائرات مستدامة للحد من ثاني أكسيد الكربون، فضلاً عن الاعتماد على عناصر خضراء في الخدمات المقدمة داخل مقصورة الطائرة من حيث المكونات المستخدمة، للحفاظ على البيئة من التلوث بصورة عامة سواء كان في الجو أو البر أو البحر.
وأضافت أنها بمساعدة زملائها المتخصصين من دولة الإمارات بصدد إبراز دور أهمية الاستدامة في قطاع الطيران، وتقديم التوعية لتطوير تلك الأهداف التي من شأنها التأثير في صناعة الطيران بالعالم، مشيرة إلى الدور الحيوي للخبراء في البحث والابتكار وإعطاء الراية للأجيال القادمة .

وحول صعوبة مجال الطيران بالنسبة للفتيات، أوضحت الشامسي، أنها تعمل في مجال هندسة الطيران منذ 22 عاماً، وكانت بدايات العمل تتسم بالصعوبة بسبب أنه مجال يتسع أكثر للرجال لظروف بيئة العمل وطبيعته ومدى تقبل المجتمع لفكرة عمل المرأة في ذلك المجال الصعب، حيث إن الأغلبية بالبداية كانت ترفض عمل الفتاة بقطاع هندسة الطيران، بسبب تخوف العائلة من فكرة عملها وسط كل هذه الأجواء المعقدة.

وذكرت أنه تم تأسيس أول جمعية للمرأة العاملة في الطيران، بهدف توعية الفتيات والشباب بمجال الطيران وتقديم الدعم لهم، وفرص إثبات الذات بسبب ازدهار وتطور صناعة الطيران حول العالم، مشددة على أن مجال الطيران يُعد فرصة عظيمة للإبداع والإلهام، مع ضرورة تحلي الأجيال الجديدة بالصبر والعزيمة والشغف من أجل تسلم الراية في هذا القطاع بالمستقبل.

ودعت الشامسي الشباب للدراسة المستمرة والاطلاع على الأبحاث الدورية، خصوصاً مع التطور الذي شهده خلال العقدين الماضيين، وطبيعة الصناعة التي اختلفت بسبب التكنولوجيا المتطورة، مؤكدة أن الطيران يُعد من المجالات المتميزة التي تحتاج للدراسة والبحث باستمرار، والعديد من الفتيات الإماراتيات هن مُلهمات وقدوات في جميع المجالات ليس فقط للمرأة الإماراتية وإنما للمرأة العربية والعالمية .وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.