انطلاق دورات تكوينية لمكافحة الإرهاب في المغرب

دولي

 

 

 

انطلقت أمس في مدينة الرباط المغربية سلسلة الدورات التكوينية المتخصصة في مجال مكافحة الإرهاب، المنظمة من طرف مكتب برنامج الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب والتدريب في أفريقيا، بتعاون مع الحكومة الأسترالية.

وتتوخى هذه الدورات التكوينية التي يؤطرها خبراء دوليون على مدى 10 أسابيع، تطوير وتعزيز القدرات والمهارات في مجال مكافحة الإرهاب. ويشارك في السلسلة الأولى التي تستمر 3 أسابيع، 24 مشاركاً يمثلون 6 دول أفريقية، هي: بنين، وبوركينافاسو، وتشاد، ومالي، ونيجيريا، والسنغال. وستتواصل سلاسل هذه الدورات التكوينية بوحدة التكوين في المستوى المتوسط، ثم المستوى المتقدم، من 21 نوفمبر إلى 9 ديسمبر 2022، ثم مستوى متقدم جداً في فبراير 2023.

وقال نائب مدير مكتب برنامج الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب والتدريب في أفريقيا، ماورو ميديكو في مداخلة عن بعد، إن هذا المكتب الذي يعد الأول من نوعه في أفريقيا، يطمح إلى أن يكون قطباً للتكوين والتدبير وإعادة التأهيل، وبناء القدرات، عبر دورات تكوينية يشرف عليها خبراء دوليون؛ موضحاً أنه بعد افتتاح المكتب بالرباط تم الحرص على العمل، وفق نهج يستجيب لاحتياجات بناء القدرات ابتداء من المستوى الأساسي، ثم المتوسط، فالمتقدم، والمتقدم جداً، ومشيراً إلى أن ما يجعل هذا التدريب نوعياً هو اعتماده على مقاربة مبتكرة؛ خصوصاً أن هذا التكوين يعتمد أساساً على الممارسة، بهدف تقديم تدريب على المستوى البعيد، مشدداً على ضرورة إدماج هذا النوع من التدريبات في معاهد إنفاذ القانون.

وخلص ماورو ميديكو إلى أن تنظيم هذا النوع من التدريبات «دليل على التزام المملكة المغربية الراسخ، وجميع الشركاء، بمكافحة الإرهاب، والمساهمة في حفظ السلم والأمن العالميين”.

من جهته، أعرب رئيس مكتب برنامج الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب والتدريب في أفريقيا، كارلوس مونتيرو ريس، عن فخره بتطوير هذا المنتوج المبتكر؛ مشيراً إلى أن مجموعة من الدول ستستفيد من هذا التكوين، في إطار بناء قدراتها لمكافحة الإرهاب. وسجل أن هذا العمل الذي سينطلق من المغرب سيستمر بطريقة مستدامة، عبر مواكبة المشاركين في هذا التدريب.وكالات


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.