مقتل 30 جندياً نيجيرياً بكمين مسلح

الرئيسية دولي

 

 

 

 

أكدت ثلاثة مصادر إن ما لا يقل عن 30 جنديا نيجيريا قتلوا في كمين بعد أن هاجم مسلحون منجما في منطقة شيرورو بولاية النيجر الأسبوع الماضي. وكان القتلى من بين قوات الأمن التي انتشرت للبحث عن عمال المنجم، ومنهم أربعة صينيين قيل إنهم تعرضوا للخطف خلال الهجوم الذي وقع يوم الأربعاء. وقال إيمانويل عمر مفوض الأمن الداخلي في شمال غربي النيجر في البداية إن عدداً غير معلوم من الأشخاص قتلوا خلال الهجوم على المنجم الواقع في قرية أجاتا أبوكي. وقال مصدران بالجيش في شيرورو ومينا عاصمة ولاية النيجر أول من أمس إنه عندما خرجت قوات الأمن في استجابة لبلاغ الهجوم نصب المسلحون لها كمينا وأطلقوا النار، مما أسفر عن مقتل 30 جنديا كانوا يستقلون ثلاث شاحنات. وولاية النيجر من بين الولايات التي تقوم فيها العصابات المسلحة بإرهاب السكان وقتل الناس وخطفهم للحصول على فدى. وقال إيمانويل عمر إن قوات الأمن استجابت لنداء استغاثة بعدما اقتحم مسلحون موقع تعدين في قرية أجاتا أبوكي في منطقة شيرورو بولاية النيجر. وأضاف عمر في بيان «في أعقاب ذلك، اشتبك الفريق الأمني مع الإرهابيين ولم يتم بعد تحديد عدد الضحايا من الجانبين». ومضى قائلا «ومع ذلك، وردت تقارير لم يتم التأكد منها حتى الآن عن خطف عدد من العمال في موقع التعدين، بما في ذلك أربعة صينيين».

ولم يتضح حتى الآن من الذين نفذوا الهجوم في الولاية التي يعرف عنها أن مسحلين ينفذون هجمات على القرى فيها. وكان مسؤولون محليون قالوا العام الماضي إن من يشتبه أنهم مسلحون من حركة «بوكو حرام» الإرهابية أصبح لهم موطئ قدم في شيرورو.وكالات


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.