ملتقى الموارد البشرية بدبي يبحث الاتجاهات الحديثة في التعلم والتطوير

الإمارات


نظمت دائرة الموارد البشرية لحكومة دبي الدورة الثانية من ملتقى الموارد البشرية لعام 2022 بمقر مكتبة محمد بن راشد بدبي، وتركز النقاش خلاله على تطبيق نظام التعلّم والتطوير في حكومة دبي، ومستقبل التعلم والاتجاهات الحديثه في التعلم والتطوير .

وأكد سعادة عبدالله علي بن زايد الفلاسي مدير عام دائرة الموارد البشرية لحكومة دبي أن حكومة دبي تحرص على التعلّم المستمر وإعداد أبناء الإمارات وتأهيلهم التأهيل المناسب.. وقال إن دولة الإمارات تولي مسألة التعليم أهمية كبيرة وحرصت على تطبيق أفضل النظم العالمية والتجارب الرائدة في المؤسسات التعليمية وبما يتماشى مع الرؤى الوطنية للقيادة الرشيدة الرامية لتحقيق التعليم المستدام .

وأوضح أن التعليم مفتاح النجاح والتقدم والتطور ولابد من الاستفادة من مهارات القرن الحادي والعشرين في التعليم والتي تركز على مفاهيم الإبداع والابتكار وإيجاد الحلول العملية القائمة على المنطق وتحفيز روح الريادة والمبادرة والاستفادة من مخرجات الثورة الصناعية الرابعة والذكاء الإصطناعي.

وأشار سعادته إلى أن تنظيم ملتقى الموارد البشرية في “مكتبة محمد بن راشد” دعوة للجميع للاستفادة مما تحتويه هذه المنارة الثقافية المتميزة من أوعية المعلومات وتعزيز وتعميم ثقافة القراءة ودعم النشاط الإبداعي والمعرفي .

وناقش المشاركون في الدورة الثانية لعام 2022 من ملتقى الموارد البشرية نظام التعلّم والتطوير لحكومة دبي وسلطت دائرة الموارد البشرية لحكومة دبي ضوء على المنصة الرقمية للتعلّم والتطوير التي تواكب مراحل التحول الرقمي لأنظمة الموارد البشرية وأتمتة إجراءات التعلّم والتطوير الهادفة إلى تطوير وتعزيز الكفاءات السلوكية والفنية للموارد البشرية لحكومة دبي.

ويهدف نظام التعلّم والتطوير لحكومة دبي إلى تعزيز بيئة وثقافة التعلم والتطوير المستمر وتوفير فرص للتعلّم لجميع الموظفين لتمكين الموارد البشرية وموائمة مخرجات الأداء الوظيفي مع خطط التطوير الفردية وبناء كفاءات متخصصة تتماشى مع تطلعات الحكومة وأهدافها الاستراتيجية ورفع مستوى الرضا الوظيفي وتعزيز الولاء المؤسسي وربط التوجهات الاستراتيجية للحكومة مع الأهداف المؤسسية.

ويتيح نظام التعلّم والتطوير لحكومة دبي فعاليات تعلّم صفية وفعاليات عبر الإنترنيت متزامنة وغير متزامنة وفعاليات ذاتية التعلّم وفعاليات مختطلة وبرامج تعلّم مخلفة التخصص، وكذلك دعم محتوى الفيديو والربط مع “مايكروسوفت أزور” ودعم المحتوى التفاعلي إذ يدعم النظام أنواعاً مختلفة من فعاليات التعلّم ويتيح الفرصة للجهات الحكومية بإدرة أنواع مختلفة من مقدمي التدريب من خلال مراكز التتدريب أو الوحدات التنظيمية المختصة بأدارة التدريب .

وتم خلال المرحلة الأولى لنظام التعلّم والتطوير لحكومة دبي مشاركة 10 جهات حكومية في النظام وجرت في الفترة من الأول من شهر يونيو 2021 وحتى منتصف شهر يونيو 2022، وشارك في فعاليات التعلّم قرابة 21202 مشارك، ومن المقرر أن يشارك في المرحلة الثانية 15 جهة حكومية.

وناقش المشاركون في الملتقى كذلك مستقبل التعلّم وتطرقوا إلى مستقبل الوظائف والتغيرات التي قد تطرأ عليها في المستقبل. وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.