“بلدية أبوظبي” تطلع المكاتب الاستشارية على المستجدات والقوانين وآليات التواصل

الإمارات
6874-etisalat-postpaid-acquisition-promo-2024-728x90-ar

بدأت بلدية مدينة أبوظبي خلال الربع الأول من العام الجاري عقد سلسلة من ورش العمل تستهدف تعزيز التواصل الفعّال مع المكاتب الاستشارية العاملة في أبوظبي، وذلك في إطار حرصها على توثيق التعاون المشترك مع هذه الكيانات المهمة، ووضعها في صورة المستجدات فيما يتعلق بآليات العمل، والقوانين والنظم التي تساهم في الارتقاء بجودة الأعمال والمشاريع، ومناقشة الملاحظات المكررة، واستعراض التحديثات التشريعية وتوعية المكاتب الاستشارية بها، وعرض التحديات والمقترحات التطويرية.

وفي هذا الإطار، نظم قطاع تخطيط المدن من خلال إدارة تراخيص البناء ورشة عمل تحت عنوان “الطرف الثالث”، ومصطلح الطرف الثالث يعني مكتب الطرف الثالث وهو جهة تدقيق على المشاريع، حيث يجب على المكتب الاستشاري تقديم معاملات متكاملة ومتوافقة مع اللوائح والأكواد المعتمدة، على أن يقوم مكتب الطرف الثالث بتدقيقها فقط بحسب النظم، وتكون كل المراجعات الهندسية مع مكاتب الطرف الثالث هي من خلال النظام، وليس هناك إمكانية لأي مراجعات خارجه.

وأوضحت الورشة أنه في حال وجود أي شكاوى حول أداء الطرف الثالث، أو مقترحات حول تطوير الآلية فإن إدارة تراخيص البناء ترحب بكل هذه الملاحظات لدراستها وإجراء اللازم بشأنها.

وبشأن إجراءات التقديم الفنية والإجرائية، أشارت الورشة إلى أن الطرف الثالث يلتزم بتقديم تقرير فني لكل مشروع قبل الاعتماد وذلك لمراجعته من البلدية لضمان الجودة، والامتثال لكود أبوظبي للبناء والإجراءات المتبعة في بلدية مدينة أبوظبي، ويجب أن يشتمل التقرير الفني على العناصر كاملة ومنها: قائمة المستندات والوثائق، معايير التصميم وكودات البناء، التوقيع والتصديق من قبل الطرف الثالث.

وفي الإطار ذاته، عقدت إدارة تراخيص البناء ورشة عمل للمكاتب الاستشارية تحت عنوان “التواصل الفعال”، وتضمنت المبادىء العامة للتواصل الفعال، وآليات تدقيق المعاملات ومصفوفة الصلاحيات، والملاحظات المتكررة، والمخالفات والتصنيف، وشهادة الاستلام الابتدائي، والملاحظات العامة من التدقيق المعماري، كما شهدت الورشة استعراضاً للمعرض الدوري للأعمال المعمارية المتميزة، والمناقشة العامة.وام


تعليقات الموقع