“الخليجية الأولى للشباب”: اعتماد الألعاب المدرجة وبرنامج حفل الافتتاح ومهام اللجان

الرئيسية الرياضية
6874-etisalat-postpaid-acquisition-promo-2024-728x90-ar

 

 

 

اعتمدت اللجنة المنظمة لدورة الألعاب الخليجية الأولى للشباب، خلال اجتماعها أمس الأول  بدبي، الألعاب المدرجة فى البرنامج الرياضي -25 لعبة رياضية-، والفرق التنسيقية لكل إمارة من إمارات الدولة المستضيفة لمنافسات الدورة، وبرنامج حفل الافتتاح، ومهام اللجان. وتستضيف الإمارات، الدورة خلال الفترة من 16 أبريل إلى 2 مايو المقبلين بمشاركة 3500 رياضي ورياضية من جميع دول مجلس التعاون الخليجي، تحت شعار “خليجنا واحد.. شبابنا واعد”.

عقد الاجتماع برئاسة سعادة فارس المطوع الأمين العام للجنة الأولمبية الوطنية نائب رئيس اللجنة العليا للدورة، رئيس اللجنة المنظمة وحضور كل من رؤساء اللجان الأساسية والعاملة بالدورة.

ووجهت اللجنة المنظمة الشكر إلى سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم النائب الثاني لحاكم دبي رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية، رئيس دورة الألعاب الخليجية الأولى للشباب على دعم سموه ومتابعته لسير عمل الدورة ولجانها المختلفة، والتوجيه باتخاذ جميع الخطوات الكفيلة بإنجاحها وتحقيق الأهداف التي أقيمت من أجلها.

واعتمدت اللجنة المنظمة إقامة حفل افتتاح الدورة في دبي أوبرا ببرنامج زمني يتراوح بين 30 – 40 دقيقة، وحضور متوقع لـ 1500 شخصً، ويتضمن 3 محاور رئيسية هي التلاحم، والشباب، والاستدامة.

كما شهد الاجتماع استعراض الجانب الخاص بالفرق التطوعية ودورها في تسهيل مهمة الوفود المشاركة، سواءً خلال المنافسات أو في الاستقبال والمغادرة والإقامة، إضافة إلى استعراض البرنامج الزمني للدورة، ونظام التسجيل الخاص بالرياضيين والوفود والمصاحبة.

واستعرض الحضور خلال الاجتماع تقارير عمل اللجان والمنجزات المختلفة التي تم تحقيقها بهدف الوقوف على جاهزية الجوانب اللوجستية والفنية والتنظيمية، كما تم استعراض مستجدات حفل افتتاح الدورة والبرامج المقترحة لفقراته التي سيغلب عليها الطابع التقني واستخدام أحدث الأساليب التكنولوجية.

 

وأطلعت اللجنة المنظمة على الموقع الإلكتروني للدورة، والذي تم تصميمه خصيصاً، لخدمة الوفود المشاركة، وللإعلام والجمهور، ويتضمن معلومات وبيانات تفصيلية عن الدورة، و الوفود المشاركة، وسيتم إطلاقه للجمهور خلال الأيام القليلة المقبلة.

وأكد سعادة فارس المطوع أن فئة الرياضيين الشباب وما يمتلكونه من طاقات ومواهب متعددة هم مستقبل الحركة الأولمبية الخليجية وقاعدتها الرئيسية التي ترتكز عليها في تأهيل أجيال واعدة لديها الطموح والشغف في تحقيق مكتسبات جديدة.

وأشار إلى أن الدورة تحمل في طياتها العديد من الرسائل الإيجابية التي تضمن انطلاقة مميزة في نسختها الأولى بمشاركة واسعة من الرياضيين أصحاب المواهب في مجلس التعاون لدول الخليج العربية.

وأكد المطوع أن توجيهات سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم ورؤيته بعيدة المدى، أسفرت عن تصميم هذا الحدث البارز الذي سيؤتي بثماره في المستقبل القريب، عندما تظهر نتائجه وأهميته لدى خوضهم للمحافل الرياضية الكبرى.

وأشاد بتعاون جميع اللجان الأولمبية الخليجية منذ بداية الإعلان رسمياً عن موعد الدورة شهر أكتوبر من العام الماضي، مروراً بخطوات التسجيل وإرسال القوائم لاعتماد الألعاب المدرجة وعقد الاجتماعات الثنائية المشتركة مع لجان الدورة، وصولاً إلى المراحل النهائية التي تسبق فعاليات الحدث مع بدء العد التنازلي للدورة إذ تبقي أقل من 16 يوماً على ضربة البداية للعرس الخليجي الرياضي الأول من نوعه.وام

 


تعليقات الموقع