“اتصالات منe&” الإمارات تقدم عرضاً حصرياً لكبار المواطنين

الإقتصادية الرئيسية

6115_3_728x90-aw-en

 

 

 

 

خصم يصل إلى 60٪ على باقات Freedom  لحاملي بطاقات ذخروبركتنا

 

أبوظبي – الوطن:

أعلنت”اتصالات الإمارات”،التي أطلقت هويتها المؤسسية المحدّثة تحت العلامة التجارية “اتصالات من e&”، أمس عن عرضها الحصري للعملاء من فئة كبار المواطنين من أبناء الإمارات وذلك تقديراً لعطائهم الكبير وجهودهم في مسيرة النمو والتطور التي تشهدها البلاد، وتأتي هذه الخطوة تماشياً مع السياسة الوطنية لدولة الإمارات في تقدير جهود كبار المواطنين وتلبية احتياجاتهم وتوفير الحياة الكريمة لهم وفق ما ورد فيمئوية الإمارات 2071، والتي تؤكد على الاهتمام بكافة شرائح المجتمع الإماراتي.

وبموجب هذا العرض الحصري من “اتصالات من e&” أصبح الآن بإمكان العملاء من فئة كبار المواطنين من أبناء الإمارات والحاملين لبطاقة “ذخر” و بطاقة “بركتنا” الاستفادة من خصم يصل إلى 60٪ على أربع باقات مختارة من باقات “Freedom”، ويمكنهم أيضًا التمتع بمعاملة مميزة في كافة متاجر “اتصالات من e&”والحصول على الأولوية في استقبال مكالماتهم في مركز خدمة العملاء،ويمكن لعملاء باقات Freedom الحاليين أو العملاء الجدد من هذه الفئة تفعيل العرض عبر أي من مراكز الخدمات.

وتعد بطاقة “ذخر” بطاقة خاصة تصدر عن هيئة تنمية المجتمع في دبي أما حاملي بطاقة  “بركتنا” فهم من المسجلين ضمن قاعدة بيانات مؤسسة التنمية الأسرية في أبوظبي، وتمنح تلك البطاقتين لكبار المواطنين لتمكنهم من الحصول على حزمة واسعة من الخدمات والتسهيلات والخصومات، التي تقدمها الجهات الحكومية والخاصة في الدولة.

إن “اتصالات من e&” تواصل مهمتها نحو تحقيق أهدافها في تقديم تجارب عملاء متميزة وغنية من خلال إثراء عروض القيمة للمستهلكين، ويعد هذا العرض الحصري الذي تقدمه لخدمة عملائها من كبار المواطنين انعكاساً للقيم الأساسية لاستراتيجيتها الجديدة في رحلة التحول إلى مجموعة رائدة عالمياً في مجال الاستثمار التكنولوجي تعمل على تمكين المجتمعات رقمياً،ورؤيتها الشاملة لدعم كافة شرائح العملاء، من خلال تصميم العروض التي تلبي احتياجاتهم، كما ستواصل “اتصالات منe&” تقديم خدمات مبتكره في كافة أماكن تواجدها تعمل على دعم وتعزيز تجارب العملاء الأفراد والشركات ومختلف فئات المجتمع.

هذا وقد أطلقت مجموعة اتصالات علامتها التجارية الجديدة e&في 23 فبراير 2022 والتي تهدف من خلال استراتيجيتها إلى تسريع النمو عبر نموذج أعمال مرن يمثل قطاعات الأعمال الرئيسية للمجموعة ولا تزال أعمال الاتصالات في  المجموعة تدار من قبل اتصالات الإمارات التي أطلقت هويتها المؤسسية المحدّثة تحت العلامة التجارية “اتصالات منe&” فيسوقنا المحلية، ومن قبل الشركات الفرعية للعمليات الدولية ” e&الدولية” ما يضمن الحفاظ على إرث المجموعة في قطاع الاتصالات، وتعزيز شبكة اتصالاتها القوية، ومضاعفة القيمة المقدمة لجميع شرائح العملاء.وللتركيز على الاستثمار التكنولوجي للعملاء، بما يرتقي بتجاربهم ويعزز نمط حياتهم، تأتي e& الحياة، لتجعل العالم الرقمي من الجيل التالي من الخدمات الرقمية مواكباً وملبياً لمتطلبات الحياة اليومية للعملاء، وتشمل خدمات الترفيه والبيع بالتجزئة وخدمات التنقل والتكنولوجيا المالية. ومن أجل تعزيز الاستثمار التكنولوجي للحكومات وقطاع الأعمال والمشاريع، تركز e& المؤسساتعلى زيادة القيمة التي تقدمها e& للشركات والحكومات إلى أقصى حد من خلال حلول الأمن السيبراني القوية والحوسبة السحابية وإنترنت الأشياء والذكاء الاصطناعي، فضلاً عن خدمة المشاريع الضخمة. وستركز “e&” من خلال e& الاستثمارعلى الفرص الاستثمارية وعمليات الاستحواذ، لتعزيز حضورها عالمياً والعوائد المقدمة للمساهمين.

تعد “اتصالات من e&” ركيزة قطاع الاتصالات لمجموعةe& “المعروفة سابقاً باسم مجموعة اتصالات” في دولة الإمارات العربية المتحدة.وفي ظل الاستراتيجية الجديدة للشركة، تهدف اتصالات الإمارات إلى تعزيز القيمة للمساهمين، وتقديم تجارب متميزة للعملاء، لتحقيق الأداء الأمثل في الأعمال.

وسعياً للاستفادة من عصر “نهضة الاتصال”، تسعى اتصالات الإمارات إلى تطوير الخدمات الأساسية والرقمية من خلال الارتقاءبالحلول التي تقدمها للمستهلكين عبر الخدمات الرقمية التي تلبي أنماط الحياة الجديدة والمتطلبات المتغيرة التي تتجاوز خدمات الاتصالات التقليدية، بما يشمل قطاعات الألعاب والصحة والتأمين. ستواصل اتصالات الإمارات العمل كشريك موثوق به ومستشار للمؤسسات من خلال تمكين الاتصال وغيرها من الحلول الرقمية والمستقبلية.

ومن خلال تعزيز موقعها الريادي كشركة اتصالات رقمية رائدة في مجال العملاء في عالم رقمي تسوده تقنيات الاتصال، ستعمل اتصالات الإمارات على تطوير الحلولالمستدامة في التقنيات المستقبلية مثل الشبكات الخاصة والمركبات ذاتية القيادة والذكاء الاصطناعي.

 


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.