“أكاديمية أنور قرقاش”.. شباب الوطن يخطو بثقة وجدارة نحو العمل الدبلوماسي

الإمارات

6115_3_728x90-aw-en

 

تعد أكاديمية أنور قرقاش الدبلوماسية منارة علمية ومعرفية بارزة ومركزاً إماراتياً رائدا في مجال العلاقات الدولية والدبلوماسية، تجمع بين أفضل الممارسات الأكاديمية، والبحثية، والعملية، وتعمل على تأهيل شباب الوطن للعمل في السلك الدبلوماسي وإعداد دبلوماسيي المستقبل لدعم مسيرة نجاحات وانجازات الدبلوماسية الإماراتية على الصعد كافة.

وتزامناً مع اليوم العالمي للشباب الذي يوافق 12 أغسطس من كل عام، تحتفي الأكاديمية بمسيرة حافلة بالإنجازات والعمل الدؤوب لتمكين شباب الوطن من العمل في القطاع الدبلوماسي، وتعزيز سمعة الدولة العالمية ومسيرة إنجازاتها الوطنية ونشر قيمها السامية القائمة على التسامح والتعايش والسلام.

ورفدت أكاديمية أنور قرقاش الدبلوماسية وزارة الخارجية والتعاون الدولي بأكثر من 200 خريج وخريجة منذ تأسيسها عام 2014، فيما بلغ إجمالي خريجي الأكاديمية ضمن مختلف برامجها الأكاديمية منذ تأسيسها حتى اليوم أكثر من 300 خريج وخريجة.

وتسلط وكالة أنباء الإمارات “وام” في التقرير التالي الضوء على دور الأكاديمية في إعداد وتأهيل شباب الوطن للعمل الدبلوماسي، فيما أعرب خريجون من الأكاديمية في تصريحات لـ”وام” عن فخرهم بدور الأكاديمية البارز في إعداد شباب الوطن للمستقبل وتوفيرها تجربة علمية وعملية ثرية وفريدة لكافة الشباب الطامح للعمل في هذا القطاع الحيوي.

وقالت موزة البلوشي خريجة برنامج دبلوم الدراسات العليا في أكاديمية أنور قرقاش الدبلوماسية، إن الأكاديمية تمثل بوابة للشباب الإماراتي للالتحاق بتجربة علمية وعملية فريدة من نوعها تتمحور حول الدبلوماسية والعلاقات الدولية.
وأضافت أن الدبلوماسية الإماراتية بدعم القيادة الرشيدة وسموالشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي تواصل مسيرتها على نهج القائد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان “طيب الله ثراه”، وتمضي قدما لتعزيز إنجازاتها الرائدة في المجالات كافة والعمل على نشر قيم التسامح والسلام في العالم أجمع.

وتابعت: “في اليوم العالمي للشباب أدعو شباب الوطن إلى الإيمان بأفكارهم وقدراتهم والعمل بجهد لتحقيقها من أجل تعزير مسيرة ريادة وتقدم الدولة في كافة المجالات”، متقدمة بالشكر إلى قيادة الدولة الرشيدة على الدعم اللامحدود الذي تقدمه لشباب الوطن وتحفيزهم على التميز والإنجاز”.

من جانبه، ثمن محمد خالد المدفع خريج أكاديمية أنور قرقاش الدبلوماسية دعم سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي الذي حرص على تأسيس الأكاديمية من أجل إعداد شباب الوطن للعمل في السلك الدبلوماسي.
وقال: “قدمت لنا الأكاديمية تجربة علمية وعملية ثرية وفريدة أسهمت في تعزيز معارفنا ومهاراتنا كشباب إماراتي يطمع في العمل بالسلك الدبلوماسي، فهذه التجربة المتميزة تمنح شباب الوطن الانطلاقة اللازمة نحومسيرة مهنية عالمية شعارها مد جسور التعاون مع العالم”.

وأضاف أن الاستمرارية هي الوصف الشامل للدبلوماسية الإماراتية، الاستمرارية في تحقيق الإنجازات، وأبرام اتفاقيات التعاون على مختلف أنواعها، وتدريب الدبلوماسيين الحاليين والجدد لخدمة وطنهم.. موضحاً أن الدافع الذي شجعه على الالتحاق بالأكاديمية هوالشغف لخدمة الوطن والقيادة الرشيدة وشعبها فعلينا جميعاً أن نسلط الضوء على كوادرنا الوطنية المتميزة وندعمها للتعريف بإنجازاتنا الوطنية لكي نلهم الجميع بقصة الإمارات العربية المتحدة.
وتقدم أكاديمية أنور قرقاش الدبلوماسية برامج تعليمية وتدريبية معتمدة مخصصة لإعداد دبلوماسيي المستقبل، ورياديي الأعمال القادة في القطاعين الحكومي والخاص.

وبوصفها مركزاً بحثياً إقليمياً متخصصاً، تعمل الأكاديمية على إنتاج البحوث التي توفر المعرفة ذات الصلة بأهداف السياسة الخارجية لدولة الإمارات، وكذلك إعداد المراجع الموثوقة عبر ما تنتجه من منشورات ودراسات بحثية متخصصة.
وتأسست أكاديمية أنور قرقاش الدبلوماسية في العام 2014 وتتوزع أنشطتها على ثلاثة محاور أساسية تشمل البرامج الأكاديمية، والبحوث والتحليل، وكذلك التدريب التنفيذي.

وتشمل البرامج الدراسية في الأكاديمية، دبلوم الدراسات العليا في الدبلوماسية الإماراتية والعلاقات الدولية، ماجستير الآداب في الشؤون العالمية والقيادة الدبلوماسية، بالإضافة إلى ماجستير الآداب في الأعمال الإنسانية والتنموية، وتقدم أكاديمية أنور قرقاش الدبلوماسية باقة من برامج التدريب التنفيذي المرتكز على دمج المناهج النظرية الحديثة مع التدريب العملي، للتنفيذيين في السلك الدبلوماسي وقطاعات الأعمال الأخرى.

وقامت الأكاديمية بالتعاون مع شبكة حلول التنمية المستدامة للأمم المتحدة بإطلاق أول تقرير مؤشر ولوحات متابعة أهداف التنمية المستدامة في المنطقة العربي، كما تقيم الأكاديمية رحلة دولية سنوية لطلابها إلى مختلف بعثات دولة الإمارات وسفاراتها الموجودة في أنحاء العالم، حيث يجتمعون ويتفاعلون مع الدبلوماسيين وكبار المسؤولين.

وتستضيف أكاديمية أنور قرقاش الدبلوماسية لعبة السلام السنوية لدبلوماسيي المستقبل بالتعاون مع مجموعة فورين بوليسي وبدعم من وزارة الخارجية والتعاون الدولي.

كما ترتبط الأكاديمية بشبكة واسعة من الشراكات مع أبرز الأكاديميات ومؤسسات تدريب الدبلوماسيين ومراكز الأبحاث في مختلف قارات العالم للتعاون في المجالات الأكاديمية والبحثية المتخصصة. وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.