شرطة دبي و ديزيكس للتكنولوجيا توقعان مذكرة تفاهم

الإمارات
6322_etisalat_roaming-fifa-qatar-world-cup-2022_728x90-aws-ar

دبي – الوطن
وقعت القيادة العامة لشرطة دبي مذكرة تفاهم مع شركة “ديزيكس للتكنولوجيا”، الناشئة والهادفة إلى تطوير الخدمات والأنظمة المدعمة بتقنيات الذكاء الاصطناعي في المنطقة بمجالات حوادث المرور والسلامة على الطرق، وذلك على هامش فعاليات معرض “جيتكس” العالمي للتقنية 2022، والمقام في مركز دبي التجاري العالمي.
وقع مذكرة التفاهم من جانب شرطة دبي، المقدم سيف سالم المزروعي، رئيس قسم التكامل الالكتروني في الإدارة العامة للذكاء الاصطناعي، ومن الجانب الآخر، السيد محمد شهيد خان، الشريك المؤسس والرئيس التنفيذي للشركة، بحضور مسؤولين من الجانبين.
وأكد المقدم سيف سالم المرزوعي، حرص شرطة دبي على استغلال حدث ضخم بمستوى معرض جيتكس العالمي للتقنية 2022، لتتمكن من بناء شراكات وتعزيز أخرى مع القطاع الخاص، خاصة في قطاع تقنية المعلومات وأنظمة الذكاء الاصطناعي، لتحقيق تقدم ريادي في الخدمات الأمنية والمجتمعية المقدمة للجمهور، ودعم التوجهات الاستراتيجية لشرطة دبي.
وتنص مذكرة التفاهم على التعاون والمشاركة في الأنشطة المتعلقة برقمنة الخدمات، تنفيذاً لـ “سياسة خدمات 360″، التي طورها مركز نموذج دبي التابع للأمانة العامة للمجلس التنفيذي بالتعاون مع هيئة دبي الرقمية، وبالتنسيق مع الجهات الحكومية المعنية، بهدف الاستمرار في تحسين وتطوير الخدمات الحكومية والانتقال بها إلى مستويات ريادية استثنائية.
وقال محمد شهيد خان، الرئيس التنفيذي والمؤسس المشارك للشركة “نبني نظام الذكاء الاصطناعي الأكثر تقدمًا لشرطة دبي مع التركيز بشكل أساسي على تعزيز تجربة المستهلك في دبي وحول العالم، وتقدم تقنيات Dezzex حلاً لتقييم نتائج الذكاء الاصطناعي لتأجير السيارات وشركات التأمين وقوات الشرطة ومصنعي المعدات الأصلية في قطاع السيارات”.
وأضاف كريستيان شلفون، مدير التكنولوجيا في شركة ديزيكس “الذكاء الاصطناعي هو حافز أساسي للأعمال الرقمية، وسعداء بالدعم الذي لمسناه في إمارة دبي لتنمية التكنولوجيا وتعزيزها في دولة الإمارات، خاصة في أصعب الأوقات التي واجهناها خلال العاميين الماضيين، ونتطلع للعمل وتقدم الأعمال التكنولوجية والخدمات الرقمية مع شرطة دبي”.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.