الإمارات وقطر.. روابط متجذرة

الإفتتاحية
schd_6394_etisalat_huawei_mate_50_728x90-aw-ar

الإمارات وقطر.. روابط متجذرة

 

تشكل زيارة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله ورعاه”، الرسمية، إلى قطر الشقيقة تلبية لدعوة أخيه صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير دولة قطر، محطة تاريخية تجسد حرص دولة الإمارات على أفضل العلاقات مع أشقائها ضمن المحيط الخليجي والعربي ومن خلال تكامل أخوي فاعل ومؤثر يضع مصلحة الشعوب في طليعة الأولويات، وتؤكد أن كل نجاح وإنجاز لأي منها سيكون مدعاة فخر واعتزاز لجميع الدول لما يعكسه ذلك من تميز يبين  قدرات وكفاءة أبنائها كما أكد سموه خلال الزيارة التي بارك فيها نجاح قطر في تنظيم  بطولة “كأس العالم لكرة القدم 2022” بالقول: “وصلت إلى الدوحة التي تستضيف بنجاح بطولة كأس العالم لكرة القدم .. نبارك لأخي تميم بن حمد والشعب القطري الشقيق هذا التميز، وتمنياتي لهم دوام التوفيق والنجاح.. وسعدت ببحث العلاقات الأخوية وسبل تعزيزها وتطويرها بما يخدم المصالح المشتركة”.

زيارة صاحب السمو رئيس الدولة “حفظه الله ورعاه”، إلى قطر، تؤكد الروابط التاريخية والمتينة بين البلدين الشقيقين وضرورة العمل انطلاقاً مما يجمعهما من إرث ثقافي واجتماعي ووشائج القربى والمحبة، وتعكس الحرص المتبادل على تنمية التعاون الثنائي بناء على العلاقات الأخوية المتجذرة والفاعلة ضمن منظومة العمل الخليجي المشترك الذي يعتبر من الأولويات الاستراتيجية التي تعمل عليها الإمارات برؤية قيادتها الرشيدة ونهجها الأصيل وسياستها الحكيمة وعزيمتها على تعزيز التعاون لتحقيق الطموحات المشتركة نحو مراحل أرحب من التقدم والازدهار لصالح الجميع، كما أن مباحثات قمة الدوحة التي شهدت استعراض القضايا والملفات الإقليمية والدولية تبين أهمية تبادل وجهات النظر والتنسيق المشترك على مختلف الصعد وفق روحية العمل الخليجي والعربي والمساعي الهادفة إلى تحقيق نتائج تعود بالخير على الجميع انطلاقاً من العلاقات التاريخية وما تقوم عليه من أسس قوية تضمن تحقيق المستهدفات في الحداثة والازدهار والتقدم والتنمية التي تواكب تطلعات الشعوب بالمزيد من السعادة والرفاهية.

الأصداء الواسعة التي واكبت زيارة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله ورعاه”، إلى قطر، أكدت الثقة التامة بنهج دولة الإمارات وجهودها المباركة لتعزيز العلاقات الأخوية وما تعمل عليه في سبيل إنجاز الأفضل للمنطقة وشعوبها خاصة أنها تؤكد دائماً أهمية الروابط الأخوية المتجذرة في علاقاتها مع جميع الأشقاء وتعمل من خلالها على مواصلة البناء وتعزيز التكاتف والتكامل والعمل المشترك الذي يعود بالنفع والخير على جميع الدول.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.