“أسبوع أبوظبي للاستدامة” محفل عالمي برؤية الإمارات

الإفتتاحية

“أسبوع أبوظبي للاستدامة” محفل عالمي برؤية الإمارات

 

تحت رعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله ورعاه”، تشكل فعاليات “أسبوع أبوظبي للاستدامة 2023” في دورته الـ15 التي تنطلق اليوم تحت شعار “معاً لتعزيز العمل المناخي وصولاً إلى مؤتمر “COP28″، المنصة الأبرز والمحطة الرئيسية التي يتجه منها العالم نحو الدورة الثامنة والعشرين لمؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ الحدث الأكثر أهمية لبحث التحدي الأبرز في الزمن الحديث والذي يهدف لحماية الكوكب وضمان مستقبل مستدام للجميع.

الإمارات من خلال دورها المحوري وما تحظى به من مكانة عالمية لا تكتف برفع سقف التحدي في الإنجازات الفريدة التي تحققها فقط.. بل من خلال تصميمها على إنجاح كل استحقاق يكون الهدف منه الصالح العالمي، وهي تدرك أن النتائج على قدر العزيمة وتبعاً لدرجة الاستعدادات ومدى فاعلية الجهود المبذولة، لذلك حظيت توجيهات صاحب السمو رئيس الدولة “حفظه الله ورعاه” بتكليف معالي الدكتور سلطان بن أحمد الجابر وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة المبعوث الخاص لدولة الإمارات للتغير المناخي رئيساً معيَّناً للدورة الثامنة والعشرين لـ”COP28″، ومعالي شما المزروعي وزيرة دولة لشؤون الشباب بصفتها “رائدة المناخ للشباب في المؤتمر”، وسعادة رزان المبارك رئيسة الاتحاد الدولي لحماية الطبيعة بصفتها رائدة المناخ في المؤتمر المرتقب بترحيب عالمي وإشادة واسعة ومستحقة نظراً لقدرة الطاقات الوطنية على صناعة الفارق، بالإضافة إلى إطلاق حملة تهدف لتوحيد جهود قادة العالم لتعزيز المساعي المبذولة لتحقيق الحياد المناخي، كما أن استقبال عدد كبير من القادة ورؤساء الدول والحكومات وصناع القرار والخبراء ورواد الأعمال والمعنيين خلال “أسبوع أبوظبي للاستدامة” لإجراء نقاشات معمقة وبحث أهمية الشراكات للحد من التغيير المناخي تعزز الجهود الهادفة قبل إجراء التقييم في “كوب28″ حول مدى الالتزام والتقدم المحرز في تنفيذ اتفاق باريس.

العمل المناخي الجاد لم يعد يحتمل التأخير وبات واجباً على كافة الدول نظراً لما يسببه التغيير المناخي من تداعيات تنعكس بشكل مباشر على حياة الإنسان ومقوماتها الأساسية وعلى مستقبل الاقتصاد والتنمية واستدامة الموارد والأمن الغذائي والبيئة وغير ذلك الكثير الذي جعل المناخ القضية الأهم رغم كل ما يشهده العالم من أحداث وتحديات وأزمات، ومن هنا تبدو الأهمية المضاعفة لـ”أسبوع أبوظبي للاستدامة 2023” من خلال ما يتضمنه من قمم وفعاليات وجلسات ونقاشات ترسخ موقعه الرائد على أجندة الأحداث العالمية الأهم لما يخرج به من رؤى وتوصيات ونتائج تشكل خارطة طريق لتحقيق المستهدفات على المستوى الدولي، بالإضافة إلى ما يمثله من فرصة للمشاركين للاستفادة من مسيرة الإمارات والتعرف أكثر على دورها وخاصة من حيث كونها مصدراً وشريكاً موثوقاً ومسؤولاً في تأمين موارد الطاقة وقيادة التحولات الواقعية في “القطاع”، والاطلاع على فاعلية مشاريعها المحلية والدولية الاستراتيجية ونتائجها القوية.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.