بالتعاون مع الجامعة الأمريكية بالشارقة

المركز الدولي للاتصال الحكومي يبدأ تنفيذ برنامج الدبلوم المهني بنسخته الثانية

الإمارات

 

 

 

الشارقة-الوطن:

بدأ المركز الدولي للاتصال الحكومي، التابع للمكتب الإعلامي لحكومة الشارقة أمس، بتنفيذ النسخة الثانية من برنامج الدبلوم المهني في الاتصال الحكومي الاستراتيجي، في مقر الجامعة الأمريكية بالشارقة، الذي يركز على الجانبين الأكاديمي والعملي من خلال تدريس أحدث نظريات الاتصال الحكومي وتحليل دراسات الحالات وقصص نجاح أو إخفاق الاتصال الحكومي حول العالم.

ووفقاً لسعادة علياء السويدي مدير المكتب الإعلامي لحكومة الشارقة يشكل برنامج الدبلوم المهني للاتصال الحكومي رافداً رئيساً لتطوير مهارات ومعارف موظفي الاتصال الحكومي وطلاب الاتصال والمهتمين بهذا المجال لافتة إلى أهمية البرنامج في إعداد ودعم الكفاءات المتخصصة، وصولاً إلى تطوير قطاع الاتصال الحكومي بشكل عام.

وبينت أن المركز الدولي للاتصال الحكومي بالتعاون مع أصحاب الاختصاص والخبرة، وضع برنامج أكاديمي وعملي شامل في الدبلوم المهني لتعريف المشاركين على كافة مجالات الاتصال الحكومي الأساسية ضمن فئاته المختلفة وتعريفهم باستراتيجيات الاتصال الحكومي على الصعيدين الوطني والدولي.

وأكد الدكتور محمود عنبتاوي، عميد كلية الآداب والعلوم في الجامعة الأمريكية في الشارقة أهمية التعاون مع المكتب الإعلامي لحكومة الشارقة لتطوير برنامج الاتصال الحكومي الاستراتيجي.

وقال: “عملنا على تصميم هذا البرنامج بعناية لإتاحة الفرصة للمشاركين للاستفادة الكاملة من الثروة المعرفية التي يقدمها أعضاء الهيئة التدريسية الخبراء، وتعزيز مهارات الاتصال الاستراتيجية  لتلبية متطلبات العالم الرقمي  المتغير باستمرار”.

وأشار الدكتور عنبتاوي إلى أن “هذا التعاون هو جزء لا يتجزأ من جهود الكلية في المشاركة المجتمعية وبناء الشراكات والعلاقات مع مختلف الصناعات والقطاعات لزيادة المساهمة في تطوير إمارة الشارقة والإمارات العربية المتحدة”.

ويقدم محاضرات برنامج النسخة الثانية من الدبلوم المهني عدد من أساتذة الاتصال في الجامعة الأمريكية بالشارقة وهم : الدكتور محمد إبراهيم والدكتورة عبير النجار والدكتور سهيل دحدل والدكتور مصطفى طه والدكتور هاريس بريسلو.

وتناول الدكتور محمد إبراهيم في اليوم الأول من البرنامج ضمن محاضرة بعنوان “الاتصال الحكومي كممارسة استراتيجية” كيفية تحليل الاتصال الحكومي ضمن التوجهات الاستراتيجية للمؤسسة لافتاً إلى أهمية وضع الأهداف والغايات ومؤشرات الأداء الرئيسة المستندة إلى رسالة ورؤية المؤسسة بما فيها المبادرات والخطط التشغيلية والميزانية والتقييم.

واستعرض ضمن محاضرته التفاعلية أمثلة على استراتيجيات الاتصال الحكومي على الصعيدين الوطني والدولي، وجرى توزيع المشاركين على مجموعات لوضع خطط استراتيجية لمنظماتهم وتحديد السمات الرئيسية لممارسات الاتصال الحكومي في مؤسساتهم.

ويتضمن برنامج الدبلوم المهني ضمن محاضراته الأسبوعية القادمة عدة موضوعات في الاتصال الحكومي منها “الاتصال الحكومي في حالات الأزمات، وصناعة المحتوى المتقدم والبحث الاستراتيجي، وحملات التواصل الاجتماعي في الاتصال الحكومي”.

ومن المقرر أن يخضع المشاركون في نهاية برنامج الدبلوم المهني في الاتصال الحكومي الاستراتيجي للتقييمات التي تغطي الجانب النظري والعملي بعد أن يعملوا ضمن فرق عمل أو بشكل فردي لتطوير مشروع الاتصال الحكومي من خلال وضع سيناريوهات مقترحة وحملات إعلامية مدروسة لتطوير برامج الاتصال الحكومي.

ويخدم برنامج الدبلوم المهني في الاتصال الحكومي الاستراتيجي، موظفي كافة إدارات العلاقات العامة وأقسام الإعلام والاتصال المؤسسي في المؤسسات الحكومية والخاصة، وكذلك الصحفيين والمحررين المهتمين بمجال الاتصال الحكومي.

ويعرّف البرنامج المشاركين على التواصل في الأزمات باعتباره جانباً استراتيجياً من الاتصال الحكومي، ويرسم أهم المفاهيم وأفضل الممارسات في الاتصال في الأزمات التي تغطي دراسات الحالة الإقليمية والدولية.

ويستهدف تمكين المشاركين من إنشاء محتوى متقدم للاتصال الحكومي وفق أفضل الممارسات والأدوات والتقنيات لإنشاء محتوى وسائط رقمية مقنع للاتصال الحكومي، ويبين أدوات ومنهجيات البحث المستخدمة في الاتصال الحكومي لتعزيز المشاركة مع أصحاب المصلحة في البيئات المادية والافتراضية.

هذا ويستخدم المشاركون في برنامج الدبلوم المهني في الاتصال الحكومي الاستراتيجي، المنهجيات التقليدية مثل الاستطلاعات عبر الإنترنت ويجري إعداد مجموعات التركيز والتحليلات الاجتماعية لتحديد الجمهور المستهدف وتطوير الرسائل واختيار المنصات ونشر المحتوى.

ويتناول البرنامج حملات على وسائل التواصل الاجتماعي للاتصال الحكومي تحدد وتغطي أفضل الممارسات في تخطيط وتنفيذ حملات وسائل التواصل الاجتماعي.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.