شرطة دبي تدعو السائقين إلى توخي الحيطة والحذر في الأجواء الماطرة

الإمارات

دبي – الوطن
دعت شرطة دبي السائقين إلى ضرورة أخذ الحيطة والحذر على الطرقات، نظراً للأحوال الجوية الماطرة السائدة هذه الفترة في الدولة، مناشدةً السائقين إلى اتباع جميع الإجراءات الوقائية والالتزام التام بالقوانين واللوائح المرورية وتخفيف السرعات، وترك مسافة أمان كافية في هذه الظروف، وعدم الانشغال بغير الطريق.
وحذر اللواء سيف مهير المزروعي، مدير الإدارة العامة للمرور في شرطة دبي، السائقين ومستخدمي الطريق، من التغيرات المنتظرة على أحوال الطقس وتوقعات هبوب رياح وهطول أمطار مختلفة الشدة على الدولة، مشيراً إلى ضرورة توخي الحيطة والحذر وتخفيف السرعة في الطرق الخارجية، بالإضافة إلى التأكد من سلامة جميع الأجزاء في المركبة من محركها، وإطاراتها، والمكابح، والمسّاحات، والإضاءة، وعدم التوقف المفاجئ دون إعطاء الإشارة الدالة على ذلك، مع أهمية ترك مسافة كافية خلف المركبة التي في الأمام، والالتزام باستخدام حزام الأمان، وعدم استخدام الهواتف للتصوير أو الانشغال بغير الطريق، والالتزام بخط السير، وعدم تغيير المسار إلا في حالات الضرورة.
كما نوه بضرورة تخفيف السرعة والانتباه عند المنعطفات وفي المناطق المنخفضة والطرقات المفتوحة، وذلك لاحتمال تجمع برك المياه في تلك المناطق، مشدداً على ضرورة استعمال إشارات التنبيه في حال تعطل المركبة مع العمل على نقلها إلى خارج حرم الطريق، وذلك لعدم عرقلة حركة السير أو التعرض لحوادث مرورية، وعدم استعمال إشارات الإنذار الضوئية “الإشارات الجانبية الأربع” إلا في حالة الوقوف الاضطراري.
وأوضح اللواء سيف مهير المزروعي أن استعمال هذه الإشارات أثناء سير المركبة، سيمنع السائق من استعمالها في الطوارئ القصوى، ومن استعمالها في تحديد اتجاه سيره في الوقت نفسه، مطالبا قائدي المركبات باستعمال مساحات الزجاج أثناء السير على الطريق، لمنع تراكم المياه الحاجبة للرؤية، والتخلص من البخار الذي يتراكم على زجاج النوافذ داخل المركبة.
وشدد اللواء المزروعي على أهمية توقع السائق وجود خطر في أية لحظة، كوقوف المركبة التي في الأمام بشكل مفاجئ، أو دخول مركبة من فتحة دوران جانبية، وعليه الاستعداد التام لتفادي هذا الخطر، منبهاً السائقين إلى التأكد من حالات الطقس من المصادر الرسمية.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.