وفد ياباني يطلع على النظام الإماراتي لرد الضريبة للسياح بآليات رقمية 100%

الإقتصادية

 

 

 

أطلع وفد ياباني رسمي على آليات عمل نظام رد ضريبة القيمة المضافة للسياح الذي يعتمد على إجراءات لا ورقية بالكامل بنسبة 100 %، الذي يعد الأحدث من نوعه عالمياً، والذي يعزز تنافسية الدولة في جميع القطاعات ومن بينها القطاع السياحي؛ في إطار استراتيجية الحكومة الرقمية التي تهدف إلى التحول الذكي لجميع الخدمات الحكومية من خلال توفير خدمات استباقية وتعزيز استدامتها، بناء على تطلعات المتعاملين، لإنجاز معاملاتهم بيسر وسهولة وسرعة.

جاء ذلك خلال زيارة قام بها وفد من وكالة السياحة اليابانية و”مجموعة جى آند جى تاكس فري” اليابانية لمقر الهيئة الاتحادية للضرائب استقبله خلالها سعادة خالد علي البستاني مدير عام الهيئة، حيث تم خلال اللقاء تبادل الخبرات في مجال رد الضريبة للسياح.

وأكد سعادة خالد البستاني أن زيارة الوفد الياباني تعكس عمق العلاقات بين البلدين الصديقين والحرص على تعزيزها في كافة القطاعات ومن بينها القطاع الضريبي عبر تبادل الخبرات والمعلومات لتحقيق أفضل النتائج.

وخلال زيارته للهيئة الاتحادية للضرائب؛ عقد الوفد الياباني برئاسة فوجي ريوسوكي مساعد مدير وكالة السياحة اليابانية اجتماعاً مع المسؤولين في الهيئة تعرَّف الوفد خلاله على آليات عمل نظام رد ضريبة القيمة المضافة للسياح، والإنجازات التي حققها منذ انطلاقه قبل أكثر من 4 سنوات، وعمليات التطوير والتحديث المتواصلة التي شهدها النظام خلال السنوات الماضية، ودوره في تعزيز السياحة في دولة الإمارات، باعتبارها من أهم الوجهات على خارطة السياحة الدولية.

وقدم ممثلو الهيئة عرضاً توضيحياً للوفد الياباني الزائر حول النظام الذي تم إطلاقه في عام 2018، وتم تعيين شركة “بلانيت” لتشغيل النظام الذي يعتمد على التعامل بالفواتير الإلكترونية الصادرة من منافذ البيع المُسجَّلة لدى الهيئة بالنظام بدلاً من الفواتير الورقية التقليدية، وذلك من خلال الربط الإلكتروني بين هذه المنافذ ونظام رد الضريبة للسياح، حيث يتم إصدار وإرسال وتعديل وتخزين الفواتير بصيغة إلكترونية بين البائع والسائح المشتري والنظام.

وأشار العرض إلى أنه من خلال ربط النظام إلكترونياً مع قاعدة بيانات الهيئة الاتحادية للهوية والجنسية والجمارك وأمن المنافذ يتم التحقق بدقة من هوية السائح، حيث يتميز النظام بالسهولة والفاعلية وسرعة إجراءات رد الضريبة للسياح على مشترياتهم خلال فترة تواجدهم في الدولة، بأنظمة متكاملة يتم من خلالها تحديد المشتريات والضرائب القابلة للاسترداد ثُم استردادها، وذلك بما يتواكب مع جهود الحكومة في دعم تطبيق النظام الضريبي في الدولة، وضمان مواكبته لأفضل الممارسات الدولية.

وتم استعراض شروط استرداد الضريبة وآلية التحقق المبرمجة في النظام للتأكد من أحقية استرداد الضريبة وفقاً للتشريعات الضريبية، كما تمت الإشارة إلى أن النظام شهد العديد من عمليات التوسع والتطوير منذ انطلاقه، حيث يشتمل النظام على آليات متكاملة للربط الإلكتروني المباشر مع 16 منفذاً جوياً وبحرياً وبرياً ومع آلاف المتاجر المسجلة لدى الهيئة.

وأوضح العرض الذي قُدِّم للوفد الياباني أن الخدمة الذاتية لرد الضريبة للسياح تم إطلاقها لتقديم المزيد من التسهيلات حيث يتم استرداد الضريبة من خلال “أجهزة الخدمة الذاتية” مباشرة أو نقدياً خلال ما لا يزيد عن ثلاث دقائق، وفي عام 2019 بدأت المرحلة الأولى من تقديم هذه الخدمة المتطورة فقامت شركة “بلانيت” بتثبيت هذه الأجهزة في منافذ المغادرة المشمولة بالنظام، ومع بداية عام 2020 تم توسيع نطاق الخدمة الذاتية لرد الضريبة للسياح لتشمل العديد من المراكز التجارية الرئيسية (المولات) والفنادق، إضافة إلى توافر هذه الخدمة بمنافذ مغادرة السياح للدولة، كما تم إطلاق “لوحة تحكم التاجر” و”بوابة المتسوقين” الرقمية.

ويوفّر النظام منصة رقمية متكاملة كليًا متوافقة مع الأنظمة المستخدمة من قبل تجّار التجزئة المُسجَّلين في النظام، حيث يمكن للعملاء وببساطة مسح جواز سفرهم واستكمال عملية الشراء، كما يمكنهم مشاركة معاملاتهم تلقائياً على شكل فواتير رقمية مع “Tax Free Planet”، فضلاً عن التحقق من فواتيرهم من خلال بوابة المتسوقين للحصول على تجربة تسوق سلسة باستعادة الضريبة المدفوعة القابلة للاسترداد عن مشترياتهم بآلية سريعة ورقمية بالكامل.وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.