“كهرباء الإمارات” و”تدويرط تعلنان فتح باب إبداء الاهتمام للمنافسة على تطوير أكبر محطات توليد الطاقة من النفايات في المنطقة

الإقتصادية الرئيسية

 

أبوظبي – الوطن:
أعلنت شركة مياه وكهرباء الإمارات، الرائدة في التنسيق المتكامل للتخطيط والشراء والإمداد بالمياه والكهرباء في جميع أنحاء دولة الإمارات، ومركز أبوظبي لتدوير النفايات (تدوير)، الجهة المختصة بإدارة النفايات في أبوظبي؛ اليوم عن فتح باب تقديم طلبات الاهتمام بعطاء تطوير مشروع محطة جديدة لتوليد الطاقة من النفايات بنظام المنتج المستقل. وتشمل المرحلة الأولى من المناقصة دعوة المطورين لتقديم طلبات الاهتمام بعطاء المشروع وفقاً للموعد المحدد بتاريخ11 فبراير 2021.
وسيتم تنفيذ هذا المشروع وفقاً لنظام المنتج المستقل ضمن برنامج الخصخصة الذي تنتهجه إمارة أبوظبي باعتباره نموذجاً ناجحاً على المستويين المحلي والإقليمي. وبموجب هذا المشروع، ستدخل الشركة الفائزة بالمشروع في اتفاقيات طويلة الأمد تشمل اتفاقية شراء الطاقة مع شركة مياه وكهرباء الإمارات واتفاقية إمداد النفايات مع شركة تدوير.
وسيتم تطوير المحطة الجديدة على مقربة من مطمرة الظفرة في إمارة أبوظبي، وستتراوح طاقتها الإنتاجية لمعالجة النفايات بين 600 ألف و900 ألف طن من النفايات سنوياً ما يكفي لتوفير الكهرباء لحوالي 22,500 منزل في دولة الإمارات، ما يجعلها واحدة من أكبر محطات تحويل النفايات إلى طاقة في المنطقة، ومن المتوقع أن تًسهم المحطة في خفض انبعاثات ثاني أوكسيد الكربون بمقدار 1.5 مليون طن سنوياُ ما يعادل إزالة أكثر من 300 ألف سيارة من الطريق.
ويشمل المشروع تطوير وتمويل وإنشاء وتشغيل وصيانة وامتلاك محطة جديدة لإنتاج الطاقة الكهربائية عبر تحويل النفايات إلى طاقة باستخدام تقنيةالحرقالمتقدمةلتحويلالنفاياتالصلبةإلىكهرباءعبرمجموعةمولداتتعملبواسطةتوربيناتبخاريةعاليةالكفاءة.
وستكون حصة المطور الذين سيتم اختياره 40بالمئة كحد أقصى من الشركة ذات الغرض المحدد (SPV)، فيما ستمتلك حكومة أبوظبي بشكل غير مباشر الحصة المتبقية من المشروع.
يتوجب على جميع الجهات الراغبة بالمشاركة تقديم طلبات إبداء الاهتمام بالعطاء إلى شركة مياه وكهرباء الإمارات في موعد أقصاه الساعة 12:00 ظهراً بالتوقيت المحلي لمدينة أبوظبي في 11 فبراير 2021، مع إرفاق إرسال نسخة إلكترونية إلى البريد الإلكتروني المرفق: WastetoEnergyEoI@ewec.ae


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.