جواز السفر الإماراتي الأول عالمياً

الإفتتاحية
etisalat_brand-expo_awareness_mass_emarat_al_youm_leader-board_728x90

جواز السفر الإماراتي الأول عالمياً

في كل يوم تسجل دولة الإمارات المزيد من الإنجازات التي تدعونا إلى الفخر والاعتزاز، قدرنا الشجاع الذي عمل وطننا الشامخ الأبي العزيز الكريم ليكون على ما هو اليوم، وجهود عملاقة تعكس الاستثناء في قيام الأمم وتصدرها في التطور والازدهار، حيث أن قمة الريادة لا تقتصر على قوتنا التنافسية وما باتت عليه فقط، بل من خلال كوننا وبفضل رؤية القيادة الرشيدة قد بات مكاننا في قمة الهرم العالمي سواء بتفرد تام أو بما تشكله تنافسيتنا من إبهار وإلهام كحالة دائمة ومستدامة وطبيعية تكلل مساعي الوطن الأكثر زخماً واندفاعاً نحو الغد، بمسيرة عمل لم تتوقف وعزيمة تتعاظم تباعاً.. تلك العزيمة المحمولة في عقول وقلوب أبناء الإمارات ولاءً لوطنهم وإيماناً برسالته لأنه يستحق المجد والرفعة دائماً.
يعتبر جواز سفر أي دولة حول العالم بمثابة شهادة للدولة وقدراتها، ودليل القوة الناعمة التي باتت من مؤشرات نهضة الأمم والشعوب وفاعلية التنمية فيها، وبفضل قيادتنا الرشيدة واستراتيجياتها ونشاط دبلوماسيتنا يتصدر جواز السفر الإماراتي جمع جوازات السفر حول العالم بشكل مطلق، وليجسد علاقة التفاعل بين الإمارات وباقي الأمم، فكما نحتضن العالم بمحبة وتعاون ونسعى لبناء جسور التلاقي على قواعد صلبة من الأمل والسلام.. كذلك تفتح جميع دول العالم أبوابها لرعايا الوطن وأبنائه الذين يعتبر كل منهم سفيراً لوطنه ومؤتمناً على التعريف به، واليوم يأتي جواز السفر الإماراتي في الصدارة وفق مؤشر “باسبورتإندكس”، من خلال إمكانية دخول 152 دولة بينها 96 بدون تأشيرة و54 يتم الحصول على التأشيرة إما عن بعد أو بمجرد وصول موانئها الجوية والبحرية والبرية، متقدمة بـ6 مراكز عن أقرب منافس وهي نيوزيلاندا التي أتت ثانياً بإمكانية دخول 146 دولة.
هذا الإنجاز بكل دلالاته مرآة لوطن التقدم والعمل والتخطيط الاستراتيجي والأهداف الوطنية الكبرى التي يتم العمل عليها، وهو نتاج غرس مبارك منذ قيام دولتنا المجيدة وفق نهج سديد ورؤى ثابتة تعرف هدفها جيداً، وهو كغيره من أغلب النجاحات التي تم وضع الخطط العملاقة لتحقيقها.. وتم ذلك في أقل من الزمن المحدد كالعادة، وغالباً بنتائج تفوق المُعد له.
طموحات أهل العزيمة تتواصل بقرار تاريخي شجاع لنكون الأفضل وفق خطط تحاكي المستقبل وتعمل على زيادة جودة الحياة في الحاضر، وقيادة رشيدة عملت كل ما يجعل من الأحلام حقائق نتلمس قيمتها ونعيش نعمها على أرض الواقع في كل مكان وزمان، فالرفعة لشعبنا وإلى مزيد من الانتصارات المشرفة في كافة المحافل، وهنيئاً لأبناء الإمارات قيمهم ونجاحات وطنهم وما يحظون به من مكانة حول العالم، شعب دولتنا العظيم المبدع الذي بات في مقدمة صفوف الدول المتقدمة والذي يحق له أن يباهي الدنيا بشرف الانتماء للإمارات الوطن الأجمل.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.