‎الرئيس البوروندي يتسلم أوراق اعتماد سفير الدولة

الإمارات الرئيسية السلايدر
etisalat_zayed-heritage-festival_awareness_mass_al-watan_middle-banne_728x90_ar

 

 

 

تسلم فخامة الرئيس إيفاريست اندايشيمي رئيس جمهورية بوروندي أوراق اعتماد سعادة عبدالله حسن عبيد الشامسي، سفير الدولة غير المقيم لدى جمهورية بوروندي، وذلك في القصر الجمهوري في مدينة بوجمبورا، وبحضور معالي ألبرت شينجيرو وزير الخارجية والتعاون الدولي للجمهورية.

ونقل سعادته تحيات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله”، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله”، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، إلى فخامته وتمنياتهم لبلاده وشعبه بالمزيد من التقدم والازدهار.

من جانبه، حمل فخامة الرئيس البوروندي سعادة السفير تحياته إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله”، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله”، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وتمنياته لدولة الإمارات حكومة وشعبا بالمزيد من التطور والنماء.

وتمنى فخامته لسعادة السفير التوفيق في مهام عمله، والنجاح في تطوير العلاقات الثنائية بين البلدين وتعزيزها في مختلف المجالات، مؤكدا استعداد بلاده لتقديم كل الدعم الممكن لتسهيل مهامه.

إلى ذلك أعرب سعادته عن اعتزازه بتمثيل دولة الإمارات لدى جمهورية بوروندي، وحرصه على تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين وتفعيلها في شتى المجالات، بما يسهم في دعم أواصر الصداقة بينهما.

وأكد سعادته حرص قيادة دولة الإمارات الرشيدة على تطوير العلاقات مع دول القارة الإفريقية بصفة عامة وجمهورية بوروندي بصفة خاصة، وأكد أن مشاركة الدول الإفريقية في إكسبو 2020 دبي تعد فرصة عظيمة لإظهار التاريخ الغني والحيوي للقارة وقدراتها على قيادة النمو الاقتصادي العالمي بعد جائحة “كوفيد19”.

وأشار كذلك إلى أن دولة الإمارات تسعى منذ تأسيسها، إلى إقامة علاقات سياسية وطيدة وتعاون اقتصادي مع الدول الإفريقية، حيث تنعكس قوة العلاقات التي تجمع بين دولة الإمارات والقارة الإفريقية من خلال الشراكات والمشاريع التنموية التي تقوم بها الدولة لتعزيز الأمن والازدهار في القارة. وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.