قوات حفظ السلام تتعرض لهجوم في لبنان

الرئيسية دولي

 

 

أعلن المتحدث الرسمي باسم القوات الدولية العاملة في جنوب لبنان “يونيفيل” أندريا تيننتي، أن جنود “اليونيفيل” تعرضوا لهجوم غربي قرية رامية في جنوب لبنان أدى إلى جرح أحدهم، ودعا السلطات اللبنانية إلى محاكمة المسؤولين عن الجريمة.

وقال الناطق الرسمي بلسان ” اليونيفيل” أندريا تيننتي في بيان أمس “في وقت سابق من هذا اليوم، تعرض جنود حفظ سلام كانوا في دورية روتينية لهجوم غربي قرية رامية بجنوب لبنان، بعد أن تم اعتراض سياراتهم، حيث جرح أحد الجنود”.

ودعا تيننتي “السلطات اللبنانية إلى التحقيق في هذه الجريمة ومحاكمة المسؤولين عنها”، معتبراً أن الاعتداءات على الرجال والنساء الذين يخدمون قضية السلام تعتبر جرائم بموجب القانونين اللبناني والدولي.

وأعلن أن الجناة قاموا بتخريب آليتين وسرقة عدد من الأغراض، مشيراً إلى أن القوات المسلحة اللبنانية كانت في مكان الحادث. ولاحقا، تمكنت من تهدئة الوضع.

وأشار إلى أن جنود حفظ السلام لم يكونوا على أملاك خاصة، ولكن على طريق عام يسلكونه في العادة وكانوا يقومون بعملهم لتنفيذ قرار مجلس الأمن الدولي 1701 والحفاظ على الاستقرار في جنوب لبنان.

وأضاف بموجب القرار 1701، تتمتع اليونيفيل بحرية الحركة الكاملة والحق في القيام بدوريات داخل منطقة عملياتها.

وفي سياقٍ آخر، قالت وزارة الطاقة الإسرائيلية أمس، إن المفاوضات بشأن ترسيم حدودها البحرية مع لبنان والتي تتوسط فيها الولايات المتحدة ستستأنف الأسبوع المقبل.

وبدأ لبنان وإسرائيل مفاوضات غير مباشرة بوساطة أمريكية في 2020 في قاعدة لحفظ السلام تابعة للأمم المتحدة في الناقورة بلبنان لكنها تعثرت عدة مرات.

وعطل الخلاف على ترسيم الحدود البحرية أعمال التنقيب في مناطق يحتمل أن تكون غنية بالغاز.

وقالت وزارة الطاقة الإسرائيلية إن إسرائيل مستعدة كذلك لاستئناف المفاوضات، وأضافت أن وزيرة الطاقة كارين الحرار ستجتمع مع المبعوث الأمريكي أموس هوشستين الأسبوع المقبل في إطار جهود تسوية النزاع.وكالات


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.