المليشيات الإرهابية تواصل خرق الهدنة

الجيش اليمني يسقط مُسيَّرة حوثية جنوب مأرب

الرئيسية دولي

 

 

 

 

 

في الوقت الذي يواصل فيه مجلس القيادة الرئاسي في اليمن جهوده في تثبيت سلطاته الجديدة، قرر المجلس اختيار الشخصية المخضرمة يحيى محمد الشعيبي، مديراً لمكتب رئاسة الجمهورية؛ حيث كان أول ظهور له في المنصب الجديد خلال اجتماع رئيس المجلس رشاد العليمي مع المبعوث الأممي هانس غروندبرغ.

وكان الشعيبي يشغل منصب السفير لدى ألمانيا، وسبق له أن شغل في حكومات سابقة مناصب وزارية، كما سبق له أن شغل منصبي: محافظ عدن، وأمين العاصمة صنعاء، إلى جانب مسيرته الأكاديمية والإدارية في جامعة صنعاء.

جاء ذلك في وقت تواصل فيه الميليشيات الحوثية الإرهابية خروقها للهدنة الأممية، بحسب التقارير اليومية الصادرة عن الجيش اليمني؛ حيث أفادت التقارير أمس بإسقاط طائرة مُسيَّرة تابعة للميليشيات الإرهابية في الجبهة الجنوبية لمحافظة مأرب.

وبحسب آخر تحديث للخروق الحوثية، أفاد الجيش اليمني بأن الميليشيات ارتكبت يوم الاثنين الماضي 89 خرقاً للهدنة في مختلف جبهات القتال؛ حيث توزعت بين 26 خرقاً في محوري البرح غرب تعز وحيس جنوب الحديدة، و23 خرقاً في جبهات محافظة حجّة، و15 خرقاً شمال مأرب وغربها وجنوبها، و14 خرقاً في محور تعز، و10 خروق في جبهات الجوف، وخرق واحد في جبهة الملاحيط جنوب غربي صعدة.

وتنوّعت الانتهاكات الحوثية الإرهابية للهدنة بين محاولات تسلل نفّذتها مجاميع حوثية إرهابية مسلحة باتجاه مواقع في جبهة الأعيرف جنوب مأرب، ومحاولتي تسلل باتجاه مواقع غرب حجّة، ومحاولة تسلل جنوب الجراحي بالحديدة، وبحسب ما ذكره الجيش اليمني باءت جميع تلك المحاولات بالفشل في لحظاتها الأولى. هذه التطورات التي جاءت مع مساعي المبعوث الأممي لتثبيت الهدنة التي دخلت أسبوعها السادس، واكبها تأكيد الحكومة اليمنية استمرارها في التصدي للجماعات الإرهابية، بحسب ما ورد في تصريحات لوزيري: الخارجية أحمد عوض بن مبارك، والداخلية إبراهيم حيدان.

ونقلت المصادر الرسمية أن وزير الخارجية أحمد عوض بن مبارك استعرض خلال مشاركته في أعمال الاجتماع الوزاري للتحالف الدولي ضد تنظيم «داعش» الإرهابي، والمنعقد في مدينة مراكش المغربية، جهود الحكومة اليمنية في سبيل التصدي للتنظيمات والجماعات الإرهابية والاحتياجات الماسة التي تحتاج إليها الأجهزة المعنية في مجال بناء القدرات والتدريب والتأهيل.

وأكد بن مبارك استمرار تعهد الجمهورية اليمنية، ممثلة بمجلس القيادة الرئاسي، والتزامها بالعمل مع المجتمع الدولي، للتصدي للإرهاب؛ مشيراً إلى معاناة بلاده جراء التنظيمات الإرهابية، على غرار «داعش» و«القاعدة» والميليشيات الحوثية الإرهابية، وإلى ما يربط هذه التنظيمات من تعاون على مستوى التنسيق والتمويل والتسليح.

تصريحات حيدان وردت خلال كلمة له في المؤتمر الدولي رفيع المستوى لمكافحة الإرهاب وتعزيز حقوق الإنسان، الذي تنظمه وزارة الخارجية وشؤون الاتحاد الأوروبي والتعاون الإسبانية، ومكتب الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب، في مدينة ملقا الإسبانية.

وقال وزير الداخلية اليمني إن بلاده «تعيش أمام متغيرات سياسية، قد تنتج عنها مرحلة سلام وإيقاف الحرب، حال أذعن الحوثيون لها وتركوا التعنت وتلقي التوجيهات التي تأتيهم من الدول التي لا تريد الخير لليمن».

واستعرض حيدان ما قامت به الميليشيات الحوثية الإرهابية منذ 2014، من اعتداءات صارخة شملت القتل والتدمير والتشريد وإحراق وتفجير المنازل ودور العبادة، علاوة على تهديد الأمن والسلم الدوليين والاقتصاد العالمي، عبر استهداف الممرات الملاحية الدولية بزرع الألغام في البحر الأحمر، والاعتداء على السفن والناقلات الدولية.وكالات

 


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.