“طرق دبي” تُنفذ مشروع التنقل المرن في منطقتي البرشاء 1 و2 وعدد المناطق يرتفع لـ29 في 2026

الإمارات السلايدر

 

 

 

 

أعلنت هيئة الطرق والمواصلات بدبي بدء تنفيذ عناصر التنقل المرن في منطقتي البرشاء 1 و2 في الربع الثالث من العام الجاري والانتهاء من المشروع في الربع الثالث من العام المقبل .

كما أعلنت الهيئة دراسة وتصميم التنقل المرن في 8 مناطق هي الراس والبطين والضغايا وعيال ناصر والسوق الكبير وهور العنز وأبوهيل والسبخة ليرتفع عدد المناطق التي يجري فيها تطبيق التنقل المرن إلى 29 منطقة في نهاية عام 2026.

وقال معالي مطر الطاير المدير العام رئيس مجلس المديرين في هيئة الطرق والمواصلات إن التوسع في مشروع توفير عناصر التنقل المرن يأتي تتويجاً للنتائج المتميزة التي أظهرتها المرحلة الأولى من المشروع الذي نُفذ في مناطق القصيص الأولى والمنخول والكرامة حيث ارتفع عدد رحلات الدراجات الهوائية في منطقة القصيص الأولى من 1173 رحلة في عام 2020 إلى 2346 رحلة في عام 2021 بنسبة زيادة 100% فيما ارتفع عدد الرحلات في منطقة الكرامة بنسبة 23% وفي منطقة المنخول بنسبة 12% خلال الفترة نفسها وبلغت نسبة رضا المشاة في المناطق الثلاث عن مستوى التطوير في البنية التحتية وتوفير عناصر السلامة والتنقل المرن 88% فيما بلغت نسبة رضا مستخدمي الدراجات الهوائية 87%.

وأشار معاليه إلى أن الهيئة نفذت عددا من عناصر التنقل المرن لتحسين البنية التحتية في المناطق الثلاث أهمها أكثر من 300 مناطق عبور مشاة مرتفعة وقرابة 33 كيلومتراً من مسارات الدراجات الهوائية المشتركة في بعض المناطق وحددت قرابة 52 كم من مسارات الطرق التي تشترك فيها وسائل التنقل المرن (دون محرك) مع المركبات وأضافت 2000 لوحة إرشادية وتحذيرية علاوة على تعديل 77 ألف متر مربع من الأرصفة وتنفيذ 21 منطقة استراحة وسبع مناطق ومسارات مظللة وتوفير متطلبات أصحاب الهمم ..مؤكداً أن المشروع ساهم في ارتفاع مجمل عدد رحلات الدراجات الهوائية في إمارة دبي خلال عام 2021 إلى 36 مليون رحلة مقارنة بنحو 20 مليون رحلة في عام 2020.

وأوضح ان خطة التنقل المرن تهدف إلى تطوير بنية تحتية صديقة للجميع ومتكاملة من خلال تعزيز الربط بين المشاريع التطويرية ومناطق الجذب ومحطات النقل الجماعي باستخدام وسائل التنقل الفردية مثل المشي والدراجات الهوائية و(السكوتر الكهربائي) وتطوير متطلبات الميل الأول والأخير من خلال توفير مجموعة عناصر ومتطلبات تكامل المواصلات مثل مسارات الدراجات الهوائية ومعابر واستراحات المشاة والمناطق والمسارات المظللة والزراعة التجميلية ومواقف المركبات ومواقع صعود ونزول الركاب ومواقف الدراجات الهوائية.

تجدر الإشارة إلى أن هيئة الطرق والمواصلات أجرت دراسة شاملة لبناء خطة هيكلية للتنقل دون مركبات في إمارة دبي ركزت على توفير البنية التحتية المناسبة للرحلات الطويلة والمتوسطة نسبيا لضمان تنقل آمن وسهل للجميع ووضع استراتيجية التوسع في استخدام وسائل تنقل غير تقليدية (دون محركات)، وتهدف الدراسة إلى إنشاء بنية تحتية صديقة للسكان وتوفير بيئة مؤهلة لأصحاب الهمم ضمن حرم الطريق وتعزيز الترابط بين مكونات المدينة من خلال تسهيل إمكانية التنقل بين المشاريع التطويرية ومناطق الجذب وتطوير معايير ومتطلبات الميل الأول والميل الأخير وزيادة نسبة استخدام وسائل النقل غير التقليدية (دون محركات) مثل المشي وركوب الدراجات وتطوير دليل متطلبات ومعايير تكامل المواصلات وتطبيقها على جميع مشاريع هيئة الطرق والمواصلات.

ويشتمل مشروع التنقل المرن على تطوير عناصر تكامل المواصلات وهي متطلبات أصحاب الهمم ومناطق عبور المشاة المرتفعة ووسائل تهدئة السرعة وتحديد مسارات الدراجات الهوائية بمختلف انواعها ومواقف الدراجات الهوائية إضافة إلى تركيب اللوحات الإرشادية والعلامات التحذيرية وتعديلات الأرصفة ومسارات الطرق المشتركة بين المركبات ووسائل النقل غير التقليدية وتنفيذ مناطق الاستراحة التي تشمل على مسطحات خضراء وأماكن للجلوس وكذلك تنفيذ مناطق وممرات مظللة تشجع السكان على التنقل المرن بالإضافة الى توفير مواقف للمركبات ومواقع لصعود ونزول الركاب.

ويستند اختيار المناطق التي ينفذ فيها مشروع التنقل المرن إلى عدد من الأولويات منها توفر وسائل النقل الجماعي ووجود نسبة عالية من مستخدميها إلى جانب الكثافة السكانية في تلك المناطق ونوعية استعمالات الأراضي: (سكنية تجارية سكنية/ تجارية) والوضع القائم للبنية التحتية للمشاة والدراجات في المنطقة. وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.