الرئيس الفيليبيني المنتخب يبحث مع سيؤل إحياء المحطة النووية

دولي

 

 

 

 

أعلن الرئيس الفيليبيني المنتخب فرديناند ماركوس الابن أمس تصميمه على تبنّي مشاريع الطاقة النووية لإنتاج الكهرباء بعدما أجرى محادثات مع السفير الكوري الجنوبي بشأن إحياء محتمل لمحطة قديمة.

وظلّت محطة باتان للطاقة النووية التي تبلغ قدرتها 620 ميغاواط في حالة إهمال بعد الإطاحة بفرديناند ماركوس الأب عام 1986.

وفي الفترة التي سبقت الانتخابات الرئاسية في 9 مايو، تناول ماركوس الابن أهمية المحطات النووية لمواجهة تكاليف انتاج الكهرباء الباهظة في البلاد.

وترك ماركوس حينها الباب مفتوحاً أمام إمكانية إنعاش المشروع الذي يدفع الآن لإطلاقه قبل حفل تنصيبه رئيساً في 30 يونيو.

وقال ماركوس إنّه التقى سفير كوريا الجنوبية لدى مانيلا كيم إنشول الإثنين لمناقشة اقتراح إحياء منشأة باتان بكلفة تبلغ 2,2 مليار دولار.

وعقب الاجتماع تساءل ماركوس خلال مؤتمر صحافي “هل يمكننا الاستمرار بالمحطة أم أننا بحاجة لواحدة جديدة؟ ما هي الأشياء التي يتعيّن علينا القيام بها؟”.

وأضاف “لذلك أحيينا النقاشات حول المحطة، على الرّغم من إثارتها سابقاً. سنقوم الآن بدراسة التوصيات والنتائج التي توصّلوا اليها، وسنرى ما إذا كان لا يزال بإمكاننا المضيّ قدماً بها”.

وأظهرت دراسات أجراها خبراء كوريون جنوبيون وروس أنّه بالإمكان إعادة تشغيل المحطة النووية الحالية، وفق ما ذكر وزير الطاقة ألفونسو كوسي أمام جلسة استماع بمجلس الشيوخ عام 2020.

ولكنّ تحديث منشأة بتقنيات قديمة قد يستغرق أربع سنوات على الأقلّ ويكلّف مليار دولار أخرى، كما أنّ هناك علامات استفهام أيضاً حول تصميم المنشأة وموقعها.

وقال ماركوس “إذا كنّا نريد السير بإنعاش الصناعة في مرحلة ما بعد الجائحة يجب أن يكون قطاع الطاقة جاهزاً لذلك”.

وأضاف أنّ بناء محطة كهرباء جديدة من الصفر سيستغرق من ثلاث إلى سبع سنوات.أ.ف.ب


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.