انطلاق الاجتماع الـ23 لمجلس “آيرينا” في أبوظبي

الإمارات


انطلقت أمس أعمال الاجتماع الثالث والعشرين لمجلس الوكالة الدولية للطاقة المتجددة “آيرينا” في أبوظبي، وذلك بحضور أكثر من 300 مندوب رفيع المستوى من 100 دولة حول العالم.

يبحث الاجتماع الذي يستمر يومين جهود توسيع نطاق تحول قطاع الطاقة على خلفية ارتفاع أسعار الوقود الأحفوري وزيادة المخاوف المناخية.

واستهل الاجتماع أعماله، بوقوف أعضاء مجلس الوكالة الدولية للطاقة المتجددة “آيرينا” دقيقة صمت على روح المغفور له الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان “طيب الله ثراه” معربين عن تمنياتهم لدولة الإمارات دوام التقدم والازدهار تحت قيادة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله”.
وقال فرانشيسكو لا كاميرا، مدير عام الوكالة الدولية للطاقة المتجددة في كلمته الافتتاحية: “تؤثر الأزمات المتفاقمة الناجمة عن تأجج النزاعات واستمرار الأوبئة بشكل كبير على نظام الطاقة العالمي، وهو ما يلقي بظلاله على مختلف القطاعات وأشكال الحياة اليومية ، لذا علينا التركيز على الحلول التي يمكن نشرها بالسرعة اللازمة وعلى النطاق المطلوب، وفي ظل هذا المشهد، ستكون النتائج التي سيخرج بها اجتماعنا اليوم بالغة الأهمية”.

من جانبه، قال معالي الدكتور والتر فيري، نائب وزير الصناعة والطاقة والتعدين في أوروغواي رئيس اجتماع المجلس في كلمته: “إن المسار الذي تبنته الأوروغواي في تطوير قطاع الطاقة المتجددة معروف جيدا ويعكس التزام بلدنا في هذا المجال، ومع ذلك، فإن التحديات الملحة التي تواجهنا اليوم، لا سيما ما يتعلق بتغير المناخ وأزمة الطاقة، تشكل دوافع قوية لتسريع وتيرة عملنا في مجال تطوير الطاقة المتجددة، ونحن مؤمنون بأهمية دور “آيرينا” وخصيصاً في ظل التحديات الحالية، لتوفير حلول تساعد المجتمع الدولي على تحقيق التنمية المستدامة”.

يتكون مجلس “آيرينا” من 21 عضواً يتم انتخابهم لمدة عامين على أساس التناوب لضمان المشاركة الفاعلة لكل من الدول النامية والدول المتقدمة، والتوزيع الجغرافي العادل والمنصف، ويقوم بتسهيل التشاور والتعاون بين الأعضاء ويناقش برنامج عمل الوكالة وميزانيتها والتقرير السنوي.

كانت “آيرينا” قد نشرت في وقت سابق من العام الحالي تقريرها “نظرة مستقبلية لتحولات الطاقة حول العالم”، والذي يمثل خارطة طريق عملية تبحث الخطوات الواجب اتخاذها بحلول عام 2030 لتنفيذ حلول المناخ وأهداف الطاقة قريبة المدى بشكل متزامن وعاجل. وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.