الإحاطة الإعلامية لـ”كوفيد19″: الإعلان عن ضوابط واشتراطات صلاة عيد الأضحى

الإمارات

 

 

 

 

 

أعلن الدكتور طاهر البريك العامري المتحدث الرسمي عن الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث اليوم عن الضوابط والاشتراطات لصلاة عيد الأضحى المبارك بمساجد ومصليات الدولة والإجراءات الوقائية المتبعة.

وأوضح العامري خلال الإحاطة الإعلامية لحكومة الإمارات حول اشتراطات صلاة عيد الأضحى المبارك والعودة من فريضة الحج أنه سيتم فتح أبواب المصليات و الجوامع لصلاة العيد بعد صلاة الفجر وقال إن الساحات الخارجية للمساجد ستكون مهيأة لضمان تطبيق الاشتراطات المعتمدة كافة مع توفير السماعات الخارجية و لواصق التباعد إلى جانب إمكانية الاستفادة من الحدائق والمواقف العامة المجاورة للمساجد .

وقال إن مدة الصلاة والخطبة ستكون عشرين دقيقة فقط مع التشديد على التزام المصلين بارتداء الكمام طوال الوقت وتطبيق التباعد الجسدي بين المصلين لمسافة متر واحد و إلزامية استخدام السجادة الشخصية أو ذات الاستخدام الواحد.

وأضاف أنه سيتم الإشراف على الدخول و الخروج من قبل دوريات الشرطة و المتطوعين و الأئمة لمنع الازدحام وتنظيم الصلاة على أن يتم فتح المكبرات الخارجية لبث تكبيرات العيد قبل صلاة العيد بنصف ساعة مؤكدا أنه سيتم منع التجمعات والمصافحة بجميع أشكالها قبل وبعد الصلاة و الاكتفاء بالتحية والتهنئة عن بعد.

وفيما يخص الإجراءات الاحترازية والوقائية خلال العيد أكد الدكتور طاهر البريك العامري المتحدث الرسمي عن الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث على تفعيل المرور الأخضر في تطبيق الحصن ونصح باستخدام البدائل الالكترونية لتوزيع العيدية واقتصار الاحتفال والسلام على أفراد العائلة الواحدة والأقرباء فقط مع ضرورة ارتداء الكمام و الالتزام بالتباعد الجسدي عند الزيارات العائلية خاصة عند الجلوس مع كبار السن أو أصحاب الأمراض المزمنة.

وأضاف: “حتى ننعم بالراحة والطمأنينة والفرحة مع أفراد العائلة خاصة كبار السن ننصح بإجراء فحص مخبري PCR قبل العيد بما لا يتجاوز 72 ساعة لضمان صحة وسلامة الجميع”.

وفيما يخص الإجراءات الاحترازية والوقائية لذبح الأضاحي أعلن الدكتور طاهر البريك العامري المتحدث الرسمي عن الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث إمكانية تبادل وتوزيع الأضحية والهدايا والأطعمة بين الجيران مع الالتزام بوضعها في أكياس أو علب نظيفة وتعقيمها قبل توزيعها.

ونصح بدفع ثمن الأضاحي من خلال توكيل الجمعيات الخيرية الرسمية في الدولة بالذبح والتوزيع أو من خلال التطبيقات الذكية المعنية بالأضاحي..

وأكد أنه يمنع التعامل مع العمالة المتجولة بهدف ذبح الأضاحي وسيتم مخالفة كل من يتعامل معهم وعلى السلطات المحلية المعنية تقييم إجراءات المسالخ وأسواق المواشي والتفتيش عليها خلال يوم العيد وتنظيم الحركة بما يضمن عدم الازدحام وسلاسة تقديم الخدمة.

وعن الإجراءات الاحترازية المعتمدة بعد العودة من أداء فريضة الحج أكد الدكتور طاهر البريك العامري المتحدث الرسمي عن الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث أن إجراء الفحص المخبري PCR في مطارات الدولة عند الوصول سيكون اختياريا مع التأكيد على بأنه سيكون إلزاميا للحالات المشتبه بها.. وقال إن الفحص سيكون إلزاميا على الجميع في اليوم الرابع أو عند ظهور الأعراض وسيتم ربط تغيير اللون الأخضر في تطبيق الحصن بنتيجة سلبية لفحص PCR.

وأهاب بجمهور العائدين من فريضة الحج أهمية الالتزام بالإجراءات الوقائية كافة كلبس الكمامات وتقليل المخالطة و الخروج من المنزل في أول سبعة أيام ومراجعة المراكز الصحية مباشرة في حال ظهور أعراض الانفلونزا وفي حال الإصابة لابد من تطبيق الحجر المنزلي.. وعلى السلطات المحلية اعتماد أية إجراءات احترازية إضافية حسب ما تراه مناسبا.

وأشار إلى ضرورة تطبيق نظام المرور الأخضر في تطبيق الحصن قبل مغادرة الدولة حسب البروتوكول المعتمد أثناء السفر وتطرق إلى استمرارية الجهات المعنية برصد ومراقبة المخالفات والتجاوزات المتعلقة بالجائحة في مناطق الدولة كافة.

وقال الدكتور طاهر البريك العامري المتحدث الرسمي عن الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ و الأزمات و الكوارث :” لوحظ في الفترة الماضية تهاون البعض بتطبيق الإجراءات الاحترازية والوقائية المتعلقة بجائحة كوفيد-19 في الأماكن العامة ونود الإشارة إلى أن الجهات المعنية ستقوم بتشديد الرقابة والرصد لضمان عدم التجاوز للبروتوكولات المعلن عنها في كافة مناطق الدولة حرصا على صحة وسلامة الجميع كما سيتم الاعلان عن المخالفات في الفترة القادمة.

 

وأكد أن دولة الإمارات أثبتت مدى جاهزيتها للتصدي لجميع التحديات وحققت العديد من المنجزات والمكتسبات التي شهد بها الجميع وقال : ” نفتخر بأن المجتمع كان له دور رائد في الوصول لتلك المكتسبات مع التزامه بجميع القرارات خلال جائحة كوفيد19″.

ونوه إلى حصول الإمارات على المركز الثاني عالميا في مؤشر بلومبيرج ضمن أفضل الدول مرونة في التعامل مع جائحة كوفيد-19 وهو ما يدل على تعامل الدولة مع الجائحة بفاعلية ومرونة مكنتها من أن تكون ضمن الدول المتصدرة لهذا المؤشر العالمي.

وقال: “نهيب بجمهورنا الكريم التحلي بالمسؤولية المجتمعية وإبراز مدى التزامنا بتطبيق الإجراءات الاحترازية كافة الموصي بها بهدف استدامة التعافي الذي ينعكس على جميع القطاعات .. نوصي بالوقاية و الحذر خلال العطلة وفي حال الرغبة بالسفر الالتزام بتطبيق الإجراءات الوقائية والاحترازية كافة.وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.