“مهمة الإمارات لاستكشاف حزام الكويكبات” تنجز مراجعة تصميمها الأولي

الإمارات
6874-etisalat-postpaid-acquisition-promo-2024-728x90-ar

 

 

 

 

أنجزت مهمة الإمارات لاستكشاف حزام الكويكبات، مراجعة التصميم الأولي للمهمة خلال الفترة من 19 إلى 21 فبراير الجاري، والتي تعتبر مرحلة رئيسية في ضمان نجاح وأمان المهمة الفضائية، إلى جانب تسليط الضوء على آخر التفاصيل والمستجدات حولها.

وقال سعادة سالم بطي القبيسي مدير عام وكالة الإمارات للفضاء، إن دولة الإمارات تسهم اليوم بدور حاسم في تشكيل ملامح خارطة استكشاف الفضاء العالمية، من خلال تبنيها مهمات ذات طموح عالٍ وتطبيق أعلى معايير الجودة و السلامة في مهماتها الفضائية.

وأضاف أن المرحلة النهائية من تصميم مهمة الإمارات لاستكشاف حزام الكويكبات تمثل أكثر من مجرد خطوة تقنية؛ إذ تعكس الرؤية الإستراتيجية للوكالة والتطوير المستمر بما يدعم تحقيق أهدافها العلمية، وتعزيز مكانة الإمارات كأحد الرواد في هذا القطاع الحيوي.

وتابع: “نؤكد التزامنا بالمضي قدمًا نحو تحقيق إنجازات تسهم في دفع عجلة التقدم العلمي للبشرية، وتحفيز جيل جديد من العلماء والمستكشفين لمواصلة مسيرتنا نحو النجوم، إلى جانب التوسع في الشراكات الإستراتيجية مع المؤسسات العلمية والأكاديمية محليا وعالمياً، بما يثري مهمتنا بالمعرفة والموارد التقنية المتوفرة ويعزز من فرص نجاحنا في المهمات الحالية والمستقبلية”.

وشارك في سلسلة الاجتماعات، الفريق العلمي لمهمة الإمارات لاستكشاف حزام الكويكبات وقيادات وموظفي وكالة الإمارات للفضاء، إلى جانب الشركاء الإستراتيجيين وشركاء المعرفة والشركات والمؤسسات من القطاعين الخاص والحكومي على الصعيد الوطني.

وتمتد المهمة على مدار 13 عاماً، تنقسم على 6 سنوات لتطوير وتصميم المركبة الفضائية، و7 سنوات لاستكشاف حزام الكويكبات الرئيسي بين المريخ والمشتري، وإجراء سلسلة من المناورات القريبة لجمع بيانات لأول مرة عن سبع كويكبات في حزام الكويكبات الرئيسي تنتهي مع الكويكب السابع “جوستيشيا”.

وستحمل مركبة “MBR إكسبلورر”، مجموعة من الأجهزة العلمية المتطورة التي ستعمل معاً لتحقيق الأهداف العلمية للمهمة التي تتمحور حول معرفة أصول وتطور الكويكبات الغنية بالمياه وتقدير إمكانية استخدام تلك الكويكبات كموارد لمهمات استكشاف الفضاء في المستقبل.

وستقوم المهمة بقياس تكوين السطح والجيولوجيا والكثافة الداخلية للعديد من الكويكبات في حزام الكويكبات الرئيسي، بالإضافة إلى قياس درجات الحرارة والخصائص الفيزيائية الحرارية على الكويكبات المتعددة لتقييم تطور سطحها وتاريخها.

من جانبه، أوضح محسن العوضي، مدير مهمة الإمارات لاستكشاف حزام الكويكبات أن الفريق الوطني المشارك في المهمة يتضمن أعضاء من خريجي أكاديمية الفضاء الوطنية، إحدى مبادرات صندوق الفضاء الوطني، والتي تسهم بدور محوري في تعزيز استدامة برامج الفضاء الوطنية وتعزيز تنمية رأس المال البشري.

وأضاف أن هذا التوسع في أعضاء الفريق يأتي في إطار جهود دولة الإمارات المتواصلة لتعزيز قدراتها في مجال علوم الفضاء واستكشافه، بالاعتماد على الاستثمار في الكوادر الوطنية وتطوير مهاراتهم العلمية والتقنية.

وأشار إلى أن عدداً من الشركات الوطنية ستقود تصميم مركبة الهبوط على كويكب “جوستيشيا” ومن بينها شركات “سبيس 971″، و”سديم” لحلول الفضاء، مما يعزز التعاون الوطني ونقل وتبادل المعرفة، مضيفا “أن هذا التعاون المشترك سيعزز القدرات والإمكانات المستقبلية لقطاع الفضاء على الصعيد الوطني، إلى جانب دعم وتحسين قدرات التصنيع والتطوير المحلية وخلق فرص جديدة للقطاع الخاص”.

وتشهد مهمة الإمارات لاستكشاف حزام الكويكبات، تعاونا وطنيا واسعاً يضم مجموعة من الشركاء الأكاديميين وشركاء تطوير الأجهزة والتي تشمل: جامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا، وجامعة نيويورك أبوظبي، والمركز الوطني لعلوم وتكنولوجيا الفضاء في جامعة الإمارات العربية المتحدة، ومؤسسات وطنية مثل معهد الابتكار التكنولوجي، وشركة “الياه سات”، وشركاء محليين وعالمين من القطاع الخاص، بالإضافة إلى الشراكة مع وكالات ومؤسسات وجامعات محلية وعالمية مثل وكالة الفضاء الإيطالية، وجامعة كولورادو الأمريكية، وجامعة ولاية أريزونا، وجامعة أريزونا الشمالية في الولايات المتحدة.

ومنذ الإعلان عن المهمة، استضافت وكالة الإمارات للفضاء سلسلة من ورش العمل المحلية والدولية من بينها ورشة عمل بعنوان “الفضاء.. عالم من الفرص”، جذبت اهتماماً كبيراً بمشاركة أكثر من 160 مشاركا من مختلف أنحاء الدولة، وأسهمت في تسليط الضوء على الفرص المتاحة للشركات ضمن المهمة، ومشاركة خارطة الدعم المستمر وتطوير البحث والابتكار والخبرات القيمة للمشاركين في سوق الفضاء العالمي سريع النمو.وام


تعليقات الموقع