2000 مشارك و65 متحدثاً يناقشون في دبي مستقبل "التنقّل المستدام وجودة الحياة"

أحمد بن محمد يفتتح مؤتمر ومعرض النقل في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

الإمارات الرئيسية السلايدر
6874-etisalat-postpaid-acquisition-promo-2024-728x90-ar

 

 

 

 

تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، افتتح سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، النائب الثاني لحاكم دبي، أمس “الأربعاء” فعاليات الدورة الخامسة من مؤتمر ومعرض النقل في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، الذي تنظّمه هيئة الطرق والمواصلات بدبي بالتعاون مع الاتحاد العالمي للمواصلات العامة، في مركز دبي التجاري العالمي تحت شعار “التنقل المستدام وجودة الحياة”، وتستمر فعالياته لمدة ثلاثة أيام.

ويشارك في الحدث أكثر من 2000 مشارك من مسؤولي الهيئات الحكومية والمؤسسات المعنية بقطاع المواصلات، و65 متحدثاً من الخبراء والمتخصصين في قطاع النقل العام من 22 دولة، ويصاحب المؤتمر، معرض للمواصلات العامة تشارك فيه قرابة 50 مؤسسة وشركة من 20 دولة من مختلف أنحاء العالم.

وكان في استقبال سموه لدى وصوله لمقر انعقاد المؤتمر، معالي مطر الطاير، المدير العام ورئيس مجلس المديرين في هيئة الطرق والمواصلات في دبي، وسعادة رينيه اميلكار، رئيس الاتحاد العالمي للمواصلات العامة، وسعادة محمد المزغني، الأمين العام للاتحاد، وحضر حفل الافتتاح عدد من أصحاب المعالي والسعادة رؤساء الهيئات والدوائر الحكومية ومؤسسات القطاع الخاص، إلى جانب نخبة كبيرة من الخبراء العالميين المتخصصين في مجال النقل.

وشاهد سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، والحضور، فيلماً سلط الضوء على الدورات الخمس الماضية للمؤتمر والمعرض المصاحب له، وما حققه من سمعة طيبة، والإقبال المستمر من الشركاء على رعايته والموضوعات الحيوية التي ناقشها، حيث أصبح منصة لجميع المهتمين بقطاع النقل والراغبين في المشاركة الفعّالة في المؤتمر والمعرض العالمي.

 

منصة عالمية

وأعربت سعادة رينيه اميلكار، رئيس الاتحاد العالمي للمواصلات العامة، عن سعادتها بتنظيم الدورة الخامسة لمؤتمر ومعرض النقل في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في دبي، الذي أصبح منصة عالمية لاستقطاب الخبراء والباحثين والمهتمين وصُناع القرار للمشاركة في مستقبل أفضل لوسائل النقل العام.

وقالت: “هذه المرة الأولى لي هنا في دبي رئيسةً للاتحاد العالمي للمواصلات العامة، ويسعدني التواجد في هذا الحدث الرائد في مجال التنقل الحضري المستدام في المنطقة والذي يقام تحت شعار: ‘التنقّل المستدام وجودة الحياة‘ .. يمكننا جميعاً الالتزام ببناء مستقبل أفضل لوسائل النقل العام من خلال النقاشات الأفكار والرؤى التي تدور في المؤتمر، كما يمكننا الاطلاع على أفضل الممارسات المنفذة لخلق عالم أكثر إشراقًا وصحة”.

وأكدت رينيه اميلكار أن استضافة دبي لمؤتمر ومعرض النقل في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تعزز من مكانتها الدولية وما تمتلكه من مقومات كبيرة في مجال الابتكار والتكنولوجيا والتنقل الحضري، وجودة الحياة لسكانها وزوارها، فيما تسخّر دبي أحدث التقنيات للمساعدة على تحقيق مستقبل أكثر إشراقًا.

 

قمة المواصلات 2026

وأفادت رئيس الاتحاد العالمي للمواصلات العامة، أن دبي ستستضيف عام 2026، أكبر تجمع في العالم يركز على تطوير وسائل النقل العام، وهي القمة العالمية للاتحاد العالمي للمواصلات، وستكون هذه الاستضافة الثانية لمدينة دبي، حيث سبق أن نظمت الدورة التاسعة والخمسين للمؤتمر والمعرض الدولي للاتحاد العالمي للمواصلات العامة عام 2011 وهو أهم حدث عالمي في مجال المواصلات، إذ يجمع أكثر من 1900 عضو من 100 دولة، ويحضره رؤساء الهيئات والمشرعون والمطورون والمشغلون والمصنعون في قطاع المواصلات تحت سقف واحد لمناقشة الحلول المستقبلية لوسائل المواصلات العامة، ويستقطب أكثر من 15 ألف زائر.

وذكرت أن المواصلات العامة في العالم أجمع ، تعد كياناً حيوياً لجعل المدن صالحة للعيش قدر الإمكان، كما أن تطويرها وتحديثها يحدث أثراً اقتصادياً وبيئياً وثقافياً ومجتمعياً كبيراً وأن المؤتمرات والنقاشات العالمية تدفع نحو مستقبل أكثر استدامة وصحة وابتكاراً للجميع.

 

المدن المستقبلية

من جانبه تطرّق البروفسور كارلو راتي من معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، في كلمته الافتتاحية للمؤتمر، بعنوان “المدن الذكية.. البيانات والمجتمعات”، لدور التخطيط في رسم مستقبل المدن استناداً للبيانات والأرقام الواقعية وأعداد السكان المتوقعة، والمساحات المتاحة للتشييد والبناء وكيفية تقسيمها بطريقة غير متداخلة تتسم بالبساطة وأن تتناسب مع واقع المستقبل التي ستشيد فيه.

وأكد راتي على أهمية مراعاة دور وسائل التنقل الحديثة في تخطيط مدن المستقبل والتكامل الحضري وتحقيق التكامل الاجتماعي مع التشديد التقليل من زمن الرحلات في الطرقات والتنقل بشكل عام، وكذلك أهمية توفير أماكن جيدة للمشاة والمرافق بصورة عامة وفق أطر عالمية يتم الأخذ بها في مدن المستقبل.

 

تكريم

خلال الافتتاح، كرّم سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، النائب الثاني لحاكم دبي، البروفيسور كارلو راتي من معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، المتحدث الرئيس في المؤتمر، كما كرّم سموه الرعاة الإستراتيجيين والرئيسين للمؤتمر، شركة سويدان التجارية ذ.م.م “من مجموعة النابودة التجارية” ، وشركتي “فامكو” و”فولفو” التابعتين لمجموعة الفطيم للسيارات، وشركة بترول الإمارات الوطنية “إينوك”، والشركة المتحدة للسيارات والمعدات الثقيلة، و”هيونداي” “شركة جمعة الماجد”، واتصالات، وشركة سالك، وتاكسي العربية.

وتفقّد سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، يرافقه معالي مطر الطاير، المعرض المصاحب للمؤتمر، الذي يشارك فيه 50 جهة عارضة من 20 دولة حول العالم، يقدمون أحدث التقنيات والمشاريع والمبادرات التي تهدف إلى إحداث ثورة في أنظمة النقل والمواصلات وتعزيز حلول النقل المستدامة.

 

شراكة إستراتيجية

وأعرب معالي مطر الطاير، المدير العام ورئيس مجلس المديرين في هيئة الطرق، عن اعتزازه بالشراكة طويلة الأمد مع الاتحاد العالمي للمواصلات العامة، التي بدأت مع تأسيس هيئة الطرق والمواصلات عام 2005، وتوجت باستضافة دبي عام 2011 مؤتمر ومعرض الاتحاد العالمي للمواصلات العامة، الذي عقد لأول مرة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وتعززت هذه الشراكة، بتأسيس مركز الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للنقل المتميّز، وتنظيم أربع دورات من مؤتمر ومعرض النقل للاتحاد العالمي للمواصلات العامة لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وسيشهد عام 2026 استضافة دبي للقمة العالمية للاتحاد العالمي للمواصلات العامة، وذلك للمرة الثانية في تاريخها، مؤكداً أن هذه الاستضافة ترسخ مكانة إمارة دبي باعتبارها الوجهة المفضلة لاستضافة الفعاليات الدولية، كما تعكس ثقة المنظمات والمؤسسات الدولية بالمكانة والسمعة المتميزة التي تتمتع بها إمارة دبي على الصعيد العالمي، وقدرتها على استضافة الأحداث العالمية، وإخراجها بشكل ناجح، وهو تأكيد لجودة وكفاءة البنية التحتية لنظام المواصلات العامة والنقل الجماعي في الإمارة.وام


تعليقات الموقع