أشغال الشارقة تشارك في مبادرة خطار الدار

الإمارات
6874-etisalat-postpaid-acquisition-promo-2024-728x90-ar

 

بالتعاون مع مركز الشارقة للعمل التطوعي التابع لدائرة الخدمات الاجتماعية شاركت دائرة الأشغال العامة بالشارقة في مبادرة “خطار الدار” التي تتيح للأفراد فرصة التواصل الميداني مع كبار السن المقيمين بدار رعاية المسنين خلال شهر رمضان الفضيل.
وقد وصل وفد الدائرة إلى مقر الدار قبيل وقت الإفطار لتبادل أطراف الحديث مع مقيمي الدار، ومن ثم التجمع على مائدة الإفطار، وضم وفد الدائرة عددًا من الموظفين، وفي ختام الزيارة قام أعضاءالوفد بتوزيع الهدايا التذكارية على مقيمي الدار، متمنين لهم دوام الصحة والسلامة والعافية.
وقد أشاد أعضاء الوفد بالاهتمام الكبير من الدار لكبار السن، وتقديم كافة أوجه الرعاية الصحية، والاجتماعية، والنفسية، والروحانية. مؤكدين أن لهذه المبادرة الأثر الكبير في نفوس مقيمين الدار وحتى المتطوعين والزوار.
إلى ذلك، وفي إطار جهودها المستمرة لخدمة المجتمع وتعزيز التكافل الاجتماعي، قامت دائرة الأشغال العامة بالشارقة بالتعاون مع الشرطة المجتمعية في دبا الحصن بتوزيع وجبات الإفطار في المناطق المحيطة بمسجد الشيخ راشد القاسمي. وتأتي هذه المبادرة ضمن المبادرات الإنسانية والخيرية وتكريساً لقيم التكافل الإنساني في بث روح الخير والمحبة خلال هذا الشهر الفضيل، وقد شارك فيها موظفو ومهندسو الدائرة بهدف تعزيز التآزر لتعكس الروح الإنسانية والتكافلية في المجتمع.
وتأتي مشاركة الأشغال بالمبادرات الرمضانية في إطار مسؤوليتها المجتمعية التي تهدف إلى نشر ثقافة العمل الجماعي والتطوعي لدى الموظفين، ومدّ مزيد من جسور التواصل مع المجتمع، وترسيخ روح التكافل والتلاحم بين أفراده، وتعزيز قيم الالتزام بالمسؤولية الاجتماعية والخدمة العامة، وعكس أصالة وعادات وقيم أهل الإمارات من المواطنين والمقيمين.


تعليقات الموقع