“نخيط أملاً لغزة” مبادرة لمؤسسة كلمات لدعم أطفال غزة

الإمارات
6874-etisalat-postpaid-acquisition-promo-2024-728x90-ar

في خطوة تؤكد قوة الفن والثقافة وعمل الخير في بناء جسور التضامن، أطلقت مؤسسة كلمات مبادرة بعنوان “نخيط أملاً لغزة”، تقدم من خلالها خط منتجات مستوحى من الكوفية والتطريز الفلسطيني، وتخصص عائداته كاملة لدعم أطفال غزة، عبر التبرع بها لحملة “تراحم من أجل غزة” الحملة الإماراتية التابعة للهلال الأحمر الإماراتي لإغاثة الشعب الفلسطيني المتضرر من الحرب على القطاع.

وجاء إطلاق المبادرة خلال فعاليات مجلس الشارقة الرمضاني 2024 في مجمع الشارقة للبحوث والتكنولوجيا والابتكار، حيث استعرضت المؤسسة المنتجات الجديدة وما تحمله كل قطعة من معانٍ تعكس الهوية الثقافية والفلكلور والتراث الفلسطيني ورموزه.

وعقب إطلاق المبادرة، تنظم مؤسسة كلمات سلسلة من الفعاليات تسلط من خلالها الضوء على الثقافة الفلسطينية، وتفتح الباب لبيع المنتجات على موقعها الإلكتروني https://kalimatfoundation.ae وفي نقاط بيع متعددة بجميع أنحاء دولة الإمارات العربية المتحدة.

نموذج للتضامن مع القضايا الإنسانية
وفي تعليقها على المبادرة، قالت الشيخة بدور القاسمي، مؤسسة ورئيسة مؤسسة كلمات: “أطلَقْت (مؤسسة كلمات) لمساعدة الأطفال المستضعفين والمحرومين الذين يعيشون حالة من الفوضى جراء الحروب والنزاعات كالحرب المدمرة على غزة، التي تسلب الأجيال الجديدة من الأطفال واليافعين والشباب الفلسطينيين الأبرياء أي فرص بحياة مستقرة ومستقبلية، وما المبادرة إلا تعبير عن تعاطف الشعب الإماراتي وتضامنه معهم، فنحن ملتزمون بتقديم الدعم بأي وسيلة ممكنة، ولهذا، نحن واثقون بأن المجتمع سيستجيب للمبادرة لأنها فرصة للوقوف إلى جانب أطفال غزة وتقديم مساعدات هم في أمس الحاجة إليها”.

من جانبها أكدت آمنة المازمي، مديرة مؤسسة كلمات، أن مبادرة “نخيط أملاً لغزة” هي حركة تسعى لإحداث تغيير إيجابي مستدام، وتعزيز الوحدة والتفاهم بين الشعوب، قائلة: “يقدم هذا المشروع نموذجاً لآليات استثمار الثقافة والفن في التضامن مع القضايا الإنسانية العادلة، انطلاقاً من رؤية الشارقة الحضارية التي تؤمن بأن الثقافة جسر للتواصل وبناء الوعي وأداة للتغيير تتجاوز الحدود والأزمنة”.

منتجات تحتفي بالتراث الفلسطيني
ويشمل خط المنتجات قمصان وحقائب يد ومحافظ جلدية وقماشية وأوشحة بتصاميم تعكس جمال الكوفية ودقة التطريز الفلسطيني، كما يتضمن مستلزمات مكتبية بين دفاتر ملاحظات، وملصقات، وحاملات أقلام، ودبابيس تذكارية، تحمل في طياتها رموز الصمود والهوية وتجسد الانتماء إلى الأرض والتاريخ الغني لشعب يناضل من أجل السلام والعدالة.


تعليقات الموقع