يحلل نظرة رواد منصات التواصل الاجتماعي إلى الجماعة خلال 2023

«تحالف قطاعات تريندز» يُطلق قياس قبول جماعة “الإخوان” حول العالم

الإمارات
6874-etisalat-postpaid-acquisition-promo-2024-728x90-ar

 

 

 

 

أبوظبي – الوطن:

أطلق «تحالف قطاعات تريندز» في مركز تريندز للبحوث والاستشارات، قياس قبول جماعة الإخوان المسلمين حول العالم، والذي يحلل نظرة رواد منصات التواصل الاجتماعي إلى جماعة الإخوان، وذلك خلال الفترة من 1 يناير إلى 31 ديسمبر 2023، كما يرصد القياس كل ما كتب حول جماعة الإخوان المسلمين، بهدف بناء قياس حول شعبيتها، إلى جانب قياس توجهات الرأي العام العالمي تجاه الجماعة.

ويحلل القياس محتوى 1.67 مليون تغريدة ومنشور ورد نُشرت حول جماعة الإخوان طوال العام الماضي 2023، حيث نشر هذه التدوينات 26.6 ألف مستخدم، بمتوسط نشر يومي بلغ 4.56 ألف تدوينة، وبلغت نتائج القياس العام تجاه الإخوان 46؛ أي أنه يمثل توجهاً محايداً أقرب إلى السلبي.

 

«أكتوبر» الأكثر تفاعلاً

وتوصل القياس إلى أن شهر أكتوبر 2023 يعتبر الشهر الأكثر تفاعلاً حول جماعة الإخوان الإرهابية، ويعود ذلك لأحداث غزة وارتباط الجماعة بحركة حماس، كما أن يوم 18 أكتوبر 2023 كان اليوم الأكثر تداولاً لأنباء حول جماعة الإخوان بواقع 88912 مرة.

وكشف «قياس قبول جماعة الإخوان المسلمين حول العالم» عن أن فرنسا هي الدولة الأكثر تداولاً لتغريدات تتعلق بجماعة الإخوان خلال عام 2023، وذلك بواقع 240 ألف تغريدة وإعادة تغريد، كما أن النسبة الغالبة من التفاعلات جاءت من المغردين ذوي الترتيب المتوسط على مواقع التواصل الاجتماعي بنسبة بلغت 61.4%، مقابل نسبة 12.4% لذوي الترتيب المرتفع، فيما جاءت النسبة الغالبة من التفاعلات من قِبل الذكور بنسبة 62.8%، بينما كانت النسبة الأكبر من التفاعلات ممن يبلغون أكثر من 44 عاماً، وشكلوا ما نسبته 63.4%.

توجهات الرأي العالمي

وقال الدكتور محمد عبدالله العلي، الرئيس التنفيذي لمركز تريندز للبحوث والاستشارات، إن «قياس قبول جماعة الإخوان المسلمين حول العالم» يهدف إلى التعرف على توجهات الرأي العام العالمي من خلال الفضاء الإلكتروني تجاه جماعة الإخوان المسلمين، إلى جانب كشف الحملات التي تقودها الجماعة حول العالم، فضلاً عن معرفة أكثر المناطق نشاطاً للجماعة ودفاعاً عن توجهاتها وأيديولوجيتها.

وذكر العلي أن نتائج القياس، الذي استمر طوال العام الماضي 2023، توصلت إلى أن الاهتمام الأكبر من التفاعلات عبر منصات التواصل الاجتماعي كان حول جماعة الإخوان في فرنسا، تلاها الحديث عن العلاقة بين الجماعة وحركة حماس، ثم وضع الإخوان في أوروبا، مضيفاً أن التوجه المناهض لجماعة الإخوان غلب بوضوح وقوة على مواقع التواصل الاجتماعي بنسبة 81.8%، وجاءت فرنسا كأكثر الدول المناهضة لجماعة الإخوان، في حين كانت باكستان الأكثر دعماً للجماعة بين دول العالم.

 

مواجهة الفكر بالفكر

وأشار الرئيس التنفيذي لـ«تريندز» إلى أن استراتيجية المركز تسعى دائماً إلى نشر الفكر العلمي السليم والبناء والمعتدل، المبنى على أسس وأسانيد صحيحة ودقيقة، كما تعمل على كشف أيديولوجيات وتوجهات الجماعات والتيارات التي تحمل فكراً هداماً ظلامياً لا يُراد منه إلا الهدم والترهيب والتخريب وإرهاب الشعوب والمجتمعات الآمنة.

وبين العلي أن «تريندز» يحرص على مواجهة الفكر بالفكر، من خلال تفنيد أكاذيب وادعاءات هذه الجماعات، وتحصين عقول النشء والشباب من السموم الفكرية التي تنشرها هذه التيارات والجماعات عبر الفضاءات الإلكترونية.

 

 

مكافحة الجماعة

بدوره، أوضح فهد المهري، رئيس قطاع «تريندز – دبي» أن «قياس قبول الإخوان المسلمين .. كيف ينظر رواد التواصل الاجتماعي إلى الإخوان المسلمين في العالم؟»، يرصد كل ما كتب حول جماعة الإخوان خلال عام 2023، على مواقع التواصل الاجتماعي، بهدف بناء قياس حول شعبية الجماعة وقياس توجهات الرأي العام تجاه الجماعة، مضيفاً أن القياس اعتمد على بناء نموذج تحليلي «SWOT» الذي يقوم على عناصر أربعة، وهي «نقاط القوة، ونقاط الضعف، والتهديدات، وشرح الفرص المتاحة للتعامل مع الانتشار الإخواني».

وأكد المهري أن مخرجات القياس تضمنت تقريراً تفصيلياً أبرز الجوانب التحليلية كافة، الكمية والكيفية، الخاصة بالعينة التي بني على أساسها القياس، حيث حدد التهديدات والفرص المتاحة لمكافحة الجماعة ومنهجها، مبيناً أن نسبة التوجه السلبي في الحديث حول منهج جماعة الإخوان مثلت 68.8% من عينة القياس، وركزت التفاعلات على أن الجماعة لا تمثل الدين الإسلامي، بل شوهت الدين وأساءت للمسلمين، كما أكدت أن منهج الجماعة منحرف ومتطرف، فيما وصفت معظم التدوينات جماعة الإخوان بـ«خوارج العصر»، بينما يراها الكثيرون لا تؤمن بمفهوم الانتماء والولاء للوطن.


تعليقات الموقع