“التبادل المعرفي الحكومي” يبحث توسيع مجالات التعاون في العمل الحكومي مع شركائه من 35 دولة

الإمارات
6874-etisalat-postpaid-acquisition-promo-2024-728x90-ar

استضاف مكتب التبادل المعرفي الحكومي في وزارة شؤون مجلس الوزراء، دبلوماسيين وسفراء وقناصل من 35 دولة حول العالم ترتبط بشراكات مع حكومة دولة الإمارات في مجالات التحديث والتطوير الحكومي، في لقاء رمضاني حضره سعادة عبد الله ناصر لوتاه، مساعد وزير شؤون مجلس الوزراء للتنافسية والتبادل المعرفي، وعدد من سفراء دولة الإمارات لدى الدول المشاركة في برامج التبادل المعرفي الحكومي.

وشارك في اللقاء، سفراء وقناصل من عدة دول بينها طاجيكستان، وكوستاريكا، وتركمانستان، وكازاخستان، وكينيا، وقيرغيزستان، والعراق، وبربادوس، وزيمبابوي، ومنغوليا، وأوزبكستان، ورومانيا، والبارغواي، وأذربيجان، وكوبا، ورواندا، وألبانيا، وسيشيل، والمالديف، ومونتينيغرو، وصربيا، وجورجيا، وفيتنام، وغيرها.

واستعرض المشاركون في اللقاء الرمضاني مستجدات الشراكات الإستراتيجية في مجالات التحديث الحكومي بين حكومة دولة الإمارات وحكومات الدول الشقيقة والصديقة، وأهم الإنجازات التي تم تحقيقها من خلال برنامج التبادل المعرفي الحكومي الذي أطلقته حكومة دولة الإمارات عام 2018.

وشهد اللقاء الرمضاني، مشاركة الدكتورة منال عمران تريم، المدير التنفيذي وعضو مجلس أمناء مؤسسة نور دبي، بعرض تناول مسيرة “نور دبي” منذ انطلاقها عام 2010، والأهداف الإنسانية السامية التي تتبناها وتعمل على تحقيقها في مختلف دول العالم، تجسيداً لرؤى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، والتي تشمل توفير رعاية شاملة مستدامة لصحة العين والبصر وإعادة التأهيل في المجتمعات المحتاجة، وتعزيز قدرات الموارد البشرية المختصة بصحة العين، ودعم السيطرة على أمراض العيون المعدية المسببة للعمى، وتعزيز الوعي حول صحة العين وزيادة الدعم المقدم لبرامج صحة العين والوقاية من العمى، ودعم الأبحاث العلمية في مجالات طب العيون ومكافحة العمى.

وأكد سعادة عبد الله ناصر لوتاه مساعد وزير شؤون مجلس الوزراء للتنافسية والتبادل المعرفي، أن دولة الإمارات بقيادة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، تتبنى توسيع الشراكات المعرفية مع حكومات العالم، محوراً أساسياً لتوجهاتها، وركيزة لعملها المتواصل لترسيخ بيئة تعاون دولي بناء وإيجابي هدفه المستقبل.

وقال إن الشراكات الإستراتيجية بين حكومة دولة الإمارات والحكومات الشقيقة والصديقة، في مجالات التبادل المعرفي تركز على التطوير الحكومي الشامل في مختلف مجالات العمل التي تشمل الخدمات وبناء القدرات وإعداد القيادات والكوادر الحكومية وتزويدها بمهارات المستقبل، وتحديث نظم الأداء والتميز المؤسسي، وتبني آليات تسريع الإنجاز، بما يسهم في تعزيز مسيرة التحديث الحكومي، مشيراً إلى أن برنامج التبادل المعرفي الحكومي تمكن على مدى 6 سنوات من إطلاقه، من بناء شراكات في التحديث الحكومي مع أكثر من 35 دولة في مختلف قارات العالم، غطت أكثر من 100 محور للتعاون، وشملت إنجاز 316 مبادرة، وعقد أكثر من 2400 ورشة عمل وأكثر من 35 مليون ساعة تدريبية استفاد منها أكثر من 3.2 مليون متدرب من الحكومات الشريكة.

يذكر أن برنامج التبادل المعرفي الحكومي، هو منصة تعاون دولي أطلقتها حكومة الإمارات عام 2018، بهدف مشاركة أفضل الخبرات والممارسات الحكومية ونماذج العمل التي طورتها في مجال التحديث الحكومي إلى مختلف الدول حول العالم.

وتركز شراكات التبادل المعرفي الحكومي التي وصلت إلى أكثر من 35 دولة حول العالم، على بناء شراكات إيجابية هادفة، محورها تبادل أفضل الممارسات والخبرات في مجالات تعاون متنوعة، تشمل؛ الخدمات الحكومية، والتميز الحكومي، والمسرعات الحكومية، ونظم الأداء الحكومي والكفاءة المؤسسية، وبناء القدرات وإعداد القيادات، والابتكار الحكومي، والتنافسية والإحصاء، وتطوير الموارد البشرية الحكومية، والبرمجة، وريادة الأعمال والشركات الناشئة وغيرها من المجالات.وام


تعليقات الموقع