“شروق” تعلن اكتمال توسعة مشروعي “نزل الرفراف” و”واحة البداير”

الإمارات
6874-etisalat-postpaid-acquisition-promo-2024-728x90-ar

أعلنت هيئة الشارقة للاستثمار والتطوير (شروق) اكتمال توسعة اثنين من أهم مشاريع “مجموعة الشارقة للضيافة” هما نزل الرفراف وواحة البداير بهدف زيادة الطاقة الاستيعابية وتوفير تجارب سياحية متميزة ومبتكرة تجمع بين الأصالة والحداثة وتراعي مبادئ الاستدامة والحفاظ على البيئة.

ومنذ افتتاحه شكل (نزل الرفراف) وجهة عائلية متميزة وسط محمية أشجار القرم ضمن جزيرة تقع على شواطئ المنطقة الشرقية من إمارة الشارقة وتتضمن توسعته 20 خيمة إضافية ليصبح مجموع الخيام في المشروع 40 خيمة.

تتميز التوسعة الجديدة لنزل الرفراف بمساحاتها الواسعة التي تلبي احتياجات الضيوف المختلفة وتضم مرافق جديدة تهدف إلى تقديم تجربة إقامة مميزة.

وتعود شعبية الجزيرة بين الزوار إلى احتوائها على مركز فعال للحفاظ على الحياة البرية وحمايتها إلى جانب كونها موطناً لمجموعة من الطيور النادرة والغزلان والسلاحف البحرية والسلطعونات.

ويمكن تنظيم مجموعة من المغامرات المستوحاة من الطبيعة وفق رغبة الضيوف كركوب القوارب والتجديف في قوارب الكاياك أو المشي والتنزه وسط الطبيعة للتعرف على أنواع الحياة النباتية والحيوانية البرية ما يجعل نزل الرفراف في مقدمة الخيارات للاستكشاف.

وتصحب (واحة البداير) الوجهة السياحية التي تشتهر برمالها الذهبية ومناظرها الخلابة الزوار في رحلة إلى نمط الحياة الإماراتي العريق وتلبي تطلعات الباحثين عن المغامرات وعشاق الطبيعة الصحراوية في أجواء وتصاميم مستوحاة من التراث الإماراتي الأصيل وسط الكثبان الرملية لصحراء البداير في المنطقة الوسطى من إمارة الشارقة.

ومع إضافة 15 خيمة جديدة بلغت الخيام التي تتميز بها واحة البداير 25 خيمة فاخرة إضافة للغرف التي يبلغ عددها 21 غرفة تناسب جميع الضيوف وتتمتع هذه الخيام بتصميمها الفاخر وتوفر أعلى مستويات الرفاهية والراحة مع فرصة التمتع بالأنشطة المتنوعة.

وتعكس هذه التوسعة الرؤية الإبداعية لـ”شروق” التي تسعى إلى تقديم تجارب سياحية مميزة ومتنوعة تجمع بين الطبيعة والثقافة والتاريخ وتظهر هذه الرؤية في الهندسة المعمارية للمشروع التي تنسجم مع البيئة الصحراوية حيث يعزز التصميم الداخلي للخيام من مستوى الفخامة والرقي التي تتمتع به واحة البداير ذات تصنيف خمس نجوم ويعبرعن الهوية العربية والإماراتية بلمسات عصرية وأنيقة.

و قال سعادة أحمد عبيد القصير المدير التنفيذي لهيئة الشارقة للاستثمار والتطوير (شروق) : ” نولي في “شروق” اهتماماً كبيراً بالسياحة البيئية التي تعد أحد أهم محاور استراتيجيتنا لتطوير قطاع السياحة في الشارقة وتعزيز مكانة الإمارة وجهة عالمية تقدم تجارب متنوعة ومميزة للزوار تحترم البيئة وتحافظ على مواردها الطبيعية ولهذا فإننا نعتمد على متابعة كافة وجهاتنا بشكل دقيق ومستمر لنحصل على البيانات التي تساعدنا في فهم احتياجات وتوقعات السوق وتمكننا من تطوير مشاريعنا بشكل مستمر وفق أعلى معايير الجودة والاستدامة .. وقد لاحظنا زيادة ملحوظة في الطلب على الوجهات السياحية البيئية سواء الشاطئية أو الصحراوية التي تلبي شغف الزوار من كافة الفئات والأعمار للاستمتاع بإقامة فاخرة ومريحة والتعرف على ثقافة وطبيعة دولة الإمارات العربية المتحدة”.

وأضاف أنه انطلاقاً من متابعتنا لمعدلات الطلب ونسبة الإقبال قررنا توسيع مشروعي نزل الرفراف وواحة البداير وهما من أهم مشاريعنا السياحية الفاخرة لنتمكن من استيعاب المزيد من الزوار وتلبية رغباتهم وتوفير بيئة تجمع الأصالة والتراث والحداثة والمعاصرة وتراعي مبادئ الاستدامة ونرى أن هذه التوسعات بالإضافة إلى التوسعات التي تتوالى على مشاريعنا الأخرى تعبر عن مدى جاذبية إمارة الشارقة ومشاريعها الاستثمارية والسياحية من داخل دولة الإمارات وخارجها وتؤكد مكانتها كوجهة رائدة ومتميزة في المنطقة والعالم”.وام


تعليقات الموقع