خلال مشاركة مركز محمد بن راشد للابتكار الحكومي

مبادرات إماراتية مبتكرة في مؤتمر منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية

الإمارات
7804-etisalat-roaming-umrah-hajj-2024-728x90-ar-postpaid

 

 

 

 

دبي – الوطن:

شارك مركز محمد بن راشد للابتكار الحكومي في مكتب رئاسة مجلس الوزراء بوزارة شؤون مجلس الوزراء، في مؤتمر منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية حول الابتكار الحكومي، الذي عقد في العاصمة الفرنسية باريس، وتم خلاله تنظيم اجتماعات لشبكة مرصد الابتكار في القطاع الحكومي التابعة للمنظمة، والدورة التاسعة والستين للجنة الحوكمة العامة.

واستعرض فريق مركز محمد بن راشد للابتكار الحكومي، خلال اجتماع شبكة الابتكار في القطاع الحكومي، عدداً من المبادرات المبتكرة التي يعمل المركز وشركاؤه من القطاعين الحكومي والخاص على تطويرها واختبارها وتنفيذها، والتي تترجم رؤية المركز بتطوير وتبني الابتكارات المؤثرة التحولية القائمة على مفاهيم التجريب والتصميم، بما يعزز جهود تنفيذ توجهات حكومة دولة الإمارات بجعل الابتكار ممارسة يومية،وتوسيع مجالات التعاون مع الحكومات ومختبرات ومراكز الابتكار حول العالم.

كما شارك مركز محمد بن راشد للابتكار الحكومي في اجتماع اللجنة العامة للحوكمة التابعة لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، في جلسة تحدثت فيها عبير تهلك، وتطرقت إلى أهمية دعم المشاركة المجتمعية في عمليات تطوير السياسات الحكومية، ودور المجتمع المحوري في تطوير نماذج العمل والخدمات الحكومية.

وأكدت عبير تهلك مدير مركز محمد بن راشد للابتكار الحكومي، أهمية المنتديات والمؤتمرات الدولية المتخصصة في مجالات العمل الحكومي عموماً، والابتكار خصوصاً،لما تمثله من منصات لتعزيز مساهمة حكومة دولة الإمارات في تطوير الأطر والمفاهيم المرتبطة بالابتكار الحكومي عالمياً، والتعريف بتجربة الإمارات المتقدمة في هذا المجال، ومشاركة خبراتها مع العالم، والتعرف على أحدث التوجهات والنماذج المبتكرة.

وقالت إن المؤتمر شكل فرصة لمشاركة تجارب حكومة دولة الإمارات، ونموذجها المتقدم في تعزيز الابتكار الحكومي، وتبنيه في صلب عمليات التصميم وتطوير المشاريع التحولية والخطط الاستراتيجية ومنهجيات العمل الهادفة لتسريع صناعة المستقبل.

وبحث المؤتمر عدداً من المواضيع المرتبطة بالابتكار الحكومي، وركز في جلساته وحواراته على أهمية وضع الأطر وآليات العمل والمعايير الكفيلة بقياس أثر البرامج والمبادرات المبتكرة، واستعرض أهم المبادرات المبتكرة حول العالم، وتناول تجارب دولة الإمارات والدول المشاركة في تعزيز بيئة الابتكار في العمل الحكومي.

كما ناقش المشاركون في فعاليات المؤتمر مسودة مبادئ الحوكمة المبتكرة والاستباقية التي تشارك دولة الإمارات في تطويرها،واستعرض فريق مركز محمد بن راشد للابتكار الحكومي، محاور رؤية نحن الإمارات 2031، والمبادرات المبتكرة التي تقودها الحكومة مثل الاجتماعات السنوية لحكومة الإمارات، وما تمثله من نماذج لأفضل الممارسات الداعمة للحوكمة المبتكرة والاستباقية.

يذكر أن مركز محمد بن راشد للابتكار الحكومي يتبنى منهجية تقوم على ثلاث ركائز تشمل؛ مُمكنات الابتكار عبر إنشاء قاعدة معرفية من الاتجاهات والخبراء والمعلومات، ومهمات الابتكار وتقوم على احتضان وإنجاز المبادرات المبتكرة في حكومة الإمارات، ومنصات الابتكار التي تسعى لتوفير مناهج مبتكرة لمضاعفة الإمكانات الحكومية. وتواكب منهجية عمل المركز وركائزها أهداف رؤية “نحن الإمارات 2031″، وتعكس سعي المركز الدائم لترسيخ بيئة داعمة للابتكار تحفز بناء قدرات الأفراد، من خلال وضع منظومة متكاملة للابتكار، وتعزيز ريادة دولة الإمارات مركزاً عالمياً للابتكار.


تعليقات الموقع