وزارة الصحة تعزز قنوات التواصل والتعاون والشراكات في مجال البحوث الطبية

الإمارات
7804-etisalat-roaming-umrah-hajj-2024-728x90-ar-prepaid

 

 

 

 

 

 

نظمت وزارة الصحة ووقاية المجتمع، أمس في دبي، ندوة للتعريف بمنصة البحوث الصحية في دولة الإمارات التي قام بإنشائها المركز الوطني للبحوث الصحية، بالتعاون مع شركة “ألسيفير” العالمية، لتسليط الضوء على ميزات وأهمية المنصة للجهات المستفيدة منها مثل المؤسسات الصحية والمستشفيات والمؤسسات الأكاديمية من خلال ما تقدمه من معلومات عن مشهد البحوث الصحية والطبية ومواضيع العلوم الأساسية المرتبطة في المجالات الصحية بالدولة.

حضر الندوة عدد من القيادات في المجال الصحي والأكاديمي من بينهم سعادة الدكتور أمين حسين الأميري الوكيل المساعد لقطاع التنظيم الصحي، وسعادة الدكتور مروان الكعبي الرئيس التنفيذي بالإنابة في مدينة “شخبوط الطبية”، والدكتور خليل إبراهيم قائد مدير المركز الوطني للبحوث الصحية في الوزارة، والدكتور اسماعيل مطالقة رئيس جامعة رأس الخيمة للطب والعلوم الصحية، وعمداء كليات الطب والعلوم الصحية، ونواب العمداء بالدولة ومدراء إدارات البحوث والإحصاء والسياسات والابتكار.

وتشكل الندوة، فرصة لتعزيز قنوات التواصل والتعاون بين المؤسسات الصحية والجهات الأكاديمية في مجال البحوث الصحية بالدولة، بالإضافة إلى العمل على تسريع عملية تحديث بيانات الباحثين في المنصة.

وحظي إطلاق منصة البحوث الصحية باهتمام واسع من قبل المعنيين خلال مشاركة وزارة الصحة ووقاية المجتمع في فعاليات “معرض ومؤتمر الصحة العربي 2024” الذي عقد بدبي أواخر يناير الماضي، باعتبارها أول منصة من نوعها في دول مجلس التعاون الخليجي والدول العربية توفر بيانات ومعلومات من مصادر موثوقة عن البحوث الصحية المنشورة الصادرة عن المؤسسات الأكاديمية ومؤسسات الرعاية الصحية والقطاع الخاص في دولة الإمارات العربية المتحدة، إضافة إلى توفير معلومات عن الباحثين حسب التخصصات في المواضيع الطبية والصحية والعلوم الأساسية المرتبطة بها منذ عام 2017.

وقال سعادة الدكتور محمد سليم العلماء وكيل وزارة الصحة ووقاية المجتمع، إن منصة البحوث الصحية تعد مبادرة نوعية وفريدة تؤكد التزام الوزارة بدعم بيئة الابتكار والتميز في القطاع الصحي، مشيرا إلى أنها ليست مجرد قاعدة بيانات بل هي بوابة تقدم المعلومات الضرورية لدعم التخطيط المستند على البيانات المتصلة بتطوير قدرات المعرفة والبحث والابتكار في المجالات الصحية.

وأضاف أن هذه الندوة التعريفية التي نظمتها الوزارة تأتي لتسليط الضوء على أهمية المنصة ودورها الحيوي كأداة قيمة لجمع وتوثيق البحوث الصحية والطبية في الدولة إلى جانب دورها في توفير البيانات عن أداء البحوث المنشورة التي تساعد على تعزيز التعاون بين الجهات الأكاديمية والمؤسسات الصحية.

وأشار إلى حرص الوزارة على تقديم الدعم الكامل للمنصة ولكل الجهود المبذولة لتعزيز البحوث الصحية في الدولة وتستهدف تحقيق تأثير إيجابي لمخرجات البحوث الصحية على صحة المجتمع.

وأوضح الدكتور خليل إبراهيم قائد مدير المركز الوطني للبحوث الصحية في الوزارة، أن الندوة ساهمت في تبادل الخبرات والتجارب، وتعزيز الشراكات بين الجهات الصحية والأكاديمية المهتمة بمجال البحوث الصحية، إضافة إلى أنها تعد فرصة لاستعراض أفضل الممارسات والتجارب الناجحة وتوفير البيانات الببليومترية عن البحوث المنشورة في هذا المجال .

وأشار إلى أن أهمية استخدام المنصة من قبل المؤسسات الصحية والمستشفيات والمؤسسات الأكاديمية تتمثل في إتاحة الفرصة لتعزيز معرفتها بالمشهد العام للبحوث الصحية في الدولة، مؤكدا التزام المركز بتطوير هذه المنصة باستمرار ودعم جميع الجهود التي تشجع على بناء منظومة محفزة للبحث والابتكار في المجال الصحي.

يذكر أن مجموع البحوث الصحية والطبية التي تحتويها المنصة بلغ 47 ألفا و628 بحثا، تضم 4 آلاف و88 باحثا، فيما بلغ عدد المؤسسات الأكاديمية ومؤسسات الرعاية الصحية والشركات الخاصة المدرجة في المنصة 42 مؤسسة.وام


تعليقات الموقع