أكد أن المهرجان يعزز مكانة التراث والهوية الإماراتية

عمار النعيمي يفتتح “مهرجان ليوا عجمان للرطب والعسل 2022”

الإمارات

أكّد سمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي، ولي عهد عجمان رئيس المجلس التنفيذي، أن مهرجان ليوا عجمان للرطب والعسل يعزز مكانة التراث الإماراتي والهوية الإماراتية من خلال إبراز أهمية المنتجات الزراعية التي شكلت جزءاً من حياة الإماراتيين منذ القدم والمحافظة على استدامتها للأجيال القادمة، مثمناً جهود دائرة التنمية السياحية بعجمان في تنظيم هذه الفعاليات السنوية التي تزيد من الحركة السياحية في الإمارة.

وأشار سموه إلى أن توجيهات القيادة الرشيدة برئاسة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله” للاحتفاء بالتراث الإماراتي وإبرازه أمام المواطنين والمقيمين والزوار تشكل أساساً ملهماً لحكومة عجمان ولمختلف الجهات الحكومية في الإمارة من أجل التأكيد على أن التقدم والتطور الحضاري والعمراني يتزامن مع التمسك بعادات وتقاليد الآباء والأجداد.
جاء ذلك خلال افتتاح سموه فعاليات الدورة السابعة من “مهرجان ليوا عجمان للرطب والعسل” التي تقام تحت رعاية صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي، عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان في قاعة الإمارات للضيافة وتستمر حتى 7 أغسطس الجاري وسط مشاركة أكثر من 400 عارض من ملاك النخيل والمزارعين والنحّالين والأسر المنتجة إلى جانب عدد من الجهات الرسمية.
وشدد سمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي على ضرورة استمرار التعاون والانسجام والتواصل بين الجهات المشاركة حتى يستمر النجاح المهرجان الذي حققه في الأعوام الماضية وكان له أبلغ الأثر في ظهور المهرجان بهذا المستوى المتميز وفي ترسيخ فعالياته والوصول به إلى التطور والتجدد.

وتوجه سموه بالشكر الجزيل إلى المنظمين ورعاة المهرجان والمشاركين على جهودهم ودعمهم لمهرجان ليوا عجمان للرطب والعسل، مشيداً بمستوى تنظيم المهرجان الذي ينبع من توجيهات صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان، معبراً عن تقديره للحوافز والجوائز التي يقدمها المهرجان للمزارعين والمشاركين من أجل التمسك بزراعة النخيل والحمضيات والفواكه وإنتاج العسل بما يحافظ على مخزون دولة الإمارات العربية المتحدة الغذائي.

وبدأت فعاليات المهرجان بوصول سمو ولي عهد عجمان إلى قاعة الإمارات للضيافة حيث كان في استقباله الشيخ عبدالعزيز بن حميد النعيمي رئيس دائرة التنمية السياحية بعجمان وعدد من مدراء الدوائر والمؤسسات الحكومية المحلية والاتحادية، وكبار المسؤولين في الحكومة، وأصحاب المزارع والشركات المنتجة للتمور والفواكه والعسل المشاركة بالمهرجان، بالإضافة إلى الجهات الحكومية الداعمة للمهرجان.

وقام سموه بجولة تفقدية في أرجاء وأقسام المعرض المختلفة والتقى مع المزارعين ومنتجي العسل المشاركين والعارضين لأجود أنواع الرطب والحمضيات والعسل، واستمع إلى شرح وافٍ من القائمين على المزارع حول طرق وكيفية الاهتمام بعملية زراعة الشتلات وفحص التربة ومعالجتها وتحديد مواقع الشتلات حسب المسافات الموجودة ونظام الري وتسميد التربة.

وتقدم الشيخ عبدالعزيز بن حميد النعيمي، بأسمى آيات الشكر والتقدير لصاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان، على دعمه اللامحدود لمهرجان ليوا عجمان للرطب والعسل، الذي يأتي تجسيداً حقيقياً لما يوليه سموه من اهتمام كبير بالقطاع الزراعي بشكل عام وزراعة النخيل وإنتاج التمور بشكل خاص لترسيخ مكانة النخيل والرطب والتمور كرمز لأصالة الماضي وخير للحاضر وضمانة للغد لما للنخيل من ارتباط وثيق بتراث دولة الإمارات الأصيل، مشيراً إلى أن تنظيم هذا الحدث يأتي في إطار الخطط الاستراتيجية لدائرة التنمية السياحية في عجمان، لتحقيق مساهمة فعالة في تحصين الأمن الغذائي للدولة ودعم وتنمية قطاع زراعة النخيل وإنتاج التمور على المستوى المحلي.

وأكد أن مهرجان ليوا عجمان للرطب والعسل يأتي استمراراً للجهود الكبيرة التي يبذلها صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان وتوجيهات سمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي ولي عهد عجمان رئيس المجلس التنفيذي في تقديم أشكال الدعم كافة للمهرجانات والفعاليات التراثية والثقافية التي تسهم في خدمة التوجهات الاستراتيجية للإمارة، وتعزيز استمرارية مشاريع صون التراث وتنمية الثروة الزراعية، ودعم المزارعين.
ويشهد المهرجان العديد من الفعاليات والأنشطة التي تهدف إلى إحياء التراث بالإضافة إلى مزاينة الرطب والمسابقات الخاصة بالعسل والحمضيات المختلفة إلى جانب مسابقة في التصوير الفوتوغرافي خاصة بمنتجات النخيل والعسل، ومزاد القطع الأثرية، ومزاد يومي للرطب والعسل، وتخصيص ندوات وورش تثقيفية خاصة بدعم المزارعين وعرض أحدث تقنيات الري والزراعة والعناية بالنخيل.
ويقدم المهرجان الذي يواصل استقبال زواره يومياً من الساعة العاشرة صباحاً حتى العاشرة مساء، فرصة مهمة للمزارعين للاطلاع على العديد من الإرشادات العلمية حول أساليب الزراعة الحديثة، وأهم الممارسات المعتمدة لتعزيز جودة إنتاج الرطب، بالإضافة إلى تبادل الخبرات والتجارب من خلال استضافة خبراء ومتخصصين في هذا المجال المهم. وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.