دائرة الطيران المدني بالشارقة تنفّذ تمريناً وهميّاً في مطار الشارقة

الإمارات
6361_etisalat_national_day_business_emirati_startups_728x90-dv360-ar

 

 

 

 

الشارقة – الوطن:

 

نظّمت دائرة الطيران المدني بالشارقة صباح أمس تمريناً وهمياً في مطار الشارقة الدولي بمشاركة العديد من الجهات الحكومية والشركاء والجهات العاملة في مطار الشارقة الدولي بما في ذلك ممثلي شركات الطيران الرئيسية وشركة الشارقة لخدمات الطيران “SAS” والإدارة العامة للدفاع المدني، والاسعاف الوطني والقيادة العامة لشرطة الشارقة، والجمارك والجوازات والهلال الأحمر الإماراتي وعدد من الجهات الحكومية الأخرى.

وشهد التمرين سعادة الشيخ خالد بن عصام القاسمي، رئيس دائرة الطيران المدني بالشارقة، وسعادة علي سالم المدفع، رئيس هيئة مطار الشارقة، وسعادة الشيخ سلطان بن عبدالله آل ثاني، مدير دائرة الطيران المدني بالشارقة، وسعادة الشيخ فيصل بن سعود القاسمي، مدير هيئة مطار الشارقة، وسعادة اللواء سيف الزري الشامسي، قائد عام شرطة الشارقة، إلى جانب مجموعة من المسؤولين.

 

وتم تنفيذ هذا التمرين في إطار متطلبات الهيئة العامة للطيران المدني في الدولة ومقررات المنظمة الدولية للطيران المدني “إيكاو”، للتأكد من أنظمة المطار وجاهزيته لمواجهة حالات الطوارئ المختلفة.

واختبر سيناريو التمرين لهذا العام مدى قدرة المطارعلى التعامل مع تهديد القنابل، حيث أظهر التمرين جاهزية جميع المشاركين لمواجهة الأزمة وكفاءة الاتصالات والاستجابات والإجراءات والمرافق المخصصة لمواجهة حادث انفجار قنبلة وما يترتب عليه من أضرار جسيمه على المسافرين و تضرر الطائرة والبنية التحتية. كما اختبر التمرين مستوى التنسيق بين مختلف الشركاء والجهات المعنية لضمان تنفيذ أفضل الإجراءات فيما يتعلق بإدارة الأزمات.

وأكد سعادة الشيخ خالد بن عصام القاسمي، رئيس دائرة الطيران المدني في الشارقة أن تنفيذ التمرين الوهمي يأتي ضمن الاستعدادات التي يقوم بها المطار في إطار التنسيق المشترك مع الشركاء وكافة الجهات التي يتعامل معها لمواجهة أيّة حالة طارئة، وكذلك قياس مدى جاهزية الجميع وسرعة استجابتهم لمختلف السيناريوهات المحتملة، إلى جانب التأكد من جاهزية المعدات في التعامل مع تلك الحالات وقيام كل جهة بالدور المناط إليها على أكمل وجه.

وأوضح سعادته أن الهدف من التمرين الوهمي هوالتحقق من كفاءة وفاعلية أجهزة المطار وكذلك الشركاء للتعامل مع حالة طوارئ فعلية بطريقة منهجية واحترافية. وتضمن التمرين مشاركة واسعة من كافة الجهات سواء العاملة في المطار أو خارجه، والذين استجابوا وفقًا للأدوار والمسؤوليات الموكلة إليهم، مع حرص الجميع لحماية مستخدمي المطار مع الحفاظ على استمرارية الأعمال باعتبارها أولوية دائمة لنا.

ومن جهته أشاد سعادة علي سالم المدفع، رئيس هيئة مطار الشارقة الدولي بالجاهزية التامة والحرفية العالية لطواقم العمل في مطار الشارقة التي تؤهلهم للتعامل مع الحالات الطارئة، واتخاذ قرارات مناسبة في أسرع وقت ممكن للحفاظ على سلامة المسافرين وأمانهم، وذلك انطلاقاً من رسالة هيئة مطار الشارقة الاستراتيجية وحرصها على تطبيق أعلى معايير السلامة بهدف تقديم تجربة سفر آمنة للجميع. وبالتنسيق العالي والاستجابة السريعة، أثبتت الأقسام المشاركة من الهيئة وهي، قسم الإطفاء والمركز الطبي وإدارة خدمة المتعاملين، وجميع الإدارات والأقسام الأخرى، كفاءتها المتميزة وقدرتها على التعامل مع الحالات الاستثنائية.

وأضاف سعادته: “إنّ هذه التمرينات الوهمية تأتي ضمن الخطط الدائمة لرفع كفاءة القوى البشرية وتحسين خدمات المطار وعملياته التشغيلية، كما إنها جزء أساسي من برامج التدريب والتأهيل الدورية المتعلقة بالسلامة العامة وإدارة المخاطر، وهي وسيلة أساسية لتعزيز التنسيق مع أقسام المطار كافة، ومختلف الجهات والمؤسسات الحكومية الأخرى”.

وأظهر اختتام التمرين بنجاح فعالية الاستجابة وتحديد المخاطر المحتملة لمعالجتها كجزء من خطة الاستراتيجية لدائرة الطيران المدني وهيئة مطار الشارقة الدولي.

 


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.