احتفالاً باليوم الدولي للتعليم

“المباركة” تستقطب 35 طالباً في ورشة الروبوت وعلوم المستقبل

الإمارات

 

 

 

 

أبوظبي –الوطن:

 

شاركت مؤسسة المباركة في أبوظبي في احتفالات الدولة بيوم التعليم الدولي الذي يصادف اليوم 24 يناير من كل عام حيث نظمت المؤسسة ورشة تطبيقية بعنوان : ( مبرمج المستقبل ) استقطبت من خلالها 35 طالباً يمثلون مدارس الإمارات الوطنية الخاصة و حمزة بن عبدالمطلب وزايد الثاني ومدرسة الختم ، بمشاركة عدد من المعلمين والمختصين في علوم البرمجة والروبوت .

وأشارت الشيخة الدكتورة موزة بنت مبارك بن محمد آل نهيان رئيسة مجلس إدارة مؤسسة المباركة على أهمية هذه المناسبة التي تشارك فيها دولة الإمارات العالم الاحتفال بيوم التعليم الدولي مشيرة إلى أن التعليم شكل أحد المرتكزات الأساسية لنهضة الوطن وتطوره منذ انطلاق   مسيرته على يد القائد المؤسس المغفور له الوالد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ( طيب الله ثراه ) ، ويحظى التعليم برعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله الذي يوفر كل الإمكانات والموارد اللازمة لتميز هذا القطاع وتطوره ومواكبته للمستقبل .

إن المباركة وهي تنظم هذه الورشة التطبيقية إنما تستهدف إكساب الطلبة المشاركين المهارات التكنولوجيه المتطورة التي تمكنهم من التفاعل مع العصر ومواجهة تحدياته التقنية والعلمية المتسارعة .

وخلال الورشة قدمت المهندسة تالا يونس بمدرسة الختم خلال الورشة نبذة تعريفية للطلاب المشاركين حول البرمجة ودورها في تعزيز التقدم والازدهار في الاقتصاد الرقمي وانعكاس ذلك على جودة الحياة المنشودة للإنسان في جميع المجالات التعليمية والصحية والاجتماعية والثقافية .

وشاركت الطلاب خلال الورشة التطبيقية في عدد من المحاور العملية من بينها بناء سيارة ذاتية القيادة ، وقدمت خلال مراحل تصميم وبناء السيارة معلومات حول مفاهيم البرمجة وتطبيق ذلك على المركبات ذاتية القايدة والتي باتت أحد الركائزالأساسية في منظومة النقل المستدام الذي يمثل نقطة تحول في قطاع النقل على مستوى الدولة والمنطقة والعالم .

وتطرقت  المهندسة تالا يونس للطلاب المشاركين في الورشة على ضرورة اتقان المهارات الخاصة ببرامج الحاسوب وتركيب القطع الإلكترونية وكذلك فتح آفاق الطلاب أمام الإبداع والابتكار التكنولوجي وتوظيف هذه المهارات في تعزيز جودة حياة الإنسان ورفاهيته .

وأكد الطلاب المشاركون على أهمية هذه الورشة التطبيقية التي فتحت أمامهم آفاقاً واسعة للتعامل مع التكنولوجيا المتطورة ، وأشار الطالب : غيث الحربي من مدرسة حمزة بن عبدالمطلب إلى استفادته من ذه الورشة والتي تعرف خلالها على معلومات جديدة بشأن تصميم وصناعة المركبات ذاتية القيادة ، وأكد الطالب سلطان عمر من مدرسة حمزة بن عبدالمطلب على أهمية الورشة ودورها في الخروج بالطلبة المشاركين للتفكير خارج الصندوق والمضي قدماً في التفاعل مع التكنولوجيا المتطورة بما يعزز إمكانات كل منهم للتواصل مع المستقبل .

 


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.