كشافة الإمارات تحصد المراكز الأولى عربياً

الإمارات

 

 

حصدت جمعية كشافة الإمارات المراكز الأولى في المسابقة الإقليمية التحدي الكبير متصدرة المركز الأول على مستوى الوطن العربي في محاور “التنمية المستدامة، والحوار من أجل السلام، تقنية المعلومات والثورة الصناعية الرابعة”.
كما حازت الدولة على المركز الثاني والثالث في محور البيئة، والمركز الثالث في محور الثقافة والتاريخ والتراث من بين 19 دولة كانت مشاركة؛ بواقع 160 فريقا من الدول العربية، فيما شاركت دولة الإمارات بـ”35″ فريقا بإجمالي “150” شابا وفتاة من مختلف إمارات الدولة إلى جانب مشاركة نوعية لأصحاب الهمم من مختلف المراحل السنية من 12 إلى 30 سنة.
وتفصيلا فاز بالمركز الأول فرق “مفوضية كشافة دبي عن محور الحوار من اجل السلام، ومفوضية كشافة الشارقة عن محور تقنية المعلومات والثورة الصناعية الرابعة، أما مدرسة محمد بن حمد الشرقي ففازت عن محور التنمية المستدامة”، وتقلد المركز الثاني فريق سفراء البيئة لمدرسة المجد النموذجية بنين ومدرسة واسط الثانوية بنات عن محور البيئة”، وفاز بالمركز الثالث فرق “مفوضية كشافة الفجيرة عن محور الثقافة والتراث والتاريخ، مفوضية كشافة العين عن محور البيئة”.
واهدى سعادة الدكتور سالم عبدالرحمن الدرمكي رئيس جمعية كشافة الإمارات، هذا الإنجاز الذي حققته كشافة الإمارات إلى القيادة الرشيدة في الدولة، وقال إن جميع فريق العمل بالجمعية بدايةً من مجلس الإدارة ومروراً بأعضاء فريق العمل والفرق المتنافسة، وضعت نصب أعينها توجيهات الحكومة بأن هدف الإمارات دائماً هو الرقم واحد.
وأوضح أن هدف الجمعية منذ انطلاق المسابقة المشاركة بأكبر عدد من المشاركين مع تسخير كافة الإمكانات التي من شأنها أن تعزز فرص النجاح في المسابقة والمساهمة في رفع اسم دولة الإمارات عالياً خفاقاً في هذه المسابقة الإقليمية.
يذكر أن مسابقة “التحدي الكبير” التي نظمها الإقليم الكشفي العربي بالتعاون مع جامعة الدول العربية، وهيئة الأمم المتحدة للمرأة المكتب الإقليمي للدول العربية، المجلس العربي للطفولة والتنمية يحكمها لجنة مؤلفة من “21” خبيرا من داخل وخارج الكشفية عملوا على تقييم المشاريع المقدمة في المحاور الخمسة للمسابقة، حيث انطلقت المسابقة في الأول من أكتوبر الماضي واستمرت فعالياتها على مدار ثلاثة أشهر، وفقاً لجدول زمني أعلنه الإقليم ومراحل المسابقة.
واختتمت بإعلان النتائج وحصد كشافة الإمارات للمراكز الأولى في جميع المحاور حيث حرصت الجمعية على إطلاق المسابقة على المستوى الوطني بهدف مشاركة أكبر عدد من الفرق من المفوضيات الست “أبوظبي – العين – دبي – الشارقة – الفجيرة – رأس الخيمة”، وبمشاركة كشافة المدرسة الإماراتية.
من جانبه أوضح خليل رحمة الأمين العام لجمعية كشافة الإمارات أن هذا الفوز المستحق الذي حققته فرق كشافة الإمارات في المسابقة الإقليمية استمراراً لإستراتيجية الجمعية في تطوير منظومة العمل داخل الجمعية بالشكل الذي يحقق الاستدامة في الإنجاز ويساهم في تعزيز رؤية قيادتنا الرشيدة في أن نكون الأول في كافة المجالات، وتسعى الجمعية إلى البناء على ما تحقق من إنجاز تحقق بسواعد أبنائنا من مختلف المراحل السنية لتحقيق الريادة على كافة المستويات في السنوات القادمة هدفنا هي الحصول على المركز الأول في المسابقة ورفع اسم دولة الإمارات العربية المتحدة وهو الرقم واحد، وهو ما تحقق بفضل الله عز وجل في جميع محاور المسابقة.
يذكر أن المسابقة أقيمت في المحاور التالية “محور التنمية المستدامة – محور الثقافة والتاريخ والتراث – محور خدمة البيئة – محور الحوار من أجل السلام – محور تقنية المعلومات والثورة الصناعية الرابعة”.
وتصنف المسابقة باعتبارها مسابقة تربوية إقليمية عربية، قائمة على تطبيق عناصر الطريقة الكشفية من خلال الممارسة الفعلية لكل عناصرها للكشافة وغير الكشافة، وتهدف إلى تنمية المهارات والقدرات المعرفية للمنتمين للحركة الكشفية وغير المنتمين، من خلال تنمية أواصر الأخوة العربية لديهم وتشجيعهم على العمل الجماعي، وتقبل الآخر وبناء شراكات حوار إقليمية.
وترتكز المسابقة على العمل الجماعي من خلال تكوين فرق تتضمن مشاركين من عدة دول عربية “كشافة وغير كشافة” وفتاة وفردا من ذوي الهمم، ويدعم كل فريق قائد أو قائدة يقوم كل فريق بالعمل الجماعي بالمحور الذي تم اختياره وتقدم المخرجات في شكل “فيلم – مواد إعلامية – أو أخرى” خلال 3 أشهر من بداية تكوين الفريقين.وام

 


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.