نعمة الإمارات

الرئيسية مقالات
محمد الحسن :إعلامي

نعمة الإمارات

من يشاهد تسارع الأحداث العالمية فيما يخص جائحة كورونا “كوفيد 19” ويرى مدى التطور وانهيار للبنية التحتية لأكبر الدول ويقارنها بما نحن عليه اليوم في دولة الإمارات يرى النعمة التي يعيش فيها ضمن دولة تدير الأزمات باحترافية وثبات في البنية التحتية ومخزون استراتيجي كبير في الدواء والغذاء وغيرها مما يضمن سلامة المجتمع واستمرارية تطوره وأمنه الصحي والمجتمعي.
ما نراه من أزمات تعاني منها شعوب كثيرة نرى عكسه في دولة الإمارات ما يجعلها ضمن الدول التي جعلت من الأزمات فرصة للتعافي والتقدم.
حادثت أحد المقربين لي في دولة أجنبية عن اللقاحات فتفاجأت بأنه ينتظر دوره وقد يستغرق سنة كاملة، ونحن اليوم في دولة الإمارات نستطيع أن نأخذ التطعيم مجاناً في أي وقت نريده، ونرى أناس لا زالوا يفكرون في الأمر، وفي مجال الصحة هناك دول لا تتوفر فيها أبسطها من الاوكسجين مثلاً، ونرى الإمارات تنشيء مدناً ومستشفيات ميدانية لعلاج المصابين مجاناً، ولا مجال لعدم توفر أي مستلزمات صحية بل تصدّرها الإمارات للأشقاء والأصدقاء لدعمهم في هذه الجائحة.
وفي الوقت الذي تختفي سلع وترتفع أسعارها اليوم في العديد من الدول نرى الإمارات كما هي مخزون استراتيجي ومتابعة كبيرة ومستمرة لاستقرار الأسعار ومحاسبة المستغلين للجائحة، بل قيادة الإمارات الاستثنائية تضخ حزمة حوافز اقتصادية بمليارات الدراهم لتعزيز السيولة المالية والتخفيف من حدة تأثيرات الوضع الاقتصادي الاستثنائي بسبب جائحة كورونا.
وهنا تجدر الإشارة إلى مساهمات دولة الإمارات الإنسانية رغم الجائحة، في الوقت الذي ينشغل العالم في ترميم أجزائه نرى الإمارات مستمرة في عطائها الدولي وغوث المحتاجين لها ، عطاء لا مثيل له وإنسانية لا حدود لها ولو لم تبذل الإمارات خلال هذه الجائحة لما أشار إليها أحد لأن الجائحة كبيرة وكلٌ منشغل بنفسه، ولكن تأبى الإمارات إلا أن تبسط يدها البيضاء لكل من ينتظر المساعدة.
وفي الختام استحضر في هذا المقام أبيات سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله” حين نظم كلماته بقوله “ومنْ كانَ فيها ذا مقامٍ ودولةٍ/ فخير له جمعُ الفضائل لا الذّهبْ”، بالفعل الفضائل والخصال الطيبة هي ما جمعتها دولة الإمارات منذ تأسيسها، وجملة لا تشيلون هم التي طمأننا بها سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وأصبحت شعاراً لكل ملهوف وضماناً لكل محتاج، هنا أتوقف لأقول الحمد لله على نعمة الإمارات.

alkheyal@hotmail.com


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.