تسرب محتمل في محطة نووية صينية والشركة الفرنسية المساهمة تتابع

دولي

 

 

أعلنت شركة فراماتوم، وهي شركة تابعة لمجموعة “او دي إف” الفرنسية أمس الاثنين أنها تراقب “تطور مشكلة أداء” في محطة تايشان للطاقة النووية في جنوب الصين.
عقب مقال أوردته شبكة سي إن إن حول حدوث تسرب في هذا المصنع الذي يحوي مفاعلين نوويين، أوضحت فراماتوم أن المنشأة التي شاركت في بنائها هي “ضمن نطاق التشغيل والأمان المسموح به”.
ومفاعلا تايشان هما الوحيدان في العالم اللذان دخلا الخدمة حتى الآن. وثمة وحدات أخرى قيد الإنشاء في فنلندا وفرنسا والمملكة المتحدة.
وأوردت شبكة “سي إن إن” استنادا إلى رسالة بعثت بها فراماتوم لوزارة الطاقة الأميركية، أن هناك “تسربا” محتملا في هذه المنشأة التي تحوي مفاعلين فرنسيين بنتهما شركة “أو دي إف”.
ووفقا للشبكة الأميركية أيضا، رفعت سلطات السلامة الصينية أيضا الحد الأقصى للإشعاعات خارج الموقع من أجل تجنب الاضطرار لإغلاق المحطة.
وقالت الشركة الفرنسية في البداية إن “فراماتوم تدعم متابعة تطور مشكلة الأداء في محطة تايشان للطاقة النووية” وأضافت “بناء على المعلومات المتاحة، فإنها تعمل ضمن معايير السلامة النووية والمواصفات التقنية اللازمة” بدون مزيد من التفاصيل.
لكن لاحقا أوضحت أن أحد المفاعلين في محطة تايشان للطاقة النووية عانى “زيادة في تركيز بعض الغازات الخاملة في نظام التبريد”.
وأضافت في بيان “إن وجود بعض الغازات الخاملة في نظام التبريد ظاهرة شائعة، تمت دراستها وتوقعها في إجراءات تشغيل المفاعلات” في المحطة حيث يحدث تسرب محتمل منذ بضعة أسابيع بحسب سي إن إن.ا.ف.ب


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.