التوقعات المناخية باتت الآن مؤكدة أكثر قليلاً من ذي قبل، ولكن الصورة تظل غائمة جزئياً بسبب السحب

التوقعات المناخية حيّرت العلماء

مقالات
مارك بوكانان:كاتب في بلومبرغ
etisalat_unlimited-internet-at-home__leader-board_728x90-ar

التوقعات المناخية حيّرت العلماء

 

 

ما زال العلماء، وهم أكثر تأكيداً من أي وقت مضى بشأن الاحترار العالمي، يناضلون من أجل فهم دور المياه في الغلاف الجوي.
لقد أكد أحدث تقرير للهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ الكثير مما نعرفه بالفعل: الأنشطة البشرية تسببت في ارتفاع غير مسبوق في درجة حرارة الأرض، ونتيجة لذلك، نشهد المزيد من موجات الجفاف والحرارة، والأمطار الغزيرة ودرجات الحرارة غير المسبوقة.
ومع ذلك، لا تزال أوجه كثيرة للمناخ غير مؤكدة، وبعضها محيّر إلى حد بعيد. أحد أهم هذه الأشياء هو الحساسية المناخية، المعروفة بالارتفاع في متوسط درجة الحرارة العالمية التي من المتوقع أن تنتج عن زيادة معينة “غالباً مضاعفة” في تركيز ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي. في عام 1979، قدر عالم الأرصاد الجوية جول تشارني، من معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، هذا للمرة الأولى في حدود 1.5 إلى 4.5 درجة مئوية. وفي غضون 42 عاماً منذ ذلك الوقت، وعلى نحو ملحوظ، لم يتعلم العلماء إلا أقل القليل عن هذه الكمية، حتى برغم نمو قوة الحواسيب المستخدمة لوضع نماذج للمناخ والطقس بنحو تريليون ضعف.
والغريب أن هذه الشكوك المستمرة تنبع، جزئياً على الأقل، من شيء يعرفه حتى غير العلماء جيداً: السحب.
والسحب لها علاقة بالحقيقة الأساسية أن تحويل الغلاف الجوي إلى درجة حرارة أعلى قليلاً يُبخر الماء، منتجاً المزيد منها. وهذا يعني أن المزيد من السحب من المتوقع أن يؤدي إلى ارتفاع درجات الحرارة لمستويات أعلى، أو انخفاضها. لكن الباحثين ليسوا متأكدين من طريقة سير الأمور، لأن السحب يمكن أن تكون لها تأثيرات مختلفة.
وخلال النهار، تعكس السحب الضوء نحو السماء، مقللة كمية الحرارة التي تصل إلى الأرض. والمزيد من السحب يعكس المزيد من الضوء والحرارة. وفي الليل، من ناحية أخرى، تعمل السحب كالبطانيات، إذ تحصر الحرارة التي قد تهرب من الغلاف الجوي وتشعها بعيداً.
قد تعتقد أن العلماء يمكنهم استخدام الحواسيب لمحاكاة التعقيد وحل ألغازهم. ولكن السحب، رغم أنها كبيرة بمقياس البشر — وتمتد لأميال أو أكثر — فإنها صغيرة بالمقارنة مع الغلاف الجوي بأكمله، صغيرة جداً بالنسبة للعلماء لتضمينها في أي طريقة معقولة في نماذج الكمبيوتر المناخية اليوم. تعمل النماذج بتقطيع الغلاف الجوي إلى طرود منفصلة، بعرض يبلغ أكثر من 10 أميال، وإما أن تترك السحب خارجاً وإما أن تقارب تأثيراتها فقط. يمكن تقدير مقدار الغطاء السحابي في منطقة ما على أنه يتناسب مع الرطوبة المحلية، على سبيل المثال.
مشكلة أخرى مع السحب هي أنها مصنوعة من المياه، أحد أكثر المواد تعقيداً في الكون، مع القدرة على التغير بسهولة من صلبة إلى سائلة إلى بخار، وكثيراً ما تتعايش في منطقة صغيرة واحدة بحالاتها الثلاث. لذلك فإن عدد المسارات الممكنة للحصول على مزيد من الاستجابات هو أمر محير للعقل. حتى أفضل نماذج المناخ تحتوي على قدر كبير من عدم اليقين حول حالة السحب في أي درجة حرارة – وعلى وجه الخصوص، كم تحمل من الماء، وما إذا كان ذلك الماء سائلاً أو مجمداً. وتترجم هذه الشكوك إلى أخطاء في توقعات الحساسية المناخية في ظل تغير درجات الحرارة.
ومن النتائج الجانحة قليلاً في هذا الوضع أن الجهود الرامية إلى تحسين بعض المكونات في نماذج المناخ – ما يجعل مزيج الجليد السائل للسحب أكثر واقعية، على سبيل المثال – قد وُجدت بالفعل لجعل النماذج الإجمالية أسوأ. وذلك لأن مكونات أخرى من النماذج، بما في ذلك حسابات مدى سرعة السحب في التخلص من رطوبتها، قد ارتكبت أخطاء تعويضية. وسوف يتطلب الأمر إدخال تحسينات على الجانبين حتى يتسنى لنا التوصل إلى نتيجة نهائية أفضل.
وعليه، فإن الطريق إلى الكمال في نماذج المناخ أصبح مليئاً بالعقبات. وطبقاً لأحدث تقديرات فريق الأمم المتحدة الحكومي المعني بتغير المناخ، فإن الحساسية المناخية لا بد أن تكون في نطاق 2.5 إلى 4.5 درجة مئوية، أي أن هذه الحساسية تتحول قليلا نحو الطرف الأعلى من تقديرات البروفسور تشارني الأصلية. وهذا يشير إلى أن كوكب الأرض من المرجح أن يكون أكثر حساسية قليلاً إزاء استمرار الانبعاثات الغازية المسببة للانحباس الحراري العالمي مقارنة بما تصور العلماء، وهي ليست بالفكرة المطمئنة على وجه التحديد.
والتوقعات المناخية باتت الآن مؤكدة أكثر قليلاً من ذي قبل. ولكن الصورة تظل غائمة جزئياً بسبب السحب. عن “الشرق الأوسط”

 


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.