“تدوير” يعقد محاضرة توعوية افتراضية حول السلامة المهنية في بيئة العمل

الإمارات
etisalat_brand-expo_awareness_mass_emarat_al_youm_leader-board_728x90

 

نظم مركز أبوظبي لإدارة النفايات “تدوير” محاضرة توعوية عبر تقنية الاتصال المرئي حضرها عدد من طلبة جامعة الإمارات وجاءت بعنوان “السلامة المهنية في بيئة العمل” ضمن برنامج مشروع التخرج التدريبي للطلبة المشاركين.
وهدفت المحاضرة التوعوية التي تم تنظيمها بالتنسيق بين فريق إدارة البيئة والصحة المهنية والسلامة وإدارة الموارد البشرية – قسم التوطين والتطوير في المركز إلى بناء ثقافة الوقاية والسلامة المهنية والحفاظ على بيئة عمل آمنة وتعزيز اهتمام الجميع بتطبيق أفضل وأحدث الممارسات العالمية التي تضمن السلامة.
قدم المحاضرة يونس سهيل المرشدي ضابط بيئة وصحة وسلامة في المركز وأكد خلالها أن إجراءات السلامة المهنية ليست ترفا وإنما ضرورة حتمية يجب على الجميع الالتزام بها حتى تكون بيئة العمل بلا إصابات على صعيد الأشخاص والبيئة والممتلكات وكل ما له علاقة بإجراءات العمل.
وسلط المحاضر الضوء على العديد من المحاور المهمة مثل الفرق بين تقييم المخاطر والخطوات المتبعة في ذلك وتحديد وتصنيف المخاطر، والمخاطر الشائعة للسلامة والصحة المهنية في بيئة العمل ، ومعدات الوقاية الشخصية والإسعافات الأولية، والتوعية والإرشاد، وكيفية الإبلاغ عن الحوادث وتسجيلها.
وتناولت المحاضرة قائمة بأهم التعاريف والمصطلحات لنظام إدارة البيئة والصحة والسلامة لإمارة أبوظبي مثل التدقيق والمخاطر البيولوجية والنفايات التجارية والإجراءات التصحيحية، والخطر المراد به الإصابة أو التعرض للأذى أو حدوث ضرر أو خسارة، والخطورة المراد بها احتمالية تعرض أي شخص لضرر ما مع بيان مدى خطورة الضرر.
وقال المهندس هاني حسني مدير إدارة البيئة والصحة والسلامة في مركز أبوظبي لإدارة النفايات “تدوير”: “إن المركز حريص على تنظيم مثل هذه المحاضرات التوعوية انسجاما مع أهداف “تدوير” الاستراتيجية من حيث استخدام أفضل الطرق وفق أحدث المعايير العالمية لضمان سلامة وحماية العاملين والحفاظ على بيئة أبوظبي صحية بشكل دائم”.
وأضاف أن فئة الطلبة هي من أهم شرائح المجتمع التي يجب وضعها في مكانة تضمن لها تقديم المأمول منها من خلال دعم ومساندة جهود المركز بعد تزويدهم بكافة الخبرات والكفاءات اللازمة لجعلهم مصدر وعي شامل في المجتمع.وام

 


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.