“أبوظبي للصحة العامة” يسلط الضوء على خدمات الإقلاع عن التدخين

الإمارات
etisalat_xquarry_awareness_mass_programmatic_leader-board_728x90_ar

 

 

 

أبوظبي – الوطن:

نظم مركز أبوظبي للصحة العامة البرنامج التدريبي الافتراضي حول “معايير خاصة من دائرة الصحة لتقديم خدمات الإقلاع عن التدخين في إمارة أبوظبي” بهدف زيادة عدد مقدمي الرعاية الصحية الذين يلتزمون بأفضل المعايير الدولية المعتمدة التي تتوافق مع معايير دائرة الصحة ابوظبي لخدمات الإقلاع عن التدخين.

وتم خلال البرنامج التطرق لعدة معطيات أهمها كانت إمكانية زيادة توفير خدمات الإقلاع عن التدخين في إمارة أبوظبي.حيث يعتبر العدد المحدود للعيادات المعنية عقبة كبيرة أمام وصول الخدمة لطالبيها، وقد يسهم توفير خدمات الإقلاع عن التدخين في المستشفيات لإتاحة الفرصة لمقدمي الخدمة لمساعدة المدخنين للإقلاع عن التدخين. حيث يعد ارتباط الحالات بالأمراض المتعلقة بالتدخين فرصة لتشجيع المرضى للتوجه الى الحصول على خدمات الإقلاع عن التدخين، بالإضافة إلى توفير خدمات الإقلاع عن التدخين كمنشأة قائمة بذاتها لضمان الجودة والمتطلبات الآمنة للإدارة والرعاية للأفراد المسجلين في هذه الخدمة.

قالت الدكتورة بدور الشحي – رئيس قسم الأمراض المزمنة – مركز أبوظبي للصحة العامة: “يوجد حاليًا 14 عيادة فقط مرخصة ومفعلة تقدم خدمة الإقلاع عن التدخين في إمارة أبوظبي” وأضافت: “يستدعي الوضع الراهن الحاجة الماسة لتوفير خدمات الإقلاع عن التدخين لطالبيها ودمجها كمهام يؤديها مقدمي الرعابة الصحية أثناء استقبال المرضى في منشآت الرعاية الصحية، فالتوعية عنصر أساسي ومساهم في توضيح بعض الأفكار التي قد يملكها المدخن، مثل التطور في التدخين من سجائر التبغ العادي للسجائر الإلكترونية اعتقادا منهم بصحة استخدامها، مع العلم بأنه قد أظهرت النتائج المستخلصة من الدراسات الحديثة أن الاستخدام المزدوج للسجائر الإلكترونية والسجائر التقليدية هي من عوامل الخطر الكامنة وراء زيادة احتمالية الإصابة بفيروس “كورونا” وغيرها من الأمراض المزمنة.

ويسهم مركز أبوظبي للصحة العامة بشكل كبير في الوصول إلى الهدف العالمي للحد من استخدام التبغ، من خلال تقديم الدعم المناسب لزيادة فرص الإقلاع عن التدخين، على سبيل المثال اتباع مجموعة من الآليات لتقديم المشورة للأفراد والمجموعات لمساعدتهم على الإقلاع عن التدخين، من مثل استخدام خدمات الهاتف المجاني لتقديم الدعم الشخصي للتخلص من آفة التدخين، وتوسيع الخدمة لتصل إلى المدخنين المراهقين، إضافة إلى النساء الحوامل عدا ذلك استخدام حساباته على وسائل التواصل الاجتماعي للتوعية الجمهور على جميع المستويات.

والجدير بالعلم بأنه قد حصل جميع الحضور على 3.5 ساعات من التعليم الطبي المستمر معتمدة من دائرة الصحة بأبوظبي.

 

 

 


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.