مجلس الشباب العربي للتغير المناخي يوقع مذكرة تفاهم مع “بوستيريتي” لتطوير أبحاث المناخ

الإمارات الرئيسية السلايدر
etisalat_xquarry_awareness_mass_programmatic_leader-board_728x90_ar

 

 

 

 

وقّع مجلس الشباب العربي للتغير المناخي التابع لمركز الشباب العربي، و”مركز بوستيريتي” من المملكة المتحدة، المتخصص في شؤون التنمية المستدامة والتغير المناخي، مذكرة تفاهم هادفة للتعاون والتنسيق لتمكين العمل الشبابي من أجل المناخ وتبادل المعارف والخبرات وأفضل الممارسات في مجال تعزيز الجهود العالمية من أجل مواجهة تغيرّ المناخ، وذلك ضمن أنشطة جناح الشباب في “إكسبو 2020 دبي”.

وبموجب المذكرة التي تستمر عامين قابلين للتجديد بموافقة الطرفين يتم تعزيز معارف ومهارات الشباب في مجال العمل المناخي العالمي، وذلك ضمن مجلس الشباب العربي للتغير المناخي، كما يضع التعاون مركز بوستيريتي في موقع الشريك المعرفي لمجلس الشباب العربي للتغير المناخي.

تم توقيع مذكرة التفاهم الثنائية ضمن فعاليات جناح الشباب بحضور معالي شما بنت سهيل المزروعي، وزير دولة لشؤون الشباب نائب رئيس مركز الشباب العربي، والدكتور إبراهيم الزعبي، الشريك المؤسس لمركز بوستيريتي، ووقعها سعادة سعيد النظري، المدير العام للمؤسسة الاتحادية للشباب الرئيس التنفيذي للاستراتيجية بمركز الشباب العربي، والدكتور يسار جرار الشريك المؤسس لمركز بوستيرتي، في جناح الشباب على أرض إكسبو 2020 دبي.

دعم تحقيق الحياد المناخي

وقالت معالي شما المزروعي، وزيرة دولة لشؤون الشباب نائب رئيس مركز الشباب العربي إن الإعلان التاريخي على مستوى المنطقة الذي قامت به قيادة دولة الإمارات في شهر أكتوبر الجاري لتحقيق الحياد المناخي للدولة بحلول عام 2050 يشكّل نموذجاً ملهماً يحتذى لنوعية المبادرات الاستراتيجية الفاعلة في العمل المناخي، والتي يمكن للشباب أن يكون له دور فاعل فيها، كما يوجد هناك دور حيوي ومحوري للمؤسسات في القطاعين الحكومي والخاص ومختلف قطاعات العمل الشبابي في تدريب الشباب على العمل المناخي وتعزيز تبادل الخبرات وأفضل الممارسات في هذا المجال من أجل مستقبل أفضل للأجيال القادمة.

حماية الكوكب واستدامة التنمية

ومن جانبه قال إبراهيم الزعبي، رئيس مجلس الأمناء للمجلس العالمي للأبنية الخضراء إن لدى مركز الشباب العربي برامج ومبادرات متنوعة لتمكين شباب المنطقة في أوطانهم ومجتمعاتهم، ومركز بوستيريتي كذلك يتخصص في قضايا النمو المستدام والعمل من أجل المناخ. ونحن سعداء بالتعاون مع المركز كمؤسسة إقليمية فاعلة في مجال إعداد وتأهيل كفاءات شبابية في مجالات تنموية حيوية، مثل مواجهة التغير المناخي وتقديم المعارف والخبرات التي يحتاجها الشباب العربي لإحداث فارق ملموس في حماية مستقبل الكوكب بالتزامن مع ضمان استمرارية التنمية المستدامة.

مبادرات متكاملة

بدوره قال سعادة سعيد النظري، مدير عام المؤسسة الاتحادية للشباب، الرئيس التنفيذي للاستراتيجية بمركز الشباب العربي إن الشباب هم القوة المحركة للعمل العالمي من أجل مواجهة التغير المناخي، ودورهم محوري في ابتكار الحلول النوعية التي تمكّننا من مواجهة هذا التحدي والحفاظ على البيئة واستدامة الموارد الطبيعية وصون التنوّع الحيوي على كوكبنا. وقد عمل مركز الشباب العربي على إطلاق مجلس الشباب العربي للتغير المناخي لخدمة هذه الرؤية، واليوم يأتي الإعلان أيضاً عن التعاون مع مركز بوستيريتي المتخصص في التنمية المستدامة وقضايا التغير المناخي من منصة “جناح الشباب” في “إكسبو 2020 دبي” ليعطي العمل الشبابي العربي في مجال المناخ زخماً جديداً، خاصة مع طرح دولة الإمارات ملف ترشحها لاستضافة قمة المناخ الأولى من نوعها في المنطقة العربية عام 2023.

تبنّي حلول الاستدامة

ومن جانبه قال يسار جرار، الشريك المؤسس لمركز بوستيريتي إنه مع استعداد العالم لقمة “كوب 26” التي تنعقد في شهر نوفمبر المقبل في جلاسكو الاسكتلندية لبحث أفضل الآليات الدولية لتسريع العمل من أجل المناخ، يأتي تعاوننا مع مجلس الشباب العربي للتغير المناخي، للمساهمة في تمكين كفاءات شبابية عربية قادرة على المساهمة الفاعلة في تسريع تبنّي حلول الاستدامة؛ ليس في القطاعات الاقتصادية والتنموية وحسب، بل وفي مختلف مجالات الحياة اليومية.

وكان مركز الشباب العربي أطلق في أغسطس 2021 مجلس الشباب العربي للتغير المناخي بالتزامن مع فعاليات اليوم العالمي للشباب، ليشكل منصة إقليمية تعزز تفاعل الشباب العربي مع القضايا البيئية، وتدعم الاستراتيجيات العربية المتعلقة بالبيئة والتغير المناخي، وتسهم في إعداد شباب مبتكرين في مجال العمل المناخي. وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.