التقى كوادر إماراتية وظفتهم شركة "الفطيم" في إطار برنامج "نافس"

حمدان بن محمد: الشراكة المزدهرة بين الحكومة والقطاع الخاص ركيزة أساسية لمرحلة جديدة من التنمية

الإمارات
etisalat_dubai-shopping-festival_awareness_mass_al-watan_middle-banner_728x90arabic

 

 

أكد سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي رئيس مجلس أمناء مؤسسة دبي للمستقبل، أهمية الدور الرئيسي والمؤثر الذي يضطلع به القطاع الخاص في دعم مسيرة التنمية الشاملة في دولة الإمارات وفي إمارة دبي، انطلاقاً من علاقة الشراكة التي توطدت بين القطاعين الحكومي والخاص على مدار العقود الخمسة الماضية حيث قدّم الأخير نموذجاً يُحتذى به في استيعاب حجم المسؤولية الملقاة على عاتقه تجاه الوطن، والحرص على الوفاء بالتزاماتها على الوجه الأكمل للمساهمة في الوصول بدولة الإمارات إلى مراتب أعلى من التميز في مختلف المجالات.
ونوّه سموه بما تعوّله عليه الدولة من آمال كبيرة على القطاع الخاص في الاستعداد للخمسين عاماً المقبلة مع توفير كافة المقوّمات الداعمة لإنجاح دوره وتمكينه من الاضطلاع بمسؤوليته على النحو الأمثل.

وقال سموه: “الشراكة النموذجية والمزدهرة بين الحكومة والقطاع الخاص تعزز قدرتنا على تحقيق مزيد من النجاحات النوعية في كافة المجالات.. وتكامل أدوارهما يمثل ركيزة أساسية لمرحلة جديدة من التنمية الاقتصادية والمجتمعية”.

وأشاد سموه بدور القطاع الخاص في مجال التوطين وإتاحة المجال أمام الكفاءات الوطنية للمشاركة في شتى ميادين العمل، مشدداً على أهمية إسهامه في تأهيل الكوادر الإماراتية وإمدادهم بمقوّمات التميز، بما يخدم توسيع دائرة مشاركتهم في سوق العمل، ورفع الكفاءة التنافسية للكوادر المواطنة وتمكينهم من شغل مختلف الوظائف في مؤسسات القطاع الخاص.

جاء ذلك خلال لقاء سمو ولي عهد دبي نحو 300 من الكوادر الإماراتية التي تم توظيفها مؤخراً في شركة ماجد الفطيم في إطار برنامج “نافس”، البرنامج الحكومي الاتحادي لرفع الكفاءة التنافسية للكوادر المواطنة، خلال الحفل الذي نظمته الشركة في مقر “إكسبو 2020 دبي” للترحيب بالموظفين الجديد، بحضور سعادة غنام المزروعي، الأمين العام لمجلس تنافسية الكوادر الإماراتية وآلان بجاني، الرئيس التنفيذي لشركة ماجد الفطيم، وعدد من قيادات مجموعة ماجد الفطيم.

وهنّأ سموه الموظفين الجدد متمنياً لهم كل التوفيق في مهامهم ومسؤولياتهم، وداعياً إياهم إلى تقديم القدوة في تأكيد قيمة مشاركة الكادر الوطني وقدرته على إضافة بصمات إيجابية واضحة كل في مجال عمله، وأن يكونوا دائماً نماذج تُحتذى في الالتزام المهني والتميز والسعي الدائم للتفوق والمشاركة الإيجابية بالأفكار المبدعة الداعمة لتطوير العمل ورفع مستوى كفاءته.

وقد اُلتقطت لسموه الصور التذكارية مع الفوج الأول من الكوادر الإماراتية التي وقع عليها الاختيار للتوظيف في مناصب متنوعة ضمن مجموعة ماجد الفطيم.
­وكانت حكومة الإمارات قد أطلقت برنامج “نافس” في شهر سبتمبر من العام الجاري ضمن الحزمة الثانية من “مشاريع الخمسين” بهدف بناء مجمع من الخبرات والكوادر الوطنية المؤهلة للالتحاق بمؤسسات القطاع الخاص في دولة الإمارات ضمن مختلف المجالات الحيوية، وتشجيع ثقافة الابتكار والعمل الحر وريادة الأعمال، وتمكين القطاع الخاص بوصفه المحرك الرئيس للاقتصاد الوطني، وجذب الكفاءات المواطنة وأصحاب المواهب وفتح قنوات التواصل بينهم وبين مؤسسات القطاع الخاص بما يسهم في زيادة مشاركة المواطنين في سوق العمل الإماراتية.

وعقب إطلاق البرنامج، أعلنت شركة ماجد الفطيم عن التزامها بتعيين ثلاثة آلاف من الكوادر الإماراتية خلال الأعوام الخمسة القادمة، حيث نظمت الشركة عدداً من الفعاليات في مختلف أنحاء الدولة خلال الأشهر الثلاثة الماضية لجذب الكفاءات الوطنية واستحداث وظائف جديدة لهم في قطاعات التجزئة، والعقارات، والترفيه، والإدارة، والموارد البشرية، والتكنولوجيا والبيانات.

وأسفرت تلك الفعاليات عن توظيف نحو 300 إماراتي وإماراتية تأكيداً على التزام الشركة بالتوطين لتعزيز التنافسية وتحقيق الرؤى الاستراتيجية لدولة الإمارات على مدار الخمسين عاماً القادمة. وام

 


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.