الإمارات وطن الريادة

الإفتتاحية

الإمارات وطن الريادة

 

في وطننا مدن الحياة، وفيها تُصنع تواريخ من الرفعة والمجد قوامها محطات مبهرة من الإنجازات غير المسبوقة، وباسم مدننا فإن السلام والأمن والأمل والمحبة والقيم النبيلة أكبر الدلائل المجسدة لتقدم الأمم وتطورها، حيث قيادة دولة الإمارات جعلت منها واحات حياة ومنصات للمستقبل ومنارات في رحلة الإنسان.

أن تكون أبوظبي الأولى عالمياً في المدن الأكثر أماناً وفق مؤشر “نومبيو” لأمان المدن 2022، وفق رأي الجمهور متقدمة على 459 مدينة بغالبية 88.14% فيما يتعلق بتكاليف المعيشة والسلامة والتلوث وانخفاض معدلات الجريمة، فهو تأكيد لقدراتها المتفردة في مقومات العيش والعمل والاستثمار ووعي مجتمعها وقوة استراتيجيتها، والدليل الأكبر على موقعها الرائد، فهي عاصمة القرارات الكبرى ووجهة الزعماء والرؤساء وصناع القرار والخبراء والمبدعين وفيها تقام أعظم الفعاليات وأكبرها، ومدينة الصروح العلمية والفنية والترفيهية الأشهر عالمياً، حيث الأمن والأمان وجودة الحياة ومقومات السعادة إنجازات نتيجة فكر قيادي مبدع تتبوأ من خلاله سيدة العواصم مكانتها المستحقة على قمة الهرم العالمي ولتوافره دور كبير في النجاح واستدامة الإنجازات.

كما أن كون دبي الأولى عالمياً في قائمة الوجهات السياحية بحسب موقع “تريب ادفايزر” الأمريكي المتخصص في حجوزات الرحلات السياحية، لما تمثله من نموذج لمدن الجمال والمستقبل.. وتشكل مكانة أبوظبي ودبي بهذه الإنجازات تجسيد حي ومتواصل لاستراتيجية القيادة الرشيدة وطموحها لتكون دولتنا الأفضل، وقد تلمس عِظم الحياة بشكل مباشر مقيمون من أكثر من 200 دولة اختاروا الإمارات وطناً وهي تحتضنهم كأبناء.

مسيرة دولة الإمارات ملهمة منذ تأسيسها حيث تتم صناعة أبجديات جديدة للنجاح بلغة العصر المتسمة بالحداثة والتطور وامتلاك مفاتيح المستقبل، وتتحدث الإنجازات التي تفوقت في جانب كبير منها على الأفضل عالمياً وحطمت معظم الأرقام القياسية ورفعت سقف الطموحات، فالرؤى والخطط والاستراتيجيات التي تحاكي الغد متقدمة لدرجة الإبهار، والإيمان مطلق بأن الرحلة نحو المستقبل تستوجب أن يكون لكل مشارك فيها دور وعمل لا يُترك فيه القادم للمفاجآت، فكانت المشاريع العملاقة دليل رؤية بعيدة ومتقدمة على المستوى البشري وهو ما جعل الإمارات الوجهة الأولى والنموذج الأكثر فاعلية في صناعة الحضارة وقبلة لكل باحث عن الأفضل، حيث بات تصدر الصفوف العالمية للأنشط والأكفأ والقادر على التحديث ومواجهة التحديات وتحقيق النتائج المبهرة، كل ذلك بفضل الإمارات وقيادتها وشعبها والمفهوم المتطور لديناميكية تجويد الحياة التي تتسم بها، وبقدر ما تعتبر مثل هذه الإنجازات التي تحققها أبوظبي ودبي وجميع مدن الوطن موضع فخر واعتزاز .. فهي كذلك مسؤولية كبرى على كل فرد أن يكون دائماً في خدمة الوطن بكل طاقاته وإمكاناته لنعبر عن الوفاء والولاء للوطن الأجمل والأقوى.

 


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.