“مؤسسة محمد بن راشد” تبحث تعزيز التعاون مع مؤسسات التعليم العالي والبحث العلمي المصرية

الإمارات

 

 

بحثت مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم سبل تعزيز التعاون مع مؤسسات التعليم العالي والبحث العلمي المصرية وفتح آفاق للتعاون في مجال تأهيل الشباب لمواجهة تحديات المستقبل وإكسابهم المهارات التي تؤهلهم لأداء دور محوري في تنمية المجتمع.

جاء ذلك خلال استقبال معالي الدكتور خالد عبدالغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي بجمهورية مصر العربية أمس سعادة جمال بن حويرب المدير التنفيذي لمؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم والمستشار الثقافي لحكومة دبي.

وأكد الدكتور خالد عبدالغفار في بداية اللقاء على عمق العلاقات المصرية الإماراتية في شتى المجالات لاسيما التعاون الثقافي والتعليمي.

ورحب الوزير المصري بالتعاون مع مؤسسة محمد بن راشد من خلال التنسيق المشترك.. مؤكداً أهمية إعداد الأجيال القادمة للتعامل مع التطورات التكنولوجية وإجادة استخدامها في كافة مجالات الحياة لضمان مستقبل أفضل لهم ومواكبة التغيرات العالمية والاستعداد لسوق العمل المستقبلي.

وتناول اللقاء بحث سبل التعاون بين مؤسسات التعليم العالي والبحث العلمي المصرية ومؤسسة محمد بن راشد للمعرفة.

من جانبه ثمن سعادة جمال بن حويرب الطفرة التي تشهدها مؤسسات التعليم العالي في مصر خلال السنوات الأخيرة.. مشيراً إلى أهمية وضع آلية لتقديم مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم الدعم لمؤسسات التعليم العالي بمصر.. موجهاً الدعوة لوزيري التعليم العالي والتربية والتعليم لحضور قمة المعرفة المزمع إقامتها في مارس المقبل.

وأشاد بالتجربة المصرية في مجال التعليم العالي وناقش مع الجانب المصري وضع آلية لنقل تلك التجربة المتميزة وتعميمها في الدول العربية. وام

 


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.