يوسف ميرزا: الذهبية الآسيوية دافع كبير لمواصلة مشواري نحو أولمبياد باريس 2024

الرئيسية الرياضية

 

 

 

أكد يوسف ميرزا دراج منتخبنا الوطني والمتوج مؤخرا بالميدالية الذهبية في البطولة الآسيوية للمضمار بالهند و التي أسدل عنها الستار يوم أمس الأربعاء أن الإنجاز الذي تحقق يمثل دافعا كبيرا للمرحلة المقبلة من أجل تحقيق مزيد من الإنجازات وصولا إلى الهدف الأساسي بالتأهل إلى أولمبياد باريس 2024 كون نقاط البطولة تعد ضمن النقاط المؤهلة للأولمبياد.

وأوضح ميرزا في تصريحات له أن تتويجه بالميدالية الذهبية كان ثمرة إعداد طويل في السنوات الماضية على الرغم من أن الفترة التي سبقت البطولة لم يتمرن فيها نهائيا على المضمار الخاص بالاتحاد بسبب أعمال الصيانة الجارية حاليا وكانت المرة الأخيرة التي خاض فيها التدريب والمشاركة على المضمار في البطولة العربية التي أقيمت بجمهورية مصر العربية العام الماضي.

وأضاف ميرزا: “الحصول على الميدالية الذهبية ليس بالأمر السهل و أواصل العمل والمشاركة منذ انطلاقتي في رياضة الدراجات في عام 2008 مرورا بالعديد من المشاركات المهمة على المستوى المحلي والإقليمي والدولي”.

كان ميرزا قد حقق الميدالية الذهبية في البطولة الآسيوية للمضمار للمرة الثانية في تاريخه والتي توج بها في نسخة 2019 التي أقيمت بالهند أيضا.

وأكد يوسف ميرزا أن سباقات المضمار تحتاج إلى مجهود كبير وتدريبات خاصة من أجل الوصول إلى الجاهزية الكاملة، وما تحقق في ظل الظروف بعدم التدريب خلال الفترة الماضية يعد إنجازا كبيرا وتحديا من أجل المشاركات المقبلة في كافة المسابقات إقليميا وعالميا.

وأضاف : “طموحي القادم تحقيق ميدالية في أوروبا خلال الفترة المقبلة، وهذا حلم كبير بالنسبة لي أسعى لتحقيقه منذ سنوات”.

ووجه يوسف ميرزا رسالة إلى الجيل الجديد من اللاعبين في رياضة الدراجات أو الرياضيات بالأخرى بضرورة التضحية وإيجاد الرغبة الداخلية من أجل النجاح حيث يكون للإنجاز رونقه وبريقه بعد فترة من العمل والجهد من أجل الوصول إلى الجاهزية التي تضمن تحقيق الميداليات.

وأثنى يوسف ميرزا على دور اتحاد الإمارات للدراجات ممثلا في المهندسة خلود الظاهري عضو مجلس الإدارة رئيس البعثة في توفير كافة مقومات وأجواء النجاح للبعثة، مشيدا في الوقت نفسه بالطفرة التي تحققت لرياضة الدراجات بالإمارات بعد التركيز عليها من قبل المجالس الرياضية والأندية.وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.